An-Najah Blogs :: ٍScience Education http://blogs.najah.edu/author/shehadeh-abdo An-Najah Blogs :: ٍScience Education en-us Wed, 13 Nov 2019 04:43:08 IST Wed, 13 Nov 2019 04:43:08 IST webmaster@najah.edu webmaster@najah.edu تصميم البحوث التربوية والإنسانيةhttp://blogs.najah.edu/staff/shehadeh-abdo/article/article-9Published Articlesمقدمة يعتبر تصميم البحث وأساليبه الإحصائية بمفهومها الحديث علما حديثا بدا في مطلع القرن العشرين، ويستخدم على نطاق واسع في دراسة مختلف المشكلات التربوية، والاجتماعية، والاقتصادية، والطبيعية، للوقوف على الماضي، لفهم الحاضر، ورسم معالم المستقبل، والتخطيط له تخطيطا علميا سليما، مستندا على البيانات الإحصائية التي استقصيت حول الظواهر المختلفة ويهدف هذا الكتاب، بشكل خاص إلى تمكين الطالب الجامعي في مرحلتي البكالوريوس والدراسات العليا من التعرف على مفهوم التصميم، وأهدافه، وأنواعه، والمعالجات الإحصائية المناسبة لكل منها ولذا، فإن هذا الكتاب يقدم المفاهيم والمبادئ الأساسية لتصميم البحث والأساليب الإحصائية، التي تعتبر ضرورية، وجوهرية لبناء خلفية علمية أكاديمية متماسكة لدى المتخصصين وطالبي العلم على حد سواء ولتحقيق ذلك، تضمن الكتاب سبعة وعشرون فصلا في سبعة أبواب مبوبة على النحو التالي: الباب الأول: تصميم البحث التربوي، ويتضمن خمسة فصول، هي: الأول البحث التربوي والثاني: مشكلة البحث والثالث فرضيات البحث والرابع تصميم البحث والخامس التحليلات الإحصائية الوصفية والكمية الباب الثاني: التوزيعات الاحتمالية ونظريات العينات والتقدير الإحصائي وصنع القرارات الإحصائية يتضمن أربعة فصول، هي: السادس التوزيعات الاحتمالية بنوعيها المنفصلة والمتصلة والسابع نظرية العينات وتوزيعات المعاينة والثامن نظرية التقدير الإحصائي والتاسع نظرية صنع القرارات الإحصائية واختبارات الفرضيات والدلالة المعنوية الباب الثالث: الاختبارات الإحصائية المعلمية ويتضمن فصلين، هما: العاشر اختبارات الفرضيات المتعلقة بمتوسط مجتمع تباينه معلوم أو متوسطي مجتمعين تباينهما معلومين متساويين وغير متساويين، واختبار فرضيات متوسط مجتمع تباينه مجهول أو متوسطي مجتمعين تباينهما مجهولين متساويين وغير متساويين، وأزواج المشاهدات واختبارات فرضيات نسبة مجتمع واحد، وبنسبتي مجتمعين والحادي عشر اختبارات فرضيات تباين مجتمع واحد، وتبايني مجتمعين، واختبار الفرضيات ذات العلاقة بعدة تباينات متساوية واختبار فرضيات معامل الارتباط لمجتمع واحد، ومعاملات الارتباط في مجتمعين، وتقدير قيمة معامل الارتباط في المجتمع R الباب الرابع: تحليلات التباين ويتضمن ثلاثة فصول،هي: الثاني عشر تحليلي التباين الأحادي والثنائي والثالث عشر أنواع أخرى من تحليل التباين مثل:تحليل التباين الثلاثي، وتصميمات العاملين مع متغيرات تابعة متعددة، واختبار المعنوية في التحليل الثنائي، والتصميم التجميعي العشوائي، والتصنيف الهرمي، وتصميم المربع اللاتيني، وتصميم القياسات المتكررة، والتصميم العاملي، وتحليل التباين المشترك والرابع عشر اختبارات دلالة الفروق لمجموعة متعددة المتغيرات التابعة لمشكلة عينة واحدة تباينها معلوما مرة، ومجهول أخرى، واختبار تحليل التباين المتعدد لعينة الأزواج، واختبار ويلكس-لمدا لمشكلة متعددة العينات، والتحليل العاملي الباب الخامس الاختبارات البعدية ويتضمن ثلاثة فصول، هي: الخامس عشر الاختبارات البعدية المتعددةوالسادس عشر اختبارات الفروق غير المتعامدة القبلية كاختبار دانن، واختبار دانن-سيداك، واختبار دانيت، واختبار دانيت لفروق متوسط مضبوط واختبارات فروق غير متعامدة بعدية كالفارق الأدنى، وتوكي، وبراينت-بايلسون، وسبيجيتفولل- ستوليني المعدل لاختبار توكي، وتوكي كرامير والسابع عشر اختبارات قوية للمقارنات البعدية الثنائية غير المتعامدة كجيمس هوويل، وتامهان، وشافي، وبراون-فورسيثي، ونيومان-كولز، ودنكن، واختبار ت والباب السادس الإحصاءات غير المعلمية ومعالجاتها الإحصائية، ويتضمن أربعة فصول، هي: الثامن عشر إحصائيات واختبارات العينة الواحدة والتاسع عشر إحصائيات واختبارات عينتان غير مستقلتين كاختبار ويلكسون لأزواج متطابقة، واختبار الإشارة، واختبار العشوائية الجريات، واختبار مجموع الرتب واختبار البيانات الاسمية العشرون إحصائيات واختبارات عينتان مستقلتان كاختبار مان-ويتني، واختبار كاي تربيع والحادي والعشرون اختبارات الإحصائيات غير المعلمية لأكثر من مجموعتين غير مستقلتين كاختبار تحليل التباين الثنائي للرتب بطريقة فريدمان، واختبار كروسال-والاس، واختبار كاي تربيع، واختبار معامل ارتباط الرتب لسبيرمان العلاقة الباب السابع تحليلات الانحدار وتقييم وتقويم تقرير البحث ويتضمن ستة فصول، هي: الثاني والعشرون تحليل الانحدار الخطي البسيط واختباري t، و F للفرضية الصفرية والثالث والعشرون تحليل الانحدار المتعدد لعدة متغيرات مستقلة ومتغير تابع واحد، ونماذج التتابع السببية لتفسير الانحدار باختبار التتابع والانحدار المتدرج صعودا وهبوطا، وتحليل المسار، وتحليل الانحدار في حالة مجموعتين والرابع والعشرون التحليل التمييزي واختبارات الدلالة في التحليل التمييزي، وقياس التمييز الباقي باستخدام ويلكس-لمدا، والارتباط التشابكي التمييزي، والتحليل التمييزي في التصميمات العاملية، والتحليل التمييزي لتصميمات أخرىالخامس والعشرون تحليل الارتباط التشابكي واختبارات المعنوية لمتغيرات تشابكية والسادس والعشرون التصنيف المبني على الاقترانات التصنيفية التشابكية، والرسوم البيانية المحددة للمناطق، ومصفوفة التصنيف، ومقاييس الانتقاء ويلكس-لمدا، وراو، وماهالانوبيس لمربع المسافة وتصغير تباين الباقي، وطرق التصنيف والسابع والعشرون تقييم تقرير عناصر البحث التربوي وتقويمه ولتحقيق أهداف الكتاب، عرضت مادته بأسلوب سهل مبسط مرتب ترتيبا منطقيا ومعززا بأمثلة توضيحية تمكن القارئ من استيعاب مادته، وتطبيق مفاهيمها ومبادئها وقوانينها في مواقف أكاديمية وحياتية لذا، أقدم هذا الكتاب بجهد متواضع ليرفد المكتبة العربية بمرجع عن تصميم البحث التربوي والاجتماعي وأساليبه الإحصائية، متمنياً أن يجد القارئ فيه الفائدة المتوقعة وأخيرا، لا يفوتني التعبير عن خالص شكري وعرفاني لكل من ساهم في إخراج هذا الكتاب إلى حيز النور بصورة مباشرة أو غير مباشرة، خاصة أولئك الكرام الذين استعنت بمؤلفاتهم واقتبست منها في إعداده، ودار الشروق لتبنيه ونشره، والآنسة عصمت الفداوي التي ساهمت في طباعته والله ولي التوفيق الدكتور شحادة مصطفى عبده كلية العلوم التربوية-جامعة النجاح الوطنيةBridging the Gap between Scientists and Science Educatorhttp://blogs.najah.edu/staff/shehadeh-abdo/article/Bridging-the-Gap-between-Scientists-and-Science-EducatorPublished Articles Abstract The aim of this research paper was to bridge the gap between Scientists and Science Teacher by demonstrate the reality of Science Teacher and Science Teacher Preparation Program through defining: systems disadvantages aims planning bases student teacher characteristics technique of supervision the roles of science teachers education programs in Teaching professionalism and teaching professionlization and the challenges facing science teacher in our society Also this research paper aim to demonstrate the perspectives for Science Teacher and Science Teacher Preparation Program through defining: types advantages aims planning bases student teacher characteristics suggested technique of supervision on student teacher the roles of science teachers education programs in Teaching professionalism and teaching professionlization retention in teaching and the challenges facing science teacher in our society From the analysis of the reality of the science teacher the researcher deduced that the weakness of and Science Teacher Preparation Programs in Palestine may be due to: Content and Structure of Programs techniques of evaluation the lenient procedures of the granting of teaching certification and graduate science teacher Preparation Programs Thus Anumber of suggestions for the Ministry of Higher Education and anumber of suggestions for researchers were put forward to generalize and enhance the results of the study by research مبادئ الإحصاء الوصفي في العلوم التربوية والإجتماعيةhttp://blogs.najah.edu/staff/shehadeh-abdo/article/article-8Published Articlesالمقدمة يعتبر علم الإحصاء بمفهومه الحديث أداة لتحليل الظواهر المختلفة وفق قواعد وأسس رياضية خاصة به ويستخدم على نطاق واسع في دراسة مختلف المشكلات التربوية، والاجتماعية، والاقتصادية، والطبيعية، والتطبيقية، للوقوف على الماضي، وفهم الحاضر والتنبؤ بالمستقبل وتحديد نماذجه، لرسم سياساتها وخططها المستقبلية، بأسلوب علمي سليم، تؤيده البيانات الإحصائية التي جمعت بالاستقصاء الإحصائي العلمي للظواهر المختلفة ويهدف هذا الكتاب، بشكل خاص، إلى جعل الطالب الجامعي يكتسب : مفهوم الإحصاء، ومجالاته، والطرق الإحصائية، وأساليب جمع البيانات، وطرق عرضها وتبويبها في جداول مناسبة، وتمثيلها بيانياً، ومعالجتها إحصائياً، وتفسيرها، والتعرف على مفهوم العينات الإحصائية، وأنواعها، وحجمها، وطرق وأساليب اختيارها، وإجراء العمليات الإحصائية المتعلقة باستخراج بعض المقاييس الإحصائية الأساسية، كمقاييس النزعة المركزية وأشباه النزعة المركزية، ومقاييس التشتت، ومنحنى التوزيع الطبيعى ، والتعرف على نوع العلاقة بين متغيرين، من خلال معامل الارتباط، ومعادلة خط الانحدار الخطي للتنبؤ بقيمة أحد المتغيرين بدلالة المتغير الآخر، وتمثيلها بيانيا، والتعرف على مفهوم ومبادئ نظرية الاحتمالات، وقوانينها، وتطبيقاتها العملية في مجالات العلوم التربوية والاجتماعية والإنسانية لذا، يقدم هذا الكتاب المفاهيم والمبادئ الأساسية للإحصاء الوصفي، التي تعتبر ضرورية، وجوهرية، لبناء خلفية إحصائية أكاديمية متماسكة لدى غير المتخصصين، وذوي القدرات الرياضية المحدودة ولتحقيق ذلك، تضمن الكتاب اثنتي عشرة وحدة مبوبة على النحو الآتي: الأولى تاريخ علم الإحصاء، ومجالاته، والطريقة الإحصائية والعينات والثانية طرق عرض البيانات الإحصائية، والثالثة أنواع الكميات وتبويب البيانات وطرق تمثيلها والرابعة مقاييس النزعة المركزية وأشباه النزعة المركزية وطرق استخراجها وأثر التحويلات الخطية عليها والخامسة مقاييس التشتت والعلامات المعيارية، والمعيارية المعدلة، وطرق استخراجها والسادسة والسابعة طبيعة وقوة شكل العلاقة بين متغيرين، وقياسها من خلال دراسة موضوعي الارتباط ومعادلة خط الانحدار الخطية للتنبؤ بقيمة أحد المتغيرين بدلالة الآخر والثامنة أنواع التوزيعات التكرارية، وخصائص منحنى التوزيع الطبيعي وتطبيقاته والتاسعة مقدمة موجزة في نظرية الاحتمالات، وأنواعها، وطرق حسابها كأداة تحليلية ولتحقيق أهداف هذا الكتاب، فقد روعي في كتابته أمور عديدة منها: عرض مادته بأسلوب سهل ومبسط، مستعيناً بالرسوم والأشكال البيانية التي تمكن القارئ من استيعاب مادته، وتطبيق مفاهيمها ومبادئها وقوانينها الإحصائية الأكاديمية والحياتية، وترتيب مادته ترتيباً منطقياً ونفسياً، وطرح أسئلة متنوعة تشجع القارئ على قراءة موضوعاته قراءة متأملة، وتحثه على التفكير فيها تفكيراً علمياً، ضمن أمثلة إحصائية محلولة تزيد عن خمسمائة مثال، موزعة في ثناياه حسب موضوعاتها وضمنت كل وحدة من وحداته مسائل إحصائية متنوعة إنشائية وموضوعية ذا مستويات مختلفة لتثبيت التعلم ونقل أثره والاحتفاظ به ونظراً لعدم اقتصار فائدة دراسة الإحصاء على طلبة الكليات الجامعية الوسطة والجامعات، بل تعدتهم إلى المتعاملين في المجالات المختلفة، في المؤسسات الحكومية والخاصة سواء بسواء، لذا، أقدم هذا الكتاب كجهد متواضع يرفد المكتبة العربية بمرجع إحصائي لطلبة كليات العلوم التربوية، والآداب، والتربية الرياضية، والاقتصاد والإدارة، والكليات الجامعية الوسطة بتخصصاتها المختلفة، متمنياً أن يجدوا فيه الفائدة الإحصائية المتوقعة والتي تدفعهم للبحث والاستقصاء في مجالات الإحصاءات المتقدمة الأخرى وأخيراً، لا يفوتني التعبير عن خالص شكري وعرفاني لكل من ساهم في إخراج هذا الكتاب إلى حيز النور بصورة مباشرة أو غير مباشرة، خاصة أولئك الذين استعنت بمؤلفاتهم واقتبست منها في إعداده والله ولي التوفيق الدكتور شحادة مصطفى عبده كلية العلوم التربوية ـ جامعة النجاح الوطنيةمبادئ الإحصاء الحيويhttp://blogs.najah.edu/staff/shehadeh-abdo/article/article-7Published Articlesالمقدمة يعتبر علم الإحصاء بمفهومه الحديث علماً قائماً بذاته، وأداة لتحليل الظواهر المختلفة وفق قواعد وأسس رياضية خاصة به ويستخدم على نطاق واسع في دراسة مختلف المشكلات التربوية، والاجتماعية، والاقتصادية، والطبيعية، والتطبيقية، للوقوف على الماضي، وتحديد نماذج المستقبل، لرسم سياساتها وخططها المستقبلية، للتخطيط تخطيطاً علمياً سليماً، تؤيده البيانات الإحصائية التي جمعت بالاستقصاء الإحصائي العلمي للظواهر المختلفة ويهدف هذا الكتاب، بشكل خاص، إلى تمكين الطالب الجامعي من: التعرف على مبادئ ومقاييس الإحصاءات الحيوية، والسكانية لذا، يقدم هذا الكتاب المفاهيم والمبادئ الأساسية للإحصاء الحيوي، التي تعتبر ضرورية، وجوهرية، لبناء خلفية إحصائية أكاديمية متماسكة لدى غير المتخصصين، وذوي القدرات الرياضية المحدودة ولتحقيق ذلك، تضمن الكتاب أربعة فصول مبوبة على النحو الآتي: الأول مقدمة موجزة في الإحصاءات السكانية من حيث طرق تعداد السكان، والثاني مقاييس الخصوبة، والثالث مقاييس والزواج والطلاق والهجرة، والرابع مقاييس الوفاة ولتحقيق أهداف هذا الكتاب، فقد روعي في كتابته أمور عديدة منها: عرض مادته بأسلوب سهل ومبسط، لتيسير استيعاب مادته، وتطبيق مفاهيمها ومبادئها وقوانينها الإحصائية الأكاديمية والحياتية، وترتيب مادته ترتيباً منطقياً ونفسياً، وطرح أسئلة متنوعة تشجع القارئ على قراءة موضوعاته قراءة متأملة، وتحثه على التفكير فيها تفكيراً علمياً، ضمن أمثلة إحصائية محلولة متعددة المطاليب، موزعة في ثناياه حسب موضوعاتها وضمن كل فصل من فصوله مسائل إحصائية متنوعة إنشائية وأخرى موضوعية ذات مستويات مختلفة لتثبيت التعلم ونقل أثره والاحتفاظ به ونظراً لعدم اقتصار فائدة دراسة الإحصاء على طلبة الكليات الجامعية المتوسطة والجامعات، بل تعدتهم إلى المتعاملين في المجالات المختلفة، في المؤسسات الحكومية والخاصة سواء بسواء، لذا، أقدم هذا الكتاب كجهد متواضع يرفد المكتبة العربية بمرجع إحصائي ، متمنياً أن يجد القارىء فيه الفائدة الإحصائية المتوقعة والتي تدفعهم للبحث والاستقصاء في مجالات الإحصاءات المتقدمة الأخرى وأخيراً، لا يفوتني التعبير عن خالص شكري وعرفاني لكل من ساهم في إخراج هذا الكتاب إلى حيز النور بصورة مباشرة أو غير مباشرة، خاصة أولئك الذين استعنت بمؤلفاتهم واقتبست منها في إعداده، والله ولي التوفيق الدكتور شحادة مصطفى عبده كلية العلوم التربوية ـ جامعة النجاح الوطنية مبادئ الاحصاء التطبيقيhttp://blogs.najah.edu/staff/shehadeh-abdo/article/article-12Published Articlesالمقدمة يعتبر علم الإحصاء بمفهومه الحديث علماً قائماً بذاته، وأداة لتحليل الظواهر المختلفة وفق قواعد وأسس رياضية خاصة به ويستخدم على نطاق واسع في دراسة مختلف المشكلات التربوية، والاجتماعية، والاقتصادية، والطبيعية، والتطبيقية، للوقوف على الماضي، وتحديد نماذج المستقبل، لرسم سياساتها وخططها المستقبلية، للتخطيط تخطيطاً علمياً سليماً، تؤيده البيانات الإحصائية التي جمعت بالاستقصاء الإحصائي العلمي للظواهر المختلفة ويهدف هذا الكتاب، بشكل خاص، إلى تمكين الطالب الجامعي من: التعرف على مفهوم الإحصاء التطبيقي ومجالاته، والتعرف على نوع العلاقة بين متغيرين، من خلال معاملي الارتباط بيرسون وسبيرمان، ومعادلتي خط الانحدار الخطي للتنبؤ بقيمة أحد المتغيرين بدلالة المتغير الآخر، وتمثيلها بيانياً، والتعرف على مفهوم ومبادئ الأرقام القياسية، والسلاسل الزمنية ومركباتها وتغيراتها الموسمية لذا، يقدم هذا الكتاب المفاهيم والمبادئ الأساسية للإحصاء التطبيقي، التي تعتبر ضرورية، وجوهرية، لبناء خلفية إحصائية أكاديمية متماسكة لدى طلبة الاقتصاد والعلوم الإدارية ولتحقيق ذلك، تضمن الكتاب تسعة فصول مبوبة في ثلاثة أبواب، على النحو الآتي: الباب الأول: الارتباط والانحدار: يتضمن فصلين ، هما: الفصل الأول: الارتباط، لدراسة طبيعة وقوة شكل العلاقة بين متغيرين، وقياسها من خلال دراسة معاملي الارتباط بيرسون وسبيرمان والفصل الثاني: الانحدار، لدراسة طبيعة وقوة شكل العلاقة بين متغيرين، وقياسها من خلال دراسة معاملي الانحدار ومعادلتي خط الانحدار الخطية صس، وسص الباب الثاني الأرقام القياسية: ويقع في أربعة فصول، هي: الفصل الثالث: الأرقام القياسية للأسعار: ويتضمن: تعريف الرقم القياسي، وأنواع الأرقام القياسية، أهميتها واستعمالاتها، وفوائدها، وآلية تكوين الأرقام القياسية الفصل الرابع الأرقام القياسية للأسعار الرقم القياسي التجميعي البسيط، ولاسبير، وباش، وفيشر، ومارشال، والرقم القياسي المرجح وطرق حسابها، وطريقة المناسيب الفصل الخامس الأرقام القياسية للكميات: وتتضمن: الرقم القياسي التجميعي البسيط، ولاسبير، وباش، وفيشر، ومارشال، والرقم القياسي المرجح، وطرق حسابها، وطريقة المناسيب الفصل السادس: اختبارات الأرقام القياسية، وهي: الانعكاس في الزمن، والانعكاس في المعامل، والاختبار الدائري الباب الثالث: السلاسل الزمنية: ويشتمل على ثلاثة فصول، هي: الفصل السابع : مدخل إلى السلاسل الزمنية: ويتضمن مقدمة، وتعريف السلسلة الزمنية، الدراسة الإحصائية للسلاسل الزمنية، وتفسير السلاسل الزمنية، وأنواع السلاسل الزمنية، ومجالات السلاسل الزمنية، وأهداف دراسة السلاسل الزمنية، وتحليل السلاسل الزمنية والفصل الثامن: ويتضمن، مركبات السلاسل الزمنية، وهي: الاتجاه العام، ومركبة التذبذب، ومركبة الفصل، ومركبة الدورة وطرق حسابها والفصل التاسع: التغيرات الموسمية وطريقة حسابها ولتحقيق أهداف هذا الكتاب، فقد روعي في كتابته أمور عديدة منها: عرض مادته بأسلوب سهل ومبسط، مستعيناً بالرسوم والأشكال البيانية التي تمكن القارئ من استيعاب مادته، وتطبيق مفاهيمها ومبادئها وقوانينها الإحصائية الأكاديمية والحياتية، وترتيب مادته ترتيباً منطقياً ونفسياً، وطرح أسئلة متنوعة تشجع القارئ على قراءة موضوعاته قراءة متأملة، وتحثه على التفكير فيها تفكيراً علمياً، ضمن أمثلة إحصائية محلولة لا تقل عن مئة مثال من الأمثلة متعددة المطاليب، موزعة في ثناياه حسب موضوعاتها وضمنت كل وحدة من وحداته مسائل إحصائية متنوعة إنشائية وأخرى موضوعية ذات مستويات مختلفة لتثبيت التعلم ونقل أثره والاحتفاظ به ونظراً لعدم اقتصار فائدة دراسة الإحصاء على طلبة الكليات الجامعية المتوسطة والجامعات، بل تعدتهم إلى المتعاملين في المجالات المختلفة، في المؤسسات الحكومية والخاصة سواء بسواء، لذا، أقدم هذا الكتاب كجهد متواضع يرفد المكتبة العربية بمرجع إحصائي لطلبة كليات العلوم التربوية، والآداب، والتربية الرياضية، والاقتصاد والإدارة، والكليات الجامعية المتوسطة بتخصصاتها المختلفة، متمنياً أن يجدوا فيه الفائدة الإحصائية المتوقعة والتي تدفعهم للبحث والاستقصاء في مجالات الإحصاءات المتقدمة الأخرى وأخيراً، لا يفوتني التعبير عن خالص شكري وعرفاني لكل من ساهم في إخراج هذا الكتاب إلى حيز النور بصورة مباشرة أو غير مباشرة، خاصة أولئك الذين استعنت بمؤلفاتهم واقتبست منها في إعداده، وأخص بالشكر طلبتي الأعزاء الذين تعلمت من أسئلتهم ومناقشاتهم واقتراحاتهم الشيء الكثير، فاستفدت منهم كما أفدتهم خلال مسيرتي التدريسية لسنوات عديدة في الكليات الجامعية المتوسطة والجامعة والله ولي التوفيق الدكتور شحادة مصطفى عبده كلية العلوم التربوية ـ جامعة النجاح الوطنية المساعد في منهج التربية الوطنية للصف التاسع الأساسيhttp://blogs.najah.edu/staff/shehadeh-abdo/article/article-16Published Articlesمقدمة تعتبر التربية الوطنية إحدى الموضوعات التي اعتمدتها وزارة التربية والتعليم العالي الفلسطينية لطلبة الصف التاسع الأساسي في مدارسنا كافة الحكومية والخاصة والمدارس التابعة لوكالة الغوث الدولة ويهدف هذا الكتاب، بشكل خاص، إلى تمكين طالب الصف التاسع الأساسي من: التعرف على المدن الفلسطينية، والتعليم تحت الانتداب البريطاني والاحتلال الصهيوني، والاقتصاد الفلسطيني في أواخر الدولة العثمانية، و الفلسطينيين في الشتات، و القرى الفلسطينية المدمرة، وقرارات الأمم المتحدة المتعلقة بفلسطين وتضمن الكتاب ست وحدات موزعة على الفصلين الدراسيين الأول والثاني الفصل الدراسي الأول: ويشتمل على وحدتين، هما: الوحدة الأولى: المدن الفلسطينية، وهي: مدينة القدس: موقعها وتاريخها ومكانتها الدينية والتاريخية والحضارية، والقدس في عهد الانتداب البريطاني ومدينة عكا: موقعها وتاريخها ومكانتها التاريخية والحضارية ومدينة طبريا: موقعها وتاريخها ومكانتها والتاريخية والحضارية ومدينة الرملة: موقعها وتاريخها ومكانتها التاريخية والحضارية الوحدة الثانية: التعليم تحت الانتداب البريطاني والاحتلال الصهيوني: وتضمنت الوحدة :التعليم زمن الانتداب البريطاني، ودور الفلسطينيين في التعليم، والتعليم تحت الاختلال الصهيوني الفصل الدراسي الثاني: ويشتمل على أربع وحدات، هي: الوحدة الثالثة: الاقتصاد الفلسطيني في أواخر الدولة العثمانية، وتضمنت الوحدة : الأوضاع السياسية في فلسطين في أواخر العهد العثماني، والآثار المترتبة على التدخل الأوروبي في فلسطين، وأثر النكبتين على الوضع الاقتصادي الفلسطيني الوحدة الرابعة: الفلسطينيين في الشتات: وتضمنت الوحدة الشتات الفلسطيني الأسباب والمراحل، والفلسطينيون في مخيمات اللجوء، والفلسطينيون وحق العودة، وأوضاع الفلسطينيين في الشتات الوحدة الخامسة: القرى الفلسطينية المدمرة، وتضمنت الوحدة: سيطرة اليهود على الأراضي الفلسطينية، والقرى المدمرة بين نكبتي 1948 و 1967 الوحدة السادسة: قرارات الأمم المتحدة المتعلقة بفلسطين: وتضمنت الوحدة على: الثورة الكبرى عام 1936، وقرارات لجنة بيل، وقرار التقسيم 181 لعام 1947، والقرار 242 لعام 1967 ، والقرار 238 لعام 1973 مناهج البحث العلمي في العلوم التربوية والإنسانية والنواحي الفنية في كتابة تقريرهhttp://blogs.najah.edu/staff/shehadeh-abdo/article/article-10Published Articles الحمد لله الذي بفضله تتم النعم، والصلاة والسلام على خير البشر سيدنا محمد وعلى آله وصحبه، ومن دعا بدعوته وسار على نهجه إلى يوم الدين، وبعد تعتبر مناهج البحث العلمي بمفهومها الحديث علما قائما بذاته، وطريقا لدراسة الظواهر المختلفة، وحل مشكلات الإنسان الخالية، ومواجهة التحديات المتجددة، وتلبية حاجات المسئولين بالاعتماد على نتائجه لصنع قراراتهم في جميع أوجه النشاط الإنساني، ومجالاته المختلفة، تبعا لقواعد وأسس علمية خاصة وتنامت الحاجة إلى البحث العلمي، وتنوعت مناهجه والنواحي الفنية في كتابة تقريره بتنوع المشكلات البحثية ودرجة تعقدها، وتمايز طبيعتها من حيث: تنوع أفراد البحث، وإجراءات جمع بياناته، وطرق تحليلها ويأتي هذا الكتاب ليعالج مناهج البحث العلمي في مجالات العلوم التربوية والاجتماعية والنواحي الفنية في كتابة تقريره ويهدف هذا الكتاب بشكل خاص، إلى تمكين الطالب الجامعي من التعرف على: مناهج البحوث التربوية والاجتماعية، وأنواعها، وخصائص كل نوع، ومجالاته، وأدواته، والنواحي الفنية في كتابة تقريره ولذا، فإن هذا الكتاب يقدم المفاهيم والمبادئ الأساسية لمناهج البحوث التربوية والاجتماعية، والتي تعتبر ضرورية، وأساسية لبناء خلفية علمية أكاديمية ومهنية متماسكة لدى المتخصصين وغير المتخصصين على حد سواء ولتحقيق ذلك، تضمن الكتاب ثمانية فصول مبوبة في بابين على النحو التالي: الباب الأول: تضمن هذا الباب خمسة فصول تناولت مناهج البحث العلمي وهي: الفصل الأول: خصص هذا الفصل للحديث عن المنهج التاريخي من حيث: تعريفه، والأسس التي يقوم عليها، وأهميته، وأغراضه، وفوائده، والاعتبارات الواجب مراعاتها عند اختيار موضوعه، ومراحل تطوره، وأخطاء كتابة تقريره، ومصادر معلوماته، ومراجعه، وسبل تقويمه، وميزاته، وعيوبه، ونماذج من بحوث أتبعت منهجه الفصل الثاني: خصص هذا الفصل للحديث عن المنهج التجريبي من حيث:تعريفه، وأنواعه، وميزات وعيوب كل نوع، وأنواع التجارب، والأمور الواجب مراعاتها عند تصميم التجربة، والتصميمات التجريبية، والمبادئ الواجب مراعاتها لتقليل جوانب قصور التصميمات التجريبية، والاعتبارات الواجب توفرها في خطته الفصل الثالث: خصص هذا الفصل للحديث عن المنهج الوصفي من حيث: مفهومة، والأسس التي يستند إليها، ومراحل تطوره، وأهميته في البحث العلمي، وأهدافه، وخطواته، ومصادر الحصول على المعلومات باستخدامه، وطرق عرض نتائجه، ومستوياته، وأنواعه، وفوائده، وميزاته وعيوبه الفصل الرابع: خصص هذا الفصل للحديث عن المنهج الإجرائي من حيث: تعريفه، ومسلماته، ومجالاته، وخطواته، وميزاته، وعيوبه الفصل الخامس: خصص هذا الفصل للحديث عن المنهج النظامي من حيث: تعريفه وخصائصه، ومكوناته، وأنواعه، ومسلماته، وتصميمه، وخطوات تطبيقه الباب الثاني: يتضمن هذا الباب ثلاثة فصول خصصت للحديث عن النواحي الفنية في كتابة تقرير البحث العلمي في العلوم التربوية والاجتماعية الفصل السادس: خصص هذا الفصل للحديث عن تقرير البحث العلمي من حيث: تعريفه، وأنواعه، وأسباب صعوبة كتابته، وأسلوب كتابته، وأجزاؤه، ومعايير تقويمه، ونشر البحث التربوي والاجتماعي الفصل السابع: خصص هذا الفصل للحديث عن النواحي الفنية في كتابة تقرير البحث العلمي من حيث: الاقتباس وأنواعه، والشروط الواجب مراعاتها عند الاقتباس، والتوثيق فوائده وطرقه، والحواشي وأشكالها، وصفات المراجع الجيدة، ومنهجيات التوثيق في قائمة المراجع ونماذج منه الفصل الثامن: خصص هذا الفصل للحديث عن طريقة البحث والإجراءات المتبعة في إعداده وتطبيقه، من حيث: منهج البحث، وعناصره، ونماذج على كل منها، وطرق عرض نتائج البحث، والشروط الواجب توافرها في كل منها، ومناقشة نتائج البحث، وتوصياته، ونماذج على كل منها ولتحقيق أهداف هذا الكتاب، فقد روعي في كتابته أمور عديدة منها: عرض مادته بأسلوب سهل مبسط مستعينا بالأمثلة التطبيقية التوضيحية التي تمكن القارئ من استيعاب مادته، وتطبيق مفاهيمها ومبادئها وقواعدها، وترتيب مادته ترتيبا منطقيا ونفسيا، وطرح قضايا متنوعة وواقعية تشجع القارئ على قراءة موضوعاته قراءة متأملة تحليلية ناقدة ونظرا لعدم اقتصار فائدة دراسة مناهج البحث العلمي في العلوم التربوية والاجتماعية والنواحي الفنية في كتابة تقريره على طلبة الجامعات والكليات الجامعية المتوسطة، بل تعدتهم إلى المتعاملين في البحث العلمي في المجالات المختلفة، والمؤسسات الحكومية والخاصة لذا، أقدم هذا الكتاب كجهد متواضع يرفد المكتبة العربية بمرجع متمنيا أن يجدوا فيه الفائدة المنهجية المتوقعة، والتي تدفعهم للبحث والتقصي في المجالات التربوية والاجتماعية المختلفة وأخيرا، لا يفوتني التعبير عن خالص شكري وعرفاني لكل من ساهم في إخراج هذا الكتاب إلى حيز النور بصورة مباشرة أو غير مباشرة، خاصة أولئك الكرام الذين استعنت بمؤلفاتهم واقتبست منها في إعداده، وأخص بالشكر طلبتي الأعزاء الذين تعلمت من أسئلتهم ومناقشاتهم واقتراحات بعضهم الشيء الكثير، فاستفدت منهم كما أفدتهم خلال مسيرتي التدريسية لسنوات عديدة في الكليات الجامعية المتوسطة والجامعات والله ولي التوفيق الدكتور شحادة مصطفى عبده كلية العلوم التربوية- جامعة النجاح الوطنيةالكشف عن الأخطاء المفاهيمية لدى معلمي الأحياء في الصفين التاسع والعاشر في المدارس الحكوميةhttp://blogs.najah.edu/staff/shehadeh-abdo/article/article-14Published Articles هدفت الدراسة إلى الكشف عن الأخطاء المفاهيمية في الأحياء ودرجة شيوعها لدى معلمي مادة الأحياء للصفين التاسع والعاشر الأساسيين، وتقصي العوامل التي تؤدي إلى شيوعها، من خلال الإجابة عن السؤالين الآتيين: 1 ما درجة شيوع المفاهيم الكيميائية الخاطئة لدى معلمي الأحياء للصفيين التاسع والعاشر الأساسيين؟ 2 هل توجد علاقة بين درجة شيوع الأخطاء المفاهيمية في الأحياء لدى أفراد عينة الدراسة وكل من: جنس المعلم، وخبرته، وتخصصه، ومؤهله العلمي، والصفوف التي يدرسها، ومديريته ، وطبيعة الموضوع الذي يدرسه؟ وتكون مجتمع الدراسة من جميع معلمي ومعلمات الأحياء للصفين التاسع والعاشر في كافة محافظات الوطن، والبالغ عددهم1656 معلما ومعلمة في العام الدراسي 2001-2002 وتم اختيار عينة عشوائية طبقية، حجمها296 معلما ومعلمة وللإجابة عن سؤالي الدراسة، أعد اختبار تشخيصي تكون من 43 فقرة موزعة على منهاج الصفين التاسع والعاشر بشمولية، وقد شملت موضوعات،هي: الخلية، وأجهزة جسم الإنسان، ، والبيئة وتم التحقق من صدق الاختبار بالمحكمين، وثباته بطريقتي الثبات عبر الزمن والثبات عبر الأشخاص وأسفرت الدراسة عن النتائج الآتية:بلغت نسبة الأخطاء المفاهيمية عند المعلمين عامة 49 وتوجد علاقة بين درجة شيوع المفاهيم الكيميائية الخاطئة وكل من: الجنس والتخصص، بينما لم توجد مثل هذه العلاقة بين درجة شيوع الأخطاء وكل من: سنوات خبرة المعلم، ومؤهله العلمية، والصفوف التي يدرسها، وطبيعة المادة وأوصى الباحث انطلاقا من نتائج الدراسة إجراء مزيد من الدراسات على موضوعات أخرى في الأحياء، ومواد دراسية أخرى، وعلى صفوف أخرى الكشف عن الأخطاء المفاهيمية لدى معلمي الكيمياء في الصفين التاسع والعاشر في المدارس الحكوميةhttp://blogs.najah.edu/staff/shehadeh-abdo/article/article-13Published Articles هدفت الدراسة إلى الكشف عن الأخطاء المفاهيمية في الكيمياء ودرجة شيوعها لدى معلمي مادة الكيمياء للصفين التاسع والعاشر الأساسيين، وتقصي العوامل التي تؤدي إلى شيوعها، من خلال الإجابة عن السؤالين الآتيين: 1 ما درجة شيوع المفاهيم الكيميائية الخاطئة لدى معلمي الكيمياء للصفيين التاسع والعاشر الأساسيين؟ 2 هل توجد علاقة بين درجة شيوع الأخطاء المفاهيمية في الكيمياء لدى أفراد عينة الدراسة وكل من: جنس المعلم، وخبرته، وتخصصه، ومؤهله العلمي، والصفوف التي يدرسها، ومديريته ، وطبيعة الموضوع الذي يدرسه؟ وتكون مجتمع الدراسة من جميع معلمي ومعلمات الكيمياء للصفين التاسع والعاشر في كافة محافظات الوطن، والبالغ عددهم1725 معلما ومعلمة في العام الدراسي 2001-2002 وتم اختيار عينة عشوائية طبقية، حجمها380 معلما ومعلمة وللإجابة عن سؤالي الدراسة، أعد اختبار تشخيصي تكون من 48 فقرة موزعة على منهاج الصفين التاسع والعاشر بشمولية، وقد شملت موضوعات،هي: حالات المادة، والحموض والقواعد، والذائبية، والصيغ الجزيئية، والروابط الكيميائية، والتفاعلات الكيميائية، وخواص العناصر، والمركبات العضوية وتم التحقق من صدق الاختبار بالمحكمين، وثباته بطريقتي الثبات عبر الزمن والثبات عبر الأشخاص وأسفرت الدراسة عن النتائج الآتية:بلغت نسبة الأخطاء المفاهيمية عند المعلمين عامة 45 وتوجد علاقة بين درجة شيوع المفاهيم الكيميائية الخاطئة وكل من : الجنس والتخصص، بينما لم توجد مثل هذه العلاقة بين درجة شيوع الأخطاء وكل من: سنوات خبرة المعلم، ومؤهله العلمية، والصفوف التي يدرسها، وطبيعة المادة وأوصى الباحث انطلاقا من نتائج الدراسة إجراء مزيد من الدراسات على موضوعات أخرى في الكيمياء، ومواد دراسية أخرى، وعلى صفوف أخرى الكشف عن الأخطاء المفاهيمية لدى معلمي الفيزياء في الصفين التاسع والعاشر في المدارس الحكوميةhttp://blogs.najah.edu/staff/shehadeh-abdo/article/article-15Published Articles الكشف عن الأخطاء المفاهيمية لدى معلمي الفيزياء في الصفين التاسع والعاشر في المدارس الحكومية هدفت الدراسة إلى الكشف عن الأخطاء المفاهيمية في الفيزياء ودرجة شيوعها لدى معلمي مادة الفيزياء للصفين التاسع والعاشر الأساسيين، وتقصي العوامل التي تؤدي إلى شيوعها، من خلال الإجابة عن السؤالين الآتيين: 1 ما درجة شيوع المفاهيم الكيميائية الخاطئة لدى معلمي الفيزياء للصفيين التاسع والعاشر الأساسيين؟ 2 هل توجد علاقة بين درجة شيوع الأخطاء المفاهيمية في الفيزياء لدى أفراد عينة الدراسة وكل من: جنس المعلم، وخبرته، وتخصصه، ومؤهله العلمي، والصفوف التي يدرسها، ومديريته ، وطبيعة الموضوع الذي يدرسه؟ وتكون مجتمع الدراسة من جميع معلمي ومعلمات الفيزياء للصفين التاسع والعاشر في كافة محافظات الوطن، والبالغ عددهم1823 معلما ومعلمة في العام الدراسي 2001-2002 وتم اختيار عينة عشوائية طبقية، حجمها264 معلما ومعلمة وللإجابة عن سؤالي الدراسة، أعد اختبار تشخيصي تكون من 58 فقرة موزعة على منهاج الصفين التاسع والعاشر بشمولية، وقد شملت موضوعات،هي: الخلية، وأجهزة جسم الإنسان، ، والبيئة وتم التحقق من صدق الاختبار بالمحكمين، وثباته بطريقتي الثبات عبر الزمن والثبات عبر الأشخاص وأسفرت الدراسة عن النتائج الآتية:بلغت نسبة الأخطاء المفاهيمية عند المعلمين عامة 53 وتوجد علاقة بين درجة شيوع المفاهيم الكيميائية الخاطئة وكل من: الجنس والتخصص، وطبيعة المادة، بينما لم توجد مثل هذه العلاقة بين درجة شيوع الأخطاء وكل من: سنوات خبرة المعلم، ومؤهله العلمية، والصفوف التي يدرسها وأوصى الباحث انطلاقا من نتائج الدراسة إجراء مزيد من الدراسات على موضوعات أخرى في الفيزياء، ومواد دراسية أخرى، وعلى صفوف أخرى هدفت الدراسة إلى الكشف عن الأخطاء المفاهيمية في الفيزياء ودرجة شيوعها لدى معلمي مادة الفيزياء للصفين التاسع والعاشر الأساسيين، وتقصي العوامل التي تؤدي إلى شيوعها، من خلال الإجابة عن السؤالين الآتيين: 1 ما درجة شيوع المفاهيم الكيميائية الخاطئة لدى معلمي الفيزياء للصفيين التاسع والعاشر الأساسيين؟ 2 هل توجد علاقة بين درجة شيوع الأخطاء المفاهيمية في الفيزياء لدى أفراد عينة الدراسة وكل من: جنس المعلم، وخبرته، وتخصصه، ومؤهله العلمي، والصفوف التي يدرسها، ومديريته ، وطبيعة الموضوع الذي يدرسه؟ وتكون مجتمع الدراسة من جميع معلمي ومعلمات الفيزياء للصفين التاسع والعاشر في كافة محافظات الوطن، والبالغ عددهم1823 معلما ومعلمة في العام الدراسي 2001-2002 وتم اختيار عينة عشوائية طبقية، حجمها264 معلما ومعلمة وللإجابة عن سؤالي الدراسة، أعد اختبار تشخيصي تكون من 58 فقرة موزعة على منهاج الصفين التاسع والعاشر بشمولية، وقد شملت موضوعات،هي: الخلية، وأجهزة جسم الإنسان، ، والبيئة وتم التحقق من صدق الاختبار بالمحكمين، وثباته بطريقتي الثبات عبر الزمن والثبات عبر الأشخاص وأسفرت الدراسة عن النتائج الآتية:بلغت نسبة الأخطاء المفاهيمية عند المعلمين عامة 53 وتوجد علاقة بين درجة شيوع المفاهيم الكيميائية الخاطئة وكل من: الجنس والتخصص، وطبيعة المادة، بينما لم توجد مثل هذه العلاقة بين درجة شيوع الأخطاء وكل من: سنوات خبرة المعلم، ومؤهله العلمية، والصفوف التي يدرسها وأوصى الباحث انطلاقا من نتائج الدراسة إجراء مزيد من الدراسات على موضوعات أخرى في الفيزياء، ومواد دراسية أخرى، وعلى صفوف أخرى Impact of using concept maps on achievement motive and self-concept in Biology of (10th) grade students in Jeneenhttp://blogs.najah.edu/staff/shehadeh-abdo/article/Impact-of-using-concept-maps-on--achievement-motive-and-self-concept--in-Biology--of-10th-grade-students-in-JeneenPublished Articles This study was aimed at investigating the impact of using concept maps teaching method on immediate and Postponded achievement motive and self-concept of10th grade students in Biology in governmental schools in Jeneen governorate To answer the questions of the study and test its hypotheses the researcher conducted this study on subjects of the study consists of 141 males and females in public school in Jeneen The students of the study were distributed into four sections Two sections one for males and one for females were chosen randomly and these two sections represented the experimental section the two section were taught by using concept maps where as the other two section taught according to traditional method The tools prepared for the purposes of this study were applied on the study sample Data was analyzed by using Multivariate analysis of variance for multi-dependent variables by used Hotelling method to examine the impact of treatment on the dependent variables variance analysis and t-test for dependent and independent samples were applied The study findings were: There were statistical significant differences between each of the following: achievement motive and self concept of the students means towards Biology experimental and control group in favor of experimental There were no statistical significant differences between each of the following: achievement motive and selfconcept of the students means towards Biology due to time There were statistical significant differences between each of the following: achievement motive and self concept means of the students means towards Biology due to gender in favor of female In accordance with the findings of this study it was recommended to encourage teachers adopting the concept maps method for its effectiveness and calls the researchers to conduct further studies concerning with concept maps teaching method تقييم وتقويم أداء الطلبة في المختبر والنشاطات العملية باستخدام أسلوب محاكاة الفيديو التفاعليةhttp://blogs.najah.edu/staff/shehadeh-abdo/article/article-11Published Articles هدفت الدراسة لتقييم وتقويم أداء الطلبة في المختبر والنشاطات العملية باستخدام أسلوب محاكاة الفيديو التفاعلية لما له من قدرة على تقويمهم من خلال محاكاة نشاطاتهم العملية بطريقة تشبه البيئة المخبرية الواقعية وطور الباحث مشاهد مصورة لنشاطات عملية في ثلاثة أشرطة فيديو، وإجراءات إعطاء علامات لقدرات التفكير التأملي للطالب من خلال استجاباته على الأسئلة المطروحة عليه في أثناء عرض الشريط لتقويم قدرات الطلبة ولإجراء التقويم ضمن الإستراتيجية السابقة عرض الباحث أشرطة الفيديو على ثلاثة صفوف مختلفة في المرحلة الثانوية، من خلال تقديم المعلم للطالب مشهدا على شريط الفيديو، إذ عرض بداية الجزء الأول من شريط الفيديو حتى النقطة السابقة لأول تدخل للمعلم في موقف ذو صلة بإدارة النشاطات العملية، وطلب منه تذكر أحداثا ونقاطا محددة من المشهد الذي عرض عليه،وسأل عند هذه النقطة أسئلة مثل: صف ما يحدث في هذا النشاط؟ وما هي النشاطات التي تقوم بها كطالب لو كنت مكانه؟ ثم قدم للطالب بقية شريط الفيديو والتي تعرض محاولة تعامل الطالب المقلد مع مشكلة إدارة النشاطات العملية وإخفاقه في حلها وطرح بعد عرض الشريط أسئلة أخرى منها، هل تتصرف بشكل مختلف عما فعله الطالب الذي تشاهده، وكيف تتصرف؟ وطلب الباحث من الطلبة إعطاء بدائل للمواقف التعليمية العملية التي يراها غير ملائمة، وبيان أسباب اختياره لها، ومن ثم التفكير وصنع قرارات مختلفة حول ما شاهد، ووصف القرارات واستراتيجيات صنعها وأظهرت نتائج الدراسة أن: الطالب الذي قوم بأسلوب محاكاة الفيديو التفاعلية تذكر كثيرا من التفاصيل الدقيقة للنشاطات العملية، وحلل أحداث غرفة المختبر ومواقف التعلم، وتأمل المعرفة الأساسية المرتكزة بقدر كبير على المعرفة الإجرائية لأحداث النشاطات العملية، وناقش المشكلات الحادثة في أثناء القيام بالنشاطات العملية مستخدما عمليات عقلية عالية المستوى أداء النشاطات العملية لطلبة المرحلة الثانوية الذين قوموا بأسلوب محاكاة الفيديو التفاعلية أفضل من أداء نظرائهم الطلبة الذين قوموا بالأسلوب التقليدي أسلوب محاكاة الفيديو التفاعلية جعلت الطالب أكثر تأملا في تحليلاته للنشاطات العملية التي يشاهدها ولمواقف التعلم المخبرية، ويفسر مشكلات التعليم المخبري بدرجة أكثر وضوحا وتعقيدا وعمقا من الطالب الذي تقوم نشاطاته العملية تقليديا لذا، أوصى الباحث باستخدام أسلوب محاكاة الفيديو التفاعلية في تقويم التجارب المخبرية والنشاطات العملية للطلبة من خلال مقابلاتهم ومشاهدات النشاطات العملية المصورة على شريط الفيديو أسااسيات البحث العلمي في العلوم التربوية والاجتماعية:مفاهيمة،خصائصة،أهدافه،عناصره، أدواته http://blogs.najah.edu/staff/shehadeh-abdo/article/article-5Published Articlesالمقدمة تعتبر مناهج البحث العلمي بمفهومها الحديث علماً قديماً بذاته، وطريقاً لدراسة الظواهر المختلفة وفق قواعد وأسس علمية خاصة بها وتستخدم على نطاق واسع في دراسة مختلف المشكلات التربوية، والاجتماعية، والاقتصادية، والطبيعية، وذلك للوقوف على الماضي، لتحديد نماذج ومعالم المستقبل، لرسم سياساتها خططها المستقبلية، للتخطيط تخطيطاً علمياً سليماً، تؤيده البيانات الإحصائية التي استقصيت حول الظواهر المختلفة ويهدف هذا الكتاب، بشكل خاص إلى تمكين الطالب الجامعي من: التعرف على مفهوم البحث العلمي، أهدافه، وأنواعه، للوقوف على خصائص كل نوع، ومجالاته، وأدواته ولذا، فإن هذا الكتاب يقدم المفاهيم والمبادئ الأساسية لمناهج البحث العلمي، التي تعتبر ضرورية، وجوهرية، لبناء خلفية علمية أكاديمية متماسكة لدى المتخصصين وغير المتخصصين على حد سواء ولتحقيق ذلك، تضمن خمسة عشر فصلاً في ثلاثة أبواب مبوبة على النحو التالي: الباب الأول ويتضمن خمسة فصول هي: الأول يتضمن العلم، ماهيته، تعريفه، تطوره، أهدافه، خصائصه، مكوناته، افتراضات، أنواعه، مجالاته، وعلاقته بالفن والفلسفة الثاني يتضمن المعرفة العلمية، ماهيتها، أنواعها، وطرق الحصول عليها الثالث يتضمن التفكير العلمي، تعريفه، أنواعه، ميزاته، ومعيقاته الرابع يتضمن البحث العلمي تعريفه، مراحل تطوره، افتراضاته، خصائصه، صفاته وصفات الباحث العلمي الخامس يتضمن البحث التربوي تعريفه، تطوره، خصائصه، أهميته، طبيعة متغيراته، أنواعه ميزات وعيوب كل نوع منها، أخلاقياته، معيقاته، ميزاته، عيوبه، حدوده، ومصادر الخطأ فيه الباب الثاني ويتضمن فصلين، هما: السادس يتضمن خطة البحث، تعريفها، عنوان البحث وتعريفه والشروط الواجب توافرها فيه، مقدمة البحث، مشكلة البحث تعريفها مصادرها ومعايير اختيارها، تحديدها وطرق صياغتها، أنواع أسئلة البحث ومعايير صياغتها، طرق تعريف مصطلحات مشكلة البحث، أهداف البحث، حدود مشكلة البحث، والدراسات السابقة ومنهجيات عرضها والسابع يتضمن فرضيات البحث، تعريفها، خصائصها، ميزاتها وعيوبها، مصادرها، أهميتها، أشكالها، وأشكال صياغتها، أنواعها، اختبارها، فوائدها، افتراضات البحث ومسلماته وبديهياته الباب الثالث ويتضمن ثمانية فصول هي: الثامن ويتضمن العينات أنواعها وميزات وعيوب كل نوع منها وخطوات اختيارها، العوامل التي تسهم في تحديد حجمها، أهدافها وفوائد استخدامها، العوامل المؤثرة في نتائجها، مصادر الخطأ في اختيارها، وأنواع أخطائها التاسع ويتضمن الإستبانة تعريفها، أهميتها أنواعها وميزات وعيوب كل نوع منها، مكوناتها، مراحل جمع البيانات بها، إجراءات تطبيقها، إرشادات لصياغتها، إرشادات للمفحوصين عند الاستجابة عليها العاشر ويتضمن الملاحظة تعريفها، أنواعها، وأدواتها، نماذجها، استعمالاتها في القياس السلوكي وطرق قياسه بواسطتها، طرقها، قضاياها السلوكية، إجراءاتها، نماذج تسجيل وقائعها، ميزاتها وعيوبها، والإرشادات الواجب إتباعها لتقليل أخطائها الحادي عشر ويتضمن المقابلة تعاريفها، أهميتها، أنواعها ، خصائصها، إجراءاتها، مجالات استعمالها، أساليب إجراؤها، ميزاتها وعيوبها الثاني عشر ويتضمن الاختبارات التحصيلية تعريفها، أساليب تقويمها، مجالات استخدامها، خطوات بناؤها، أنواعها وميزات وعيوب كل نوع، والتحليل الإحصائي لفقراتها الثالث عشر ويتضمن الأساليب الإسقاطية تعريفها، أهميتها، الافتراضات التي تقوم عليها، خصائصها الأساسية، أنواعها وميزات وعيوب كل نوع، نماذج على كل نوع منها، خصائصها السيكومترية، ميزاتها وعيوبها الرابع عشر ويتضمن سلالم التقدير تعريفها، أنواعها، طرق التقدير الترتيبية، أغراض استعمالها، الأمور الواجب مراعاتها عند بنائها، خطوات بنائها، مصادر خطأ التقدير باستخدامها، مصادر التباين في تقديراتها، خصائصها السيكومترية، نماذج منها، وميزاتها الخامس عشر ويتضمن القوائم تعريفها، افتراضاتها، أهدافها، مواصفاتها، خطوات بنائها، تصحيحها وتفسيرها، أنواعها، استخداماتها، معايير غربلة فقراتها، خصائصها السيكومترية، ميزاتها وعيوبها، ونماذج منها ولتحقيق أهداف الكتاب، عرضت مادته بأسلوب سهل مبسط مرتب ترتيباً منطقياً ومعززاً بأمثلة توضيحية تمكن القارئ من استيعاب مادته، وتطبيق مفاهيمها ومبادئها وقوانينها في مواقف أكاديمية وحياتية عديدة لذا، أقدم هذا الكتاب بجهد متواضع يرفد المكتبة العربية بمرجع عن أساسيات البحث العلمي في العلوم التربوية والاجتماعية، متمنياً أن يجد القارئ فيه الفائدة المتوقعة وأخيراً، لا يفوتني التعبير عن خالص شكري وعرفاني لكل من ساهم في إخراج هذا الكتاب إلى حيز النور بصورة مباشرة أو غير مباشرة، خاصة أؤلئك الكرام الذين استعنت بمؤلفاتهم واقتبست منها في إعداده، وأخص بالشكر طلبتي الأعزاء الذين تعلمت من أسئلتهم ومناقشاتهم واقتراحاتهم الشيء الكثير، فاستفدت منهم كما أفدتهم خلال مسيرتي التدريسية لسنوات عديدة في الكليات الجامعية المتوسطة والجامعة والله ولي التوفيق الدكتور شحادة مصطفى عبده كلية العلوم التربوية ـ جامعة النجاح الوطنيةاثر التعليم التماثلي في تحصيل علم الحياة ومفهوم الذات لدى طالبات الصف الأول العلمي في مدينة عمانhttp://blogs.najah.edu/staff/shehadeh-abdo/article/article-17Published Articles هدفت هذه الدراسة إلى تحديد أثر طريقة التعليم التماثلي في تحصيل علم الحياة ومفهوم الذات لدى طالبات الصف الأول العلمي مقارنة بأثر الطريقة