An-Najah Blogs :: http://blogs.najah.edu/author/emp_2299 An-Najah Blogs :: en-us Wed, 20 Sep 2017 14:10:05 IDT Wed, 20 Sep 2017 14:10:05 IDT webmaster@najah.edu webmaster@najah.edu معارضات القرآن الكريمhttp://blogs.najah.edu/staff/emp_2299/article/article-3Published Articlesملخص البحث: يتحدث هذا البحث عن معارضات القرآن الكريم، وما أُثير حولها من الشبهات والمراد بالمعارضة الإتيان بكلام يقابل القرآن الكريم في الفصاحة، والبلاغة، والبيان بهدف المناقضة، والمغالبة ، فقد زعم قومٌ في القديم والحديث معارضة القرآن الكريم، وأتوا بكلامٍ تعافه الأسماع، وتنفر منه الطِباع ، وحاول آخرون المعارضة، ثم استحيوا مما كتبوا بعد أن انكشف لهم عجزهم، فثابوا إلى رشدهم ، وبما أن لكل قول من عقيدة قائله نصيبا،ً فقد ترجم البحث لكل من حاول أو زعم معارضة القرآن الكريم وأورد ما نسب إليه من المعارضة مع التحليل والنقد والبيان ، كما تكلم البحث عن الشبهات التي أُثيرت حول انصراف العرب عن المعارضة، وكذلك ما أُثير حول وجود معارضات لم تتحقق لها أسباب النقل، والظهور، فبقيت في طي الكتمان ويختم بأن القرآن الكريم لم يعارض في الماضي، ولا في الحاضر، ولن يعارض في المستقبل؛ تصديقًاً لقوله تعالى فإن لم تفعلوا ولن تفعلوا [ البقرة:24 ] صدق الله العلي العظيم التحدي بالقرآنhttp://blogs.najah.edu/staff/emp_2299/article/article-1Published Articlesملخص البحث يهدف هذا البحث إلى الكشف عن عظمة القرآن الكريم ، وفخامة شأنه، وعلو قدره، و ببيان إعجازه، وأنه حجة على سامعه، وقع التحدي بألفاظه المنظومة بأقصر سورة، وعمَّ الثقلين الإنس والجن ، واستمر التحدي والتقريع في العهد المكي والمدني بمثله ، ثم بعشر سورٍ مثله ، ثم بسوره، وقد كان التحدي مرحلياً متدرجاً صلة الرحم المسلمةhttp://blogs.najah.edu/staff/emp_2299/article/articlePublished Articlesيحدد هذا البحث أصحاب الأرحام ومفهوم صلة الرحم وكيفيتها، وأن قطيعة الرحم من الكبائر، كما يبين الرحم الواجب صلتها، وأنّه لا يصح حصرها في ذوي الرحم المحرم، أو من بينهم توارث، ويبيّن الجزاء العظيم الذي رتّبه الشارع للواصل، ومن ذلك زيادة العمر في الدنيا وأنّها زيادة حقيقية لا مجازية، كما تبيّن هذه الدراسة ما توعد به الشارع للقاطع، وتوضح أسباب قطيعة الرحم في مجتمعاتنا الإسلامية، وما لذلك من أثر في تفكيك المجتمع، وتوصلت الدراسة إلى عدد من النتائج التي تسهم في معالجة ظاهرة قطيعة الرحم تأثير القرآن في نفوس سامعيهhttp://blogs.najah.edu/staff/emp_2299/article/article-2Published Articlesملخص البحث يتحدث هذا البحث عن الإعجاز الروحي والإعجاز النفسي، وما للقرآن الكريم من تأثير في نفس تاليه وسامعه، وأن هذا التأثير صالح لأن يوظف في علاج الإنسان من بعض الأمراض، ويتحدث أيضاً عن قوة التأثير القرآني في النفوس وقت النزول حيث كان الناس أحد فريقين :فريق أثّر القرآن في نفسه، فعرف صدق حامله، وأحس بهيبة القرآن وعظمته، ومع ذلك عاند وكفر،وفريق أيقن عظمته، فآمن، واتقى، وصدق، ولم يأذن للرَّين أن يتراكم على قلبه، ولا لحجب الكفر والعناد أن تغطي إيمانه أو أن تخرس لسانه، فصدع بالحق ، وشهد شهادة الصدق ، وسلك طريق المتقين مع النبيين ، فكان مع الصديقين والشهداء