An-Najah National University

An-Najah Blogs

 

 
  • Bookmark and Share Email
     
  • Wednesday, April 6, 2005
  • الوحدة الأولى من مقرر التفسير - جامعة القدس المفتوحة
  • Published at:جامعة القدس المفتوحة
  • 1 تمهيد

    الحمد لله الذي أنزل الكتاب تبياناً لكل شيء ففتح به أعيناً عميا، وآذاناً صماً، وقلوباً غلفا، وأخرج الناس من الظلمات إلى النور، إلى صراط العزيز الحميد.

    والصلاة والسلام على إمام المرسلين المؤيد بالقرآن رحمة للعالمين وبعد:

            فان تعلم العلم لله خشية، وطلبه عبادة، وتعليمه لمن لا يعلمه صدقة، فهو منار سبيل أهل الجنة، وهو الأنيس في الوحشة، والصاحب في الغربة، يرفع الله به أقواماً فيجعلهم في الخير قادة وأئمة تقتص آثارهم ويقتدى بفعالهم. إن العلم حياة القلوب، ومصابيح الأبصار في الظلم، وان العلماء يستغفر لهم كل رطب ويابس، يبلغ العبد بالعلم منازل الأخيار والدرجات العلى في الدنيا والآخرة.

            يقول صلى الله عليه وسلم: " من سلك طريقاً يلتمس فيه علماً سهل الله له به طريقاً إلى الجنة".  (مسلم، صحيح مسلم، رقم (2699) (4 / 2074)).

    وان أشرف علم هو علم التفسير، ومن هنا فقد جاءت هذه الوحدة بين يدي كتاب التفسير لتعرف بالتفسير ومناهجه، وقد مر معك – أخي الطالب، أختي الطالبة – في الوحدة الرابعة من مقرر علوم القرآن معنى التفسير والفرق بينه وبين التأويل، ونعيد هنا إلى ذاكرتك بعض ما ورد باختصار مع تتمة لمواضع أخرى في التفسير ومناهج المفسرين، ونبين لك ما السبيل الذي يجب أن تسلكه وما الأمور التي يجب أن تلتفت إليها قبل النظر في تفسير القرآن الكريم، كما نعرفك بأهم كتب التفسير وأشهرها حتى تكون مرجعاً لك في تفسير القرآن الكريم فتتعرف من خلالها على أقوال المفسرين ومناهجهم.  

                ومن أجل رفع المستوى العلمي في هذا المجال فقد وضعت لك – أخي الطالب، أختي الطالبة – مجموعة من التدريبات لزيادة توضيح موضوعات الوحدة وأوكل إليك الإجابة عنها بنفسك، ثم عليك أن تقارن إجابتك بالإجابة التي وضعتها لك في نهاية الوحدة حتى تطمئن إلى إجابتك وتستدرك جوانب الضعف إذا وجدتها غير صحيحة.

                وأيضاً فقد ضَّمنت لك في هذه الوحدة عدداً من الأنشطة التي ستساعدك على الاتصال الذاتي بعدد من المراجع ذات الصلة بموضوع الوحدة.

            وستجد بعد دراستك لأجزاء الوحدة أسئلة التقويم الذاتي وعليك أن تجيب عنها وحدك وتقوم بتصحيحها ذاتياً بعد عودتك إلى المادة العلمية لتتأكد من صحة إجابتك بنفسك.

            والله تعالى أسأل أن يوفقنا وإياك لما يحب ويرضى وأن يجعل القرآن الكريم ربيع قلوبنا، وأن يعلمنا منه ما جهلنا، ويذكرنا منه ما نُسِّينا، ويجعله حجة لنا لا علينا، وأن يتقبل منا خطانا في العلم، وأن نكون من الذين يرفعهم الله به الدرجات العلا ( يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات). [المجادلة: 11 ].

    وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين

     
  • Bookmark and Share Email
     
Leave a Comment

Attachments

PROFILE

MUHSEN SAMIH SAID KHALDI
 
Show Full ProfileArabic CV
 
 
 
Please do not email me if you do not know me
Please do not e-mail me if you do not know me