التقليدية وتكونت عينة الدراسة من 64 طالبة من طالبات الصف الأول العلمي في مدينة عمان للعام الدراسي 19941995 موزعات في شعبتين في مدرسة صويلح الثانوية للبنات ، واختيرت إحدى الشعبتين بطريقة عشوائية لتكون المجموعة التجريبية ودرست بالطريقة التماثلية وتتلخص هذه الطريقة بأن على الطالبات أن يتعلمن من خلال اجراء مقارنات بين بنيتي مجالي المماثلات ، والأخرى ضابطة ودرست بالطريقة التقليدية وقبل البدء بتنفيذ التجربة تم التأكد من تكافؤ المجموعتين باستخدام اختبار ت للبيانات المستقلة لمقارنة متوسط علامات أفراد المجموعتين على اختبار منتصف الفصل الدراسي الثاني وكذلك مقارنة متوسط علامات أفراد المجموعتين على مقياس مفهوم الذات القبلي وبعد انتهاء التجربة التي استغرقت ستة أسابيع تم قياس تحصيل الطالبات على اختبار تحصيلي من اعداد الباحث ، كما تم قياس مفهوم الذات بواسطة مقياس مفهوم الذات من إعداد صوالحة، 1990 حللت البيانات باستخدام تحليل التباين متعدد المتغيرات حسب طريقة هوتلنج Hotelling T2 لدراسة أثر المعالجة على المتغيرات التابعة كما استخدم اختبار ت للبيانات المرتبطة لقياس الفروق بين الأداء القبلي والبعدي على اختبار التحصيل ومقياس مفهوم الذات ولكل من المجموعتين التجريبية والضابطة واستنادا إلى نتائج الدراسة خلص الباحث إلى عدد من التوصيات تدعو إلى تشجيع معلمو ومعلمات علم الحياة خاصة ، والعلوم عامة على استخدام طريقة التعليم التماثلي في تدريسهم لما لها من أثر فعال في تحصيل الطلبة وتحسين مفهومهم لذاتهم الأكاديمية والنفسية والإجتماعية مباددئ الإحصاء الوصفي والتطبيقي والحيوي :وتطبيقات من البيئة الفلسطينية http://blogs.najah.edu/staff/shehadeh-abdo/article/article-6Published Articlesالمقدمة يعتبر علم الإحصاء بمفهومه الحديث علماً قائماً بذاته، وأداة لتحليل الظواهر المختلفة وفق قواعد وأسس رياضية خاصة به ويستخدم على نطاق واسع في دراسة مختلف المشكلات التربوية، والاجتماعية، والاقتصادية، والطبيعية، والتطبيقية، للوقوف على الماضي، وتحديد نماذج المستقبل، لرسم سياساتها وخططها المستقبلية، للتخطيط تخطيطاً علمياً سليماً، تؤيده البيانات الإحصائية التي جمعت بالاستقصاء الإحصائي العلمي للظواهر المختلفة ويهدف هذا الكتاب، بشكل خاص، إلى تمكين الطالب الجامعي من: التعرف على مفهوم الإحصاء، ومجالاته، والطرق الإحصائية، وأساليب جمع البيانات، وطرق عرضها وتبويبها في جداول مناسبة، وتمثيلها بيانياً، ومعالجتها إحصائياً، وتفسيرها، والتعرف على مفهوم العينات الإحصائية، وأنواعها، وحجمها، وطرق وأساليب اختيارها، وإجراء العمليات الإحصائية المتعلقة باستخراج بعض المقاييس الإحصائية الأساسية، كمقاييس النزعة المركزية والمئينات والعشيرات والربيعات، ومقاييس التشتت، وفهم مفهوم ماهية خصائص واستعمالات وتطبيقات منحنى التوزيع الطبيعي، والتعرف على مفهوم ومبادئ نظرية الاحتمالات، وقوانينها، وتطبيقاتها العملية، والتعرف على نوع العلاقة بين متغيرين، من خلال معاملي الارتباط بيرسون وسبيرمان، ومعادلتي خط الانحدار الخطي للتنبؤ بقيمة أحد المتغيرين بدلالة المتغير الآخر، وتمثيلها بيانياً، والتعرف على مفهوم ومبادئ ومقاييس الإحصاءات الحيوية، والسكانية، والتعرف على مفهوم الأرقام القياسية، والسلاسل الزمنية ومركباتها وتغيراتها الموسمية لذا، يقدم هذا الكتاب المفاهيم والمبادئ الأساسية للإحصاء الوصفي والتطبيقي والحيوي، التي تعتبر ضرورية، وجوهرية، لبناء خلفية إحصائية أكاديمية متماسكة لدى غير المتخصصين، وذوي القدرات الرياضية المحدودة ولتحقيق ذلك، تضمن الكتاب اثنتي عشرة وحدة مبوبة على النحو الآتي: الأولى تاريخ علم الإحصاء، ومجالاته، والطريقة الإحصائية والعينات والثانية طرق عرض البيانات الإحصائية، والثالثة أنواع الكميات وتبويب البيانات وطرق تمثيلها والرابعة مقاييس النزعة المركزية والمئينات والعشيرات والربيعات وطرق استخراجها وأثر التحويلات الخطية عليها والخامسة مقاييس التشتت والعلامات المعيارية، والمعيارية المعدلة، وطرق استخراجها والسادسة والسابعة طبيعة وقوة شكل العلاقة بين متغيرين، وقياسها من خلال دراسة موضوعي الارتباط ومعادلتي خط الانحدار الخطية للتنبؤ بقيمة أحد المتغيرين بدلالة الآخر والثامنة أنواع التوزيعات التكرارية، وخصائص منحنى التوزيع الطبيعي وتطبيقاته والتاسعة مقدمة موجزة في نظرية الاحتمالات، وأنواعها، وطرق حسابها كأداة تحليلية والعاشرة مقدمة موجزة في الإحصاءات السكانية من حيث طرق تعداد السكان ومقاييس الخصوبة والوفاة والزواج والطلاق والهجرة والحادية عشرة أهمية واستعمالات وأنواع الأرقام القياسية للأسعار والكميات وطرق حسابها والثانية عشرة مفهوم وأهمية مركبات السلاسل الزمنية وطرق حسابها ولتحقيق أهداف هذا الكتاب، فقد روعي في كتابته أمور عديدة منها: عرض مادته بأسلوب سهل ومبسط، مستعيناً بالرسوم والأشكال البيانية التي تمكن القارئ من استيعاب مادته، وتطبيق مفاهيمها ومبادئها وقوانينها الإحصائية الأكاديمية والحياتية، وترتيب مادته ترتيباً منطقياً ونفسياً، وطرح أسئلة متنوعة تشجع القارئ على قراءة موضوعاته قراءة متأملة، وتحثه على التفكير فيها تفكيراً علمياً، ضمن أمثلة إحصائية محلولة لا تقل عن خمسمائة مثال من الأمثلة متعددة المطاليب، موزعة في ثناياه حسب موضوعاتها وضمنت كل وحدة من وحداته مسائل إحصائية متنوعة إنشائية وأخرى موضوعية ذات مستويات مختلفة لتثبيت التعلم ونقل أثره والاحتفاظ به ونظراً لعدم اقتصار فائدة دراسة الإحصاء على طلبة الكليات الجامعية المتوسطة والجامعات، بل تعدتهم إلى المتعاملين في المجالات المختلفة، في المؤسسات الحكومية والخاصة سواء بسواء، لذا، أقدم هذا الكتاب كجهد متواضع يرفد المكتبة العربية بمرجع إحصائي لطلبة كليات العلوم التربوية، والآداب، والتربية الرياضية، والاقتصاد والإدارة، والكليات الجامعية المتوسطة بتخصصاتها المختلفة، متمنياً أن يجدوا فيه الفائدة الإحصائية المتوقعة والتي تدفعهم للبحث والاستقصاء في مجالات الإحصاءات المتقدمة الأخرى وأخيراً، لا يفوتني التعبير عن خالص شكري وعرفاني لكل من ساهم في إخراج هذا الكتاب إلى حيز النور بصورة مباشرة أو غير مباشرة، خاصة أولئك الذين استعنت بمؤلفاتهم واقتبست منها في إعداده، وأخص بالشكر طلبتي الأعزاء الذين تعلمت من أسئلتهم ومناقشاتهم واقتراحاتهم الشيء الكثير، فاستفدت منهم كما أفدتهم خلال مسيرتي التدريسية لسنوات عديدة في الكليات الجامعية المتوسطة والجامعة والله ولي التوفيق الدكتور شحادة مصطفى عبده كلية العلوم التربوية ـ جامعة النجاح الوطنيةThe Effect of the Additional Unnesessary Information , theTendency of Representation of Problems, and the Nature of the Problems of Verbal Problems on Solving Ability of 10th basic http://blogs.najah.edu/staff/shehadeh-abdo/article/The-Effect-of-the-Additional-Unnesessary-Information-Published Articles ABSTRACT This study aimed at investigating the effect of three task variables : additional unnesessary information without additional unnesessary information with additional unnesessary information tendency of representation of problems tendency of representation of problems untendency of representation of problems nature of the problems concrete abstract in the ability of 10th basic grade students to solve the static electrisity and the effects of electric current thermally and chemically problems Another purpose of this study was to investigate the effects of the following personal variables : gender justifical ability reading ability and analatical ability in the ability of students to solve verbally physically problems The sample consisted of 280 10th basic grade Students Jenin Schools distributed over 12 sections 7 for male and 5 for female Atest was developed by the researcher consisted of two forms : A without additional unnesessary information with tendency untendency of representation of problems and concrete nature abstract problems B with additional unnesessary information with tendency untendency of representation of the problems and concrete abstract nature 50 of every section were randomly given one of the two forms The three-way analysis of variance with factor design 222 was used to answer the first seven questions in this study and factor design 333 was used to answer the last seven questions in this study and a T test was used to test the 8th hypothesis T test and scheffe test to test the significant differences The results of the analysis were as follows : 1There were statistical significant differences in the ability of the students to solve verbal physical problems due to the additional unnesessary information favour of problems without additional unnesessary information 2There were statistical significant differences in the ability of the students to solve