والصالحين الرحم والرحمن‎ ‎بين الاشتقاق والتفسيرhttp://blogs.najah.edu/staff/emp_2299/article/-lrm-lrm--Published Articlesتبيّن هذه الدراسة معنى الرحم لغة واصطلاحاً، وأنّها مؤنّثة مشتقّة من الرحمن، وتكشف عن أسرار العلاقة بين هذين الاسمين وسبب اشتقاقها من اسم الله عز وجل، كما تبيّن أن اسم الرحمن خاص بالله وحده لا يشركه فيه أحد، وهو مشتق من الرحمة، وتدحض المزاعم التي أثيرت حول هذا الاسم من أنّه غير مشتقّ أو أنّه عبري، وتكشف هذه الدراسة عن الفرق بين الرحمن والرحيم الوحدة الأولى من مقرر التفسير - جامعة القدس المفتوحةhttp://blogs.najah.edu/staff/emp_2299/article/article-4Published Articles1 تمهيد الحمد لله الذي أنزل الكتاب تبياناً لكل شيء ففتح به أعيناً عميا، وآذاناً صماً، وقلوباً غلفا، وأخرج الناس من الظلمات إلى النور، إلى صراط العزيز الحميد والصلاة والسلام على إمام المرسلين المؤيد بالقرآن رحمة للعالمين وبعد: فان تعلم العلم لله خشية، وطلبه عبادة، وتعليمه لمن لا يعلمه صدقة، فهو منار سبيل أهل الجنة، وهو الأنيس في الوحشة، والصاحب في الغربة، يرفع الله به أقواماً فيجعلهم في الخير قادة وأئمة تقتص آثارهم ويقتدى بفعالهم إن العلم حياة القلوب، ومصابيح الأبصار في الظلم، وان العلماء يستغفر لهم كل رطب ويابس، يبلغ العبد بالعلم منازل الأخيار والدرجات العلى في الدنيا والآخرة يقول صلى الله عليه وسلم: من سلك طريقاً يلتمس فيه علماً سهل الله له به طريقاً إلى الجنة مسلم، صحيح مسلم، رقم 2699 4 2074 وان أشرف علم هو علم التفسير، ومن هنا فقد جاءت هذه الوحدة بين يدي كتاب التفسير لتعرف بالتفسير ومناهجه، وقد مر معك أخي الطالب، أختي الطالبة في الوحدة الرابعة من مقرر علوم القرآن معنى التفسير والفرق بينه وبين التأويل، ونعيد هنا إلى ذاكرتك بعض ما ورد باختصار مع تتمة لمواضع أخرى في التفسير ومناهج المفسرين، ونبين لك ما السبيل الذي يجب أن تسلكه وما الأمور التي يجب أن تلتفت إليها قبل النظر في تفسير القرآن الكريم، كما نعرفك بأهم كتب التفسير وأشهرها حتى تكون مرجعاً لك في تفسير القرآن الكريم فتتعرف من خلالها على أقوال المفسرين ومناهجهم ومن أجل رفع المستوى العلمي في هذا المجال فقد وضعت لك أخي الطالب، أختي الطالبة مجموعة من التدريبات لزيادة توضيح موضوعات الوحدة وأوكل إليك الإجابة عنها بنفسك، ثم عليك أن تقارن إجابتك بالإجابة التي وضعتها لك في نهاية الوحدة حتى تطمئن إلى إجابتك وتستدرك جوانب الضعف إذا وجدتها غير صحيحة وأيضاً فقد ضَّمنت لك في هذه الوحدة عدداً من الأنشطة التي ستساعدك على الاتصال الذاتي بعدد من المراجع ذات الصلة بموضوع الوحدة وستجد بعد دراستك لأجزاء الوحدة أسئلة التقويم الذاتي وعليك أن تجيب عنها وحدك وتقوم بتصحيحها ذاتياً بعد عودتك إلى المادة العلمية لتتأكد من صحة إجابتك بنفسك والله تعالى أسأل أن يوفقنا وإياك لما يحب ويرضى وأن يجعل القرآن الكريم ربيع قلوبنا، وأن يعلمنا منه ما جهلنا، ويذكرنا منه ما نُسِّينا، ويجعله حجة لنا لا علينا، وأن يتقبل منا خطانا في العلم، وأن نكون من الذين يرفعهم الله به الدرجات العلا يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات [المجادلة: 11 ] وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين