An-Najah National University

Yahya Abdul-Raouf Othman Jaber

موضوعات النصوص المدرجة شتى،لم أدرج نصوصا لقدمها ولا احتفظ منها بنسخة إلكترونية، ولمن يخالفني الرأي أن يحاورني قبل أن يحكم علي، فلعلي غيرت

 
  • Bookmark and Share Email
     
  • Monday, January 4, 2010
  • ردا على التساؤلات حول مقالتي " تشاد عربية
  • Published at:موقع النجاح الإلكتروني
  • أعزائي القراء الكرام

    تحية طيبة وبع؛ فقد قصدت بعروبة تشاد أنها لا تختلف عن عروبة بعض الدرول المنتسبة للجامعة العربية، والتشاديون يقرون في تلفزتهم _ وأنا ممن يتابعونها_ أن بلادهم هي الدولة العربية الوحيدة التي ليست عضوا في جامعة الدول العربية ( ومن يدري؛ فلعل ذلك من حسن حظهم)، يضاف إلى ذلك أن قبائل عربية استوطنت تلك البلاد من وقت مبكر، لا سيما أنها لسيت منعزلة عن مصر والسودان المتصلين ببلاد العرب سواء كان ذلك عبر سيناء، أو عبر هضبة الحبشة، ناهيك عن إمكان التواصل عبر البحر الأحمر، وقد يقال هنا والصحراء الكبرى أليست حاجزا طبيعيا؟ فأقول بل واصل طبيعي بالنسبة للعربي الذي ألفها وألفته منذ فجر التاريخ. وكثير من القبائل استوطنت تشاد في القرون الأخيرة وفدت من مصر وليبيا والسودان. ومما يؤكد وجود العرب في تشاد منذ أمد بعيد استخدامهم كلمة " انجمينا" التي أطلقوها على عاصمتهم " فورت لامي يابقا_ ، هو ان الفعل " جمّ" لدلالته على الاجتماع قديم لم يعد متداولا  اللهم الا في يلاد بني شِهر من قبائل عسير جنوب الحجاز. وبعض انحاء نجد حيث قول شاعرهم _ زهو مما يُغنّى به: حبيبي طاح في جمة البير، أي في لجته حيث يجتمع ماؤه، وقولهم في تنومة للحلاقة : الجمّ، لأنهم يحتفظون بقطعة كبيرة من الشعر وسط الرأس ( كالمارينز، ومن يدري فلعلهم أخذوها من العرب)، يقول أحدهم:  إذا سئل أين تذهب؛ فيقول: للحسّا يجمني، أي للمزين أو الحلاق ليقص شعري بالطريقة المعهودة

    أما عن القرعان، وأن لغتهم ليست عربية، فأقول إن كثيرا من العرب تركوا لغتهم إلى لغات الشعوب التي أصهروا إليها واندمجوا فيها كعرب الجمهوريات الإسلامية في أواسط آسية، وعر إندونيسية، ، بل إن من يستمع الى اللهجة العربية في موريتانية( وهي لهجة قبيلة ذوي الحسن الذين فتحوا ذلك الإقليم واستقروا في منذ وقت مبكر ـ لا يكاد يفهم منها إلا قليل وبع معالجة وطول تبصر، وكذلك لهجة عرب تشاد التي احرص على الاستماع اليها وابذل جهدا كبيرا في استيضاح حدود ألفاظها

    وقد سمعت إذاعة تشاد باللهجة الدارجة ذات يوم حيث ذكر المذيع كلمة" بالهيل" أي بالحيل، وهي جنوب حجازية متداولة إلى اليوم. ومعرفتي بهذه المسألة مع ما يشوبها من عدم وضوح هي التي حدت بي إلى إيفاد طالب للنيجر ( النية قائمة حتى الآن) لدراسة لهجة عرب المحاميد عسى أن أجد فيها ما يؤكد وجهة نظري

    وأخبرا فقد عمل بصحبتي المرحوم التشادي علي باعلاق عمر أوائل السبعينات من القرن الماضي في أحد حقول النفط الليبية  لصالح شركة عالمية_ كان رحمه الله سقط من اعلى الدرك( الحفارة) _ ليتهم أنصفوه، كان يحدثني وأفهمه دون صعوبة ، وللحديث بقية أيضا ان شاء الله

     
  • Bookmark and Share Email
     
  • تشادي من قحطان said...
  • والله إنك صادق يا اخوي محمد الكفراوي أنا بصراحة تشادي من أصول قحطانية لكن البعض مايصدق لأني أسمر البشرة
  • Monday, October 25, 2010
  • عبدالرحمن وري said...
  • عزيزي الدكتور/يحى انا استغرب كيرآ من اللذين يستغربون بوجود العرب داخل افريقيا السمراء كتشاد مثلآ فهذا يدل على ان العرب ينامون في سباد عميق لا عارف متى يستيغذون منها. استاذي الفاضل هل تعلم بوجود عرب في شمال الكمرون في مدن مروة وقروة وقصري ويتعالمون في السوق بلعربية!!! ما معنى تشاد؟انها من الشاطئ العربية كثر ما بها من الانهار و بحيرات قبل تقسيمها بين دول ’ وصحيح ام جمينا ولس انجمينا مكا ذكرت و جم بلهجتنا تشادية ارتاح او أرتياح ايضآ كملة عربية
  • Sunday, October 3, 2010
  • حامد باسويد said...
  • العربي معروف بشكله وفصله اما التشاديون ليسوا عرب كما ذكرت وتني اعرف كثير من التشاديون لا يتكلمون العربية وهم لاينتمون اصلا الى نسب العرب ليسوا من عدنا ولا من قحطان وانهم من البربر
  • Sunday, May 23, 2010
  • محمد أحمد - تشاد said...
  • أخي الدكتور ألا تستغرب، وألا تطلب لأحد أن يأتي لتشاد ليبحث لك عما تريد عن عروبة هذا البلد، ولكن أقول لك إن التشادي عربي بفصله ووصله، لا يحتاج الى إبراز ليقول إنه عربي، بل إن العربي من المشرق وآخر من المغرب إن اجتمعا يحتاج التفاهم ما بينهما الى مترجم، لكن هيهات ذلك عند التشاديين مع غيرهم، كل عربي لا يتعثر في فهم اللهجة التشادية مهما كان منبعه. وإذا أردت التأكد فحدث اي تشادي تقابله في اي مكان لتدرك مدى صدقي، بل عليك يقراءة ألف ليلة وليلة، فاللهجة التي كتبت بها هي اللهجة نفسها التي يتحدثها التشاديون. وأنا شخصيا الى يومنا هذا لا أجيد اي لغة سوى العربية، ولكن أقول لك إن لغة التواصل بين جميع التشاديين بما فيهم عربهم وعحمهم هي العربية ولذلك حدث لها كثير من التشويه وخاصة في جنوب البلاد. ثم لأقول لك إن كلمة \" أنحمينا \" التي استدل بها البعض، وشرحوها بأشكال مختلفة ما نعنيه بها في لهجتنا المتحدث بها بمعنى استرحنا، والشخص يقول : أتجميت بمعنى استريحت فهي من الاستجمام. فنقول في تصريف الكلمة: أنجم، للمفرد الغائي، وأنجمت للمفردة الغائبة، وأنجمواللجمع الغائبين، وأنجمينا للجمع المتكلمين، وأنجمن للغائبات، وأنجميتوا للمخاطبين. وهذا الفعل بتريفاته مستخدم عند جميع الناس هنا في تشاد. وأذمر لك أسماء بعض القبائل العربية التشادية مثل: النوايبة، والماهرية، وبني هلبة، وأولاد راشد، والمسيرية، والحوازمة، وبني خضير، والعلاونة، والشقيرات، وخزام، وأولاد كليب، والشطّيّة، والنولة، وغيرهم كثير لا تحضرني الذاكرة في اذتذكارهم.
  • Friday, May 21, 2010
  • محمد الكفراوي said...
  • العرب يبغوا شقر وحمر ما يبغوا سود وسمر، وهذا أوضح من الشمس... فبعد كل ما قاله الدكتور ستجد البعض يرفض عروبة هؤلاء ويقر بعروبة بعض العائلات في الدول العربية التي تعود إلى أصول تركية أو يونانية أو إيطالية أو..... إلخ.. لأنهم حلوين يا عيني.
  • Monday, August 23, 2010
  • همسة وصل said...
  • ماشاء الله استاذنا الفاضل والله لك قدرة حوارية وايضا طرحك سلس وفى متناول الجميع طبعا انا على قدى بس قرات اغلب مقالاتك ادها رائعة وشدنىموضوع تشاد اقولك انا اسكن فى ليبياواهلى منذ 35 سنة ولكن بقية من اهلى فيهاطبعا انا عربية اصلا ولغة وشكلا والحمدلله ولكن الامتزاج لبعض القبائل والانصهار العرقى هو ما خلط الامر وبارك الله فى الاخوة ماقصروا علقوا عالموضوع بكل شفافية ربى يحميك يا ابن نابلس
  • Sunday, October 10, 2010
  • يزيد said...
  • د جبر لك مني التحية الخالصة مقالة جميلة ومتابعة منك أجمل ةتحاورك يدل على سماحة اصلك فلك كل الود
  • Sunday, April 11, 2010
  • ابراهيم عبود said...
  • الأخ محمد أحمد كفى ووفى كما يقولون، أقول لكم من تجربتي الشخصية كعربي من تشاد تسنى له العيش في الخليج أنني لم أجد صعوبة أبدا في فهم اللهجة كالتي يلاقيها غيري من الشوام و المصريين بل إنني المس تقاربا شديدا في التعابير و العادات و أضرب مثلا هنا أنني مرة قلت لصديق لي تزوج حديثاً ما نقوله في تشاد للتهنئة وهي مقولة: منك المال و منها العيال- فاستغرب و الأمثلة كثيرة كثيرة لا مجال لحصرها، ثم إننا لا ندعي جدلا فلدينا النسابون الذين يوثقون أنساب القبائل أبا عن جد. و أخيرا كلنا لأود و آدم من تراب
  • Sunday, January 22, 2012
  • فاتن اخيرش said...
  • مما تتكون قبيلة المحاميد؟؟؟ ارجو الرد وشكرا
  • Tuesday, February 21, 2012
  • الياس عبدالواحد عبود المكاوي said...
  • انا تشادي من قبيلة المسيريةوهي تتواجد ايضا في السودان,ما قلته كله صحيحا يا سيدي فأنا اعتبرك المكتبة المتحركه.القبائل العربية في تشاد تمتد من اقصلى الشمل الى ولاية سار الجنوبية (سار تعني بالدارجية التشادية راح اي ذهب)ومن اقصى الشرق الى القرب(العاصمة).وهذه بعض اسماء القبائل العربية كقبيلة المسيريةوراشد وحيماد والماهرية والقذاذفة والمحاميد والسلامات والديدة والذيود وبن قانم والى اخره.اما عدم الشهرت هذه القبائل لان لاذالت في البداوي حتى انا مولود في البادية.هاذه القبائل لاتحتاج الى اعتراف عربي لانها عربية مأه في المأه
  • Thursday, May 3, 2012
  • يحيى جبر said...