verbal physical problems due to the tendency of representation of problems in favour of problems have tendency of representation of problems 3There were statistical significant differences in the ability of the students to solve verbal physical problems due to the nature of the problems in favour of problems of concrete nature 4There were no statistical significant differences in the ability of the students to solve verbal physical problems due to the two-way interaction and three-way interaction between the three structural task variables of verbal problems 5There were no statistical significant differences in the ability of the students to solve verbal physical problems due to the gender of the students 6 There were statistical significant differences in the ability of the students to solve verbal physical problems due to the justifical ability level in favour of high justifical ability level 7 There were statistical significant differences in the ability of the students to solve verbal physical problems due to the reading ability level in favour of high reading ability level 8There were statistical significant differences in the ability of the students to solve verbal physical problems due to the proplem analatical ability level in favour of high analatical ability level 9There were statistical significant differences in the ability of the students to solve verbal physical problems due to the two-way interaction and three - way interaction between the three variables: justifical ability level reading ability level and problem analytical ability level In the light of study results the Researcher recommend that curricula designers teachers and suprvisors and those who are in charge of educational training and qualifying to take into account the constructive variables when stating the verbal physical problems The Researcher also recomends that other researchers to do more studies on there topics elated to the present study دور منحى العلم والتقنية في المجتمع في تدريس العلومhttp://blogs.najah.edu/staff/shehadeh-abdo/article/article-3Published Articlesدور منحى العلم والتقنية في المجتمع في تدريس العلوم Science and Technology in Society SATIS تناول المقال تطور منحى العلم والتقنية في المجتمع في تدريس العلوم منذ بداياته في نشر بيان سياسة رابطة معلمي العلوم الأمريكية في تخطيط وتطوير مناهج العلوم ومعلميها، ونشر أول مقال حول مشروع للعلم والتقنية في المجتمع في المملكة المتحدة عام 1981، إلى أن أعلن عن إلزامية مشروع العلم والتقنية في المجتمع في المملكة المتحدة وعرض المقال لأهداف منحى العلم والتقنية في المجتمع، منها: جعل التربية العلمية قادرة على أنتاج مواطن صالح متعلم مثقف علميا ومعد للتعامل مع القضايا الاجتماعية المختلفة ذات الصلة بالعلم والتقنية والمشاركة الفاعلة في وضع الحلول المناسبة لها،، ومساعدة الطالب على اكتساب معرفة أكاديمية مناسبة وتدريبه على استخدامها وقت وسياقات جديدة، وإبراز الوجه الإنساني للعلم والتقنية في المجتمع وتطوير الشعور الاقتصادي وتقدير دور الصناعة في خلق الثروة، وإبراز العلاقات بين العلوم الطبيعة المناسبة لمشكلات الحياة اليومية الخ وأبرز المقال الأدوار التي يلعبها منحى العلم والتقنية في المجتمع، ومنها: إيجاد نوع من التوازن بين الصحة البيئية والإنتاج والأعمال بحيث لا يطغى أحدهما على الآخر في عالم يركز بشكل كبير على الإنتاج والنمو الاقتصادي مغفلا الإختلالات البيئية الناجمة عن ذلك وما يسببه ذلك مكن مشكلات اجتماعية، ومساعدة الطالب على اكتساب ثقافة علمية تساعده على استخدام العلم والتقنية للتكييف الاجتماعي والثقافي مع مجتمعه خاصة والعالم من حوله عامة، والتركيز على أن التقنية هي توظيف تطبيقي للعلم من أجل خدمة الفرد والمجتمع وتحقيق الرفاهية لهما وتخفيف آلام الإنسانية،الخ وتناول المقال مراحل إعداد مواد مشروع العلم والتقنية في المجتمع، وهي: الأولى: تشكيل لجنة خبراء من المعلمين وخبراء الصناعة والزراعة والتعليم والخدمات الاجتماعية والعامة والذي عمل لمدة أسبوع كامل لوضع الخطوط العريضة لمواد المشروع الثانية: إنشاء بنك مصادر وحدات صغيرة يرتبط كل منها بموضوع من موضوعات منهج العلوم المقررة والقضايا التقنية والاجتماعية المهمة وذات الصلة به وتطبيقاتها الثالثة: تقييم الوحدات بصورتها الآولية بطرق ثلاث : الأولى بيع كل وحدة للمدارس لتجريبها والطلب من المعلمين تقديم تغذية راجعة حولها، والثانية تقييم الوحدات من أعضاء الفريق المركزي لمدى صلاحيتها مقارنة مع أهداف المشروع، والثالثة أرسلت الوحدة لخبير أو أكثر في مجالها لفحص موثوقيتها وضبط المعلومات الرابعة: كتابة الوحدات وإعداد الاختبارات اللازمة لذلك الخامسة: تم فيها إعداد الوحدات ودليل المعلم الذي تضمن أهداف المشروع وتلميحات حول استراتيجيات التدريس وإرشادات حول الاستعمال الأمثل للوحدات وتناول المقال أيضا عرضا لمحتوى الوحدات العشرة التي تألفت منها مواد مشروع العلم والتقنية في المجتمع أساليب تدريس وحدات مشروع العلم والتقنية في المجتمع في تدريس العلومhttp://blogs.najah.edu/staff/shehadeh-abdo/article/article-4Published Articles تناول هذا المقال الأساليب التي تضمنتها وحدات مشروع العلم والتقنية في المجتمع في تدريس العلوم، ومنها: المناقشة وأخواتها من المحاورة والمجادلة الخ ، والدراما التعليمية، ولعب الأدوار، المسح، والقراءات التأملية، والنشرات، واللقاءات وورشات العمل، والرحلات العلمية، والأفلام التعليمية، والنمذجة، ومختبر التعليم المصغر وتناول المقال أيضا تعريفا لكل أسلوب من أساليب تدريس وحدات مشروع العلم والتقنية في المجتمع، الإجراءات المتبعة في كل منها، وظروف استخدام كل منها، والإرشادات والتوجيهات الواجب إتباعها من المعلم والمتعلم عند استخدام كل منها، ومعيقات تطبيق كل منها في البيئة الفلسطينية، وميزات وعيوب كل أسلوب The Effect of the Dependent Requsitions , Number of Requsitions , and the Number of Steps Required to solve each Requsition of V erbal Problems on Solution Ability of 10th Basic Grade http://blogs.najah.edu/staff/shehadeh-abdo/article/The-Effect-of-the-Dependent-Requsitions-Published ArticlesThe Effect of the Dependent Requsitions Number of Requsitions and the Number of Steps Required to solve each Requsition of V erbal Problems on Solution Ability of 10th Basic Grade Students in Jenin District Shehadeh Mustafa Abdo Department of Teaching Metheds College of Educational Sciences An- Najah National Univ ABSTRACT This study aimed at investigating the effect of three task variables : dependent requsitions independent requsitions dependent requsitions the number of requsitions one requsition two requsitions three requsitions and the number of steps required for its solution two steps three steps forth steps in the ability of 10th basic grade students to solve the static electristy and the effects of electric current thermally and chemically probles Another porpuse of this study was to investigate the effect of sex and physically ability level in the ability of students to solve verbally physically problems The sample consisted of 280 10th basic grade students in Jenin schools distributed over 12 schools 7 for male and 5 schools for female Atest was developed by the reseacher consisted of two forms : model A one two three independent requsitions qusitions with one or two or thre steps for each requsition model B one or two or three dependet requsitions with one or two or three steps for each requsition 50 of every section were randomly given one of the two forms The three -way analysis of variance with factor design 332 was used to answer the first seven questions in this study and two way analysis of variance with factor design 32 was used to answer the last three questions in this study T-test and scheffe test used to test the significant differances The results of analysis were as follows: There was astatistical significant differences in the ability of the students to solve verbally physically problems due to the dependent requsitions in favour of independent requsitions There was astatistical significant differences in the ability of the students to solve verbally physically problems due to the the number of requsitions in favour of one requsition There was astatistical significant differences in the ability of the students to solve verbally physically problems due to the number of steps required for solution of each requsition in favour of one step for each requsition There was astatistical significant differences in the ability of the students to solve verbally physically problems due to thedouble and trible interaction betweenthe three structural variables in this study There was astatistical significant differences in the ability of the students to solve verbally physically problems due to the the physically ability level in favour of high ability levelThe effect of analogical teaching on a achievement of biology and self-concept for first scientific grade girl students in Ammanhttp://blogs.najah.edu/staff/shehadeh-abdo/article/The-effect-of-analogical-teaching-on-a-achievement-of-biology-and-self-concept-for-first-scientific-grade-girl-students-in-AmmanPublished Articles This study aimed to investigating the effect of analogical teaching method on Biology achievement and self-concept in comparing with the traditional method The sample consisted of 64 female students in the first scientific grade in Amman city during the schoolastic 19941995 distributed into two sections in Sweleh secondary school for girls One section was taught by the analogical teaching method to be the experimental group the other one taught by the traditional method to be the control group The equivalence of both sections was tested by T-test at = 005 The instruments which were used the achievement test designed by the researcher himself The other was the self-concept scale that developed by Sawalha 1990 Multivariate analysis of variance MANOVA was used as well as Hotelling to examine the effect of treatment on the dependent variables T-test was applied on both groups to measure the differences between the pre-and-post-tests achievements test and self-concept scale The findings showed that there were significant differences in the achievement of biology due to teaching method for the benefit of experimental group Second there were significant differences in general self-concept of the students themselves due to teaching method Third there were significant differences between pre-and-post-achievement tests for the experimental group-there is no significant differences between pre-and-post-achievement test for control group Fourth the findings of control group did not show significant differences of pre-and-post general self-concept scales but the findings of experimental group did show significant differences of pre-and-post general self-concept scales Finally it was found that there were significant differences between the performance of both groups on academic self-concept psychological self-concept and social self-concept scales due to the teaching method for the benefit of experimental group The findings also showed that there were no significant differences between the performance of both groups on the scale of physical self-concept Based on the results of this study it was recommended to encourage teachers adapting the analogical teaching method for its effectiveness to improve students achievement academic self-concept psychological self-concept and social self-conceptThe Effect of three Variables of Verbal Problem Structure on the Ability of 10th Basic Grade Students in Jenin District to Solve Verbal Physical Problems .http://blogs.najah.edu/staff/shehadeh-abdo/article/The-Effect-of--three-Variables-of-Verbal-Problem--Structure-on-the-Ability-of-10th-Basic-Grade--Students-in-Jenin-District-to-Solve-Verbal-Physical-Problems-Published ArticlesABSTRACT This study aimed at investigating the effect of three task variables : dependent requsitions independent requsitions dependent requsitions the number of requsitions one requsition two requsitions three requsitions and the number of steps required for its solution one two steps three steps on the ability of 10th basic grade students to solve the static electristy and the effects of electric current thermally and chemically problems Another porpuse of this study was to investigate the effect of sex and physical ability level on the ability of students to solve verbally physical problems The sample consisted of 280 10th basic grade students in Jenin Schools distributed over 12 schools 7 for male and 5 schools for female A test was developed by the reseacher consisted of two forms : model A one two three independent requsitions questions with one or two or thre steps for each requsition model B one or two or three dependent requsitions with one or two or three steps for each requsition 50 of every section were randomly given one of the two forms The three -way analysis of variance with factor design 233 was used to answer the first seven questions in this study and two way analysis of variance with factor design 23 was used to answer the last three questions in this study T-test and scheffe test was used to test the significant differances The results of analysis were as follows: There was a statistical significant differences in the ability of the students to solve verbal1 physical problems due to the dependent requsitions in favour of independent requsitions There was a statistical significant differences in the ability of the students to solve verbal physical problems due to the the number of requsitions in favour of one requsition There was a statistical significant differences in the ability of the students to solve verbal physical problems due to the number of steps required for solution of each requsition in favour of one step for each requsition There was a statistical significant differences in the ability of the students to solve verbal physical problems due to the two-way and three-way interaction between the three structural variables in this study There was a statistical significant differences in the ability of the students to solve verbal ____________________________________________________ تقويم المختبر والنشاطات العملية ... الأغراض والأساليبhttp://blogs.najah.edu/staff/shehadeh-abdo/article/article-2Published Articles صنف هذا المقال أغراض تقويم المختبر والنشاطات العملية في تدريس العلوم ضمن غرضين أساسيين ، هما: الأول، تقديم التغذية الراجعة للطالب من خلال تدريبه على العمل والكتابة المعبرة عن مدى تقدمه في تنفيذ خطوات النشاط العملي، ورصد النتائج، ووصف آليات الظاهرة ، والقضايا ذات الصلة بها، وضبط متغيراتها، وتفسير النتائج، وتعميمها، واستخدامها في التنبؤ، ووضع ملاحظات لتطوير التجربة والنشاطات العملية المتضمنة فيها والمرافقة لها ويتم تقديم التغذية الراجعة بعد أداء التجربة مباشرة من خلال: الأهل والرفاق، وإجراء مناقشات حول نقاط الضعف والقوة في إجراء التجربة والنشاط العملي، لتعزيز نقاط القوة والتغلب على نقاط الضعف باستقصاء أسبابها ووضع حلول مناسبة لها الثاني: التصنيف: من خلال إعطاء العلامة للطالب لاختزال وتلخيص نوعية تحصيله، ويتم القويم باستعمال نوعين من الاختبارات، هما: اختبارات المعايير الصفيةمعيارية المحك، واختبارات المعايير الذاتيةمحكية المرجع وتناول المقال أساليب تقويم المختبر والنشاطات العملية، وهي: التقارير المكتوبة، وفقرات الاختبار، والاختبارات العملية اختبارات التعرف، واختبارات الإبداع، والتقويم بالملاحظة تقويم المختبر والنشاطات العملية الأغراض والأساليب صنف هذا المقال أغراض تقويم المختبر والنشاطات العملية في تدريس العلوم ضمن غرضين أساسيين ، هما: الأول، تقديم التغذية الراجعة للطالب من خلال تدريبه على العمل والكتابة المعبرة عن مدى تقدمه في تنفيذ خطوات النشاط العملي، ورصد النتائج، ووصف آليات الظاهرة ، والقضايا ذات الصلة بها، وضبط متغيراتها، وتفسير النتائج، وتعميمها، واستخدامها في التنبؤ، ووضع ملاحظات لتطوير التجربة والنشاطات العملية المتضمنة فيها والمرافقة لها ويتم تقديم التغذية الراجعة بعد أداء التجربة مباشرة من خلال: الأهل والرفاق، وإجراء مناقشات حول نقاط الضعف والقوة في إجراء التجربة والنشاط العملي، لتعزيز نقاط القوة والتغلب على