  • من قبائل المحاميد : قبيلة (أولاد المرموري) الذين كانت لهم شُهرة واسعة بين قبائل بني سليم بفضل ما كان لديهم من فعاليات ، مكنتهم من امتلاك الأراضي الواسعة الخصبة ، التي كانت تقع في النصف الغربي من سهل الجفارة ، أكبر السهول الزراعية عامة في طرابلس الغرب . وقبائل المحاميد ليست متعددة فكلها تمثل أربع قبائل رئيسة ، بما فيها قبيلة أولاد المر موري المذكورة ، وهي على النحو التالي:- أولاد صولة وأولاد شبل أولاد المرموري والسبعة ويلاحظ على هذه القبائل أنها لم تعد تحتفظ بلقبها (المحمودي) واستعاضت عنه بألقاب أخرى أقوى منه صدى ، ترمز إلى القوة ، والبسالة مثل (الشبلى) نسبـة إلى شبل بن محمود بن طوق ، و(صولي) من صولة بن محمود ، و(السبعة) جاءت نسبة إلى سبع بن محمود بن طوق . وبناء على دور المحاميد البارز في تاريخ طرابلس الغرب الحديث ، أود أن ألقي الضوء في هذا الفصل على نسب المحاميد ، الذين كانت لهم اليد الطولي في التأثير على مجرى الأحداث السياسية والاجتماعية التي شهدتها المنطقة بصفة عامة، وغير المباشرعلى مناطق برقـة ، وطرابلس وفزان . أولاً: نسب المحاميد :- ينتمي المحاميد إلى بني سليم، الذين وصلوا إلى جهات برقة وطرابلس وفزان حوالي 443 هـ /1051م عن طريق صعيد مصر، بعدعبورهم نهر النيل في اتجاه الغرب. ومن أهم بطون بني سليمالذين فضلواالاستقرار الدائم هنا أربع بطون هم :- أ - بنو زغـب : نسبة إلى زغب بن ناصر بن خفاف بن امرئ القيس بن بهثة بن سليم ، استقروا خاصة بنواحي الجبل الغربي وفزان .ومن أشهر بطونهم (المقارحة) و(أولاد ذويب) بالزنتان) و(الشعيبات) بسرت ، و(الميامين) بالزهراء . ب- بنو دياب : نسبة إلى دياب بن مالك بن سُليم ، يقول المقريزي (ومن بني سُليم بنو دياب من مالك ، ينزلون ما بين قابس وبرقة ، وهم ببرقةبجوار (هيب) ، ومنهم بنو سليمان بن دياب في جهة فزان وودان ، ورؤساء دياب الأن ما بين طرابلس وقابس ، وبينهم (منهم) بنو صابر والمحامد (المحاميد) بنواحي فاس وبيتهم ورئاستهم في بني رحاب .وتوجد عدة قبائل من المحاميد موزعين في انحاء الوطن العربي على النحوالتالي:- المحاميد من عشائر حوران بسوريــــــا . المحاميد من عشائر معــــــــان بالأردن . المحاميد من عشائر البلقــــــــاء بالأردن . المحاميد بالصحراء العربيـــــــــــــــــــة . المحاميد ما بين مكة والمدينة بالسعودية . المحاميد بغربي ليبيـــــــــــــــــــــــــــــا . المحاميد بتونس و تشــــــــاد ج- بنو هيب : نسبة إلى هيب بن بهثة بن سُليم ، ويتحدث المقريزي في كتابه (البيان والإعراب) حول اصل وموطن (بني هيب) فيقول :- أبن بهثة .. ما بين السدرة من برقة إلى حدود الإسكندرية ، وبنو أحمد منهم بأجدابيا ولهيب في سليم عزة لاستيلائها على إقليم طويل خربت مدنه وصارت ولايته لأشياخهم )) . وقد ذكر أن (المغاربة) الذين يشكلون سكان شرقي سرت من بطون بني هيب . ويتضح من هذا أن بني دياب قد شكلوا غالبية سكانية كبيرة عبر الزمن ، بين منطقة طرابلس خاصة سكان ترهونة والرقيعات ، والنواحي الأربع مثل العلاونة ، والعمائم وساحل الأحامد ، وأولاد سليمان بفزان ، ومن دياب أيضاً عرب غربي طرابلس خاصة أولاد نائل ، وأولاد سنان ، وأولاد أبى العز ، وأولاد وشاح ، والمحاميد ، والجواري . د - بنو عوف : نسبة إلى عوف بن بهثة : بن سليم . ومن بطون بني عوف (العلالقة) بصبراته والعجيلات ، و(أولاد بالليل) بصرمان ، وغدامس ، و(أولاد بريك) و(أولاد بركات) بترهونة ، ومصراته ، و(أولاد بالهول) بالزنتان ، و(اولاد أبي القاسم) بالزنتان . ثانياً: قبائل المحاميد في القرن التاسع عشر :- سبقت الإشارة إلى أن قبائل المحاميد تتكون من أربع قبائل رئيسة هي :- 1. أولادالمرموري(أولادعبدالله) . 2. أولادصولة. 3. أولادشبــل. 4. السبعــــــــة. وإن جميع هذه القبائل من نسل وشاح الذي ينتسب إلى الدبابيين يضاف إلى هذا أن هذه القبائل تنتمي إلى محمود بن طوق ، الذي قتله قراقوش مملوك صلاح الدين الأيوبي بقصر العروسين بقابس في أواخر القرن السابع الهجري (الثالث عشر الميلادي) . وكان قد تولى رئاسة المحاميد بعد ذلك شيخ قوي تمكن من السيطرة على أرض شاسعة هو الشيخ يعقوب بن عطية أحد أحفاد محمود بن طوق ، الذي استطاع أن يخلف لابنائه من المحاميد الهيبة ، والاحترام ، والتقدير من قبل الآخرين فترة طويلة من الزمن حتي النصف الأول من القرن التاسع عشر حينما حاول العثمانيون زحزحة قبائل المحاميد منها ، فتصدى لهم الشيخ غومة بن خليفة المحمودي ، كي يفوت عليهم الفرصة الذهبية ، كما فوتت من قبل على يوسف باشا القرمانلي*عام 1818 م و1820م برغم قتله شيخ المحاميد أبي القاسم بن خليفة المحمودي وفيما يلي ملخصاً عن كل قبيلة من قبائل المحاميد :- أولاً: أولاد المرموري (أولاد عبدالله) : منذ الربع الأخير من القرن الثامن عشر ، وحتى نهاية القرن التاسع عشر ، تركزت رئاسة قبائل المحاميد في بيت الشيخ غومة بن خليفة المحمودي حيث تعاقب عدة مشايخ على الرئاسة ، من أمثال الشيخ عون ، والشيخ خليفة بن عون ، والشيخ أبي القاسم بن خليفة ، والشيخ محمد بن أبي القاسم ، ثم الشيخ غومة بن خليفة ، وهو آخر وأبرز شيوخ المحاميد حتى النصف الثاني من القرن التاسع عشر الميلادي الذي كان قد ولد في نهاية القرن الثامن عشر حيث قاد المحاميد في ثورة عارمة طيلة ربع قرن محاولاً أن يضع حداً لقسوة الولاة العثمانيين الذين كانت ترسل بهم الآستانة إلى طرابلس الغرب . وقبيلة أولاد المرموري كانت تضم عدة فروع أهمها :- أ - أولاد عون : كان الشيخ غومة بن خليفة من أولاد عون ، والذين كانوا يتنقلون عبر فصول السنة بين صرمان والصابرية ، وأبى عيسي ، والزاوية ، ووادي الأثل ، ويفرن ، وغريان , وككلة ، وعدة مناطق أخرى ساحلية ، وداخلية لأنهم كانوا يملكون مساحات هامة من أراضي المناطق المذكورة يديرها أشخاص من قبلهم . ب- أولاد سلطان : كانت منازلهم متنقلة عبر سهل الجفارة ما بين وادي الأثل ، والصابرية ، بقرب الزاوية ، حيث كان البعض منهم يملك مزارع متوسطة المساحة وعادت فترة بقائهم عليهم بالفائدة برغم اقتصارها على فصل الخريف من كل عام في تعليم أبنائهم القراءة والكتابة في الكتاتيب التي تكثر بالمنطقة ، وكثيراً ما كان يترك بعض الآباء أبناءهم لمواصلة طلب العلم بإحدى الزوايا القرآنية . وساعد هذا العامل على ظهور عدة أشخاص تقلدوا وظائف إدارية هامة في العهد الثماني الثاني مثل قاسم بيري باشا ، وأخيه أحمد بيرى الذي كان مديراً على غريان عدة سنوات حتى 1272هـ/ 1854م . ج- أولاد المنتصر : اعتمد الشيخ غومة عليهم اعتماداً كثيراً فى ثورته يقودهم شخص يحمل هو أيضاً أسم غومة ، الذي أبلى مع فرسان أولاد المنتصر في التصدي للغارات التي كانت تشن عليهم من قبل قبائل ورغمة ، والهمامة التونسية . أماأماكن إقامتهم فكانت غير مستقرة في بادئ الأمر مثل أبناء عمومتهم المحاميد الذين يتخذون من وادي الأثل مقراً لإقامتهم لفترات مؤقتة في شهور معينة من السنة وكانوا يتنقلون وراء قطعان حيواناتهم في المنطقة الممتدة بين الزاوية ووادي الأثل ويفرن . د - أولاد خليفة : ويعرفون أيضاً بأولاد الأعور ، وإليهم يرجع الفضل عام 1830م في منع الشيخ غومة من إشعال نار الحرب بين أولاد عون وأولاد سلطان بسبب مقتل الشيخ أبي القاسم المحمودي أخ الشيخ غومة ، بتحريض من يوسف باشا القرمانلي ، الذي كان يرغب في التخلص منه ، وقد نجح يوسف باشا في هدفه قبض على القاتل وأعدمه سراً ، حتى لا تثير محاكمته العلنية الحقيقة الخفية ، وأحضر خبازين وأعدمهما علناً بتهمة مقتل الشيخ أبي القاسم المحمودي ، الذي ما كاد خبر مقتله يصل باديته حتى دقت طبول الحرب ، وتجمع الفرسان حول نجع الشيخ غومة الذي كان قد أمر بقرع الطبول ، وما كادت أولاد خليفة تسمع ما حدث حتي جمعت فرسانها وأعلنت وقوفها على الحياد لأن القاتل نال عقابه وكان أولاد خليفة يشتركون مع أبناء عمومتهم المذكورين في السكن والمرعي بمناطق \\\\\\\\\\\\\\\"قصور المرة\\\\\\\\\\\\\\\" الواقعة غربي بئر الغنم وفي أودية المنطقة وسهولها . ثانياً: أولاد سبع ( السبعة ) : نسبة إلى سبع بن محمود بن طوق ، وكانوا أشد قبائل المحاميد ضراوة وتحدياً للقبائل التونسية مثل \\\\\\\\\\\\\\\"الهمامة\\\\\\\\\\\\\\\" و\\\\\\\\\\\\\\\"ورغمة\\\\\\\\\\\\\\\"التي كانت تشن الغارات داخل التراب الطرابلسي عامة ، وقصر الحاج خاصة موطن السبعة ... وأهم بطون السبعة :- أ - أولاد جلال : من سكان \\\\\\\\\\\\\\\"الدناجي\\\\\\\\\\\\\\\" و\\\\\\\\\\\\\\\"البيضاء\\\\\\\\\\\\\\\" و\\\\\\\\\\\\\\\"صنغو\\\\\\\\\\\\\\\" بجهة (قصر الحاج) الذي يقع على طريق نالوت – بئر الغنم ، حيث كانت تربطهم بالشيخ غومة رابطة المصاهرة . ب- القوائدة : كانت رئاسة السبعة في بيت الشيخ \\\\\\\\\\\\\\\"الهكي\\\\\\\\\\\\\\\" الذي نجح في قيادة قبيلته في التصـدي لهجوم القبائل المغيرة عليهم وهو ما كان شائعاً في القرن التاسع عشر . ج- المازين : كانت علاقتهم قوية مع القوائدة خاصة ، كما كانوا يرتحلون بين الزنتان والرجبان ومزدة وقصر الحاج ، حيث اتخذوا من قريتي صنغو والدناجي سكناً لهم. د - الجبائدية : كانوا يشكلون ثقلاً هاماً في قوة فرسان السبعة ، كما كانوا يقطنون بجوار بطون السبعة بقصر الحاج وتوجد مجموعة كبيرة منهم بالزاوية . هـ- أولاد مرسيط :هم الذين قتلوا مدير غدامس حسين أفندي. ثالثاً: قبيلة أولاد شبل :- نسبة إلى شبل بن محمود بن طوق ، وكانوا يتنقلون وراء قطعان الماشية بسهل الجفارة والجبل الغربي ، حيث كانت قرية الشكشوك المأوى الرئيسي لهم في فصل الصيف ، نظراً لوفرة مائها وكثرة أشجار النخيل بها . أما أهم بطون قبيلة أولاد شبل فهي أ- القواسم . ب- الحقفاء . ج- الفواخر . د- أولاد أحمد . رابعاً : قبيلة أولاد صولة : نسبة إلى صولة أحد أبناء محمود بن طوق ، وكانت تسكن في جهة بادية \\\\\\\\\\\\\\\" قطيس\\\\\\\\\\\\\\\" في الشرق من بئر الغنم ، وامتدت مناطق إقامتهم أحياناً إلى الجهات الجنوبية من قطيس من الجبل الغربي مثل وادي الميت (الحي) (1*)والرياينة والرحيبات وغريان ، وكثيراً ما كانون يتجهون إلى الشمال نحو الزاوية في فصل الخريف بحثاً عن شراء حاجاتهم ، وكانوا في تحالف مع ورشفانة ضد أي معتد عليها . ومن بطون أولاد صولة :- أ -التياب . ب-الصلاب. ج- أولاد الصغير . د - أولاد صولـة . وقد ظهر عدة مشايخ أقوياء في قبيلة أولا صولة مثل الشيخ سعيد المائل والشيخ المرموري بن على بالهوشات . لقد كانت قبائل المحاميد ، حتى منتصف القرن السادس عشرة الميلادي (العاشر الهجري) صاحبة أكبر نفوذ وسيطرة في البلاد ، إلا أن قدوم العثمانيين في عام (1551) كان سبباً فى إعادة توزيع القوى المسيطرة في داخل طرابلس الغرب تبعاً لمواقفها السياسية من الحكم العثماني على البلاد مما كان له أثره الكبيرعلى قبائل المحاميد الذين تحملوا العبء الأكبر في التصدي لظلم بعض الولاةالعثمانيين. وكانت حركة الشيخ غومة وما لقيته تلك القبائل في أثناء تلك الحركة من قتل وتشريد ونفي ووجودهم اليوم في عدة بلدان مثل تونس ، والجزائر ، وتشاد ، والسودان ، ومصر بأعداد هائلة خير مثال على ذلك وأكبر دليل على ما أصابهم . ( ما تقدم كان نقلاً من كتاب \\\\\\\\\\\\\\\" مقاومة الشيخ غومة المحمودي \\\\\\\\\\\\\\\" للحكم العثماني في آيالة طرابلس الغرب الصادر عام 1988 عن مركز دراسات جهاد الليبيين ضد الغزو الإيطالي لمؤلفه محمد أحمد الطوير ) . (1*)الكثيرون يعتقدون بأن وادى (الميت)قد جاءت من الموت لذلك فقد غيروا أسمة الى وأدي (الحي) و الحقيقة أن الميت (بضم الميم) يعنى السهل الصالح للزراعة و أحيانا أخرى يستعمل البعض صفة الميت للحصان الجيد او السريع .م بيرى
  • Tuesday, February 21, 2012
Leave a Comment

Attachments

  • No Attachments Found for this Article

PROFILE

Yahya Abdul-Raouf Othman Jaber
علم اللغة
 
Show Full ProfileArabic CV
 
 

PUBLISHED ARTICLES

 
Please do not email me if you do not know me
Please do not e-mail me if you do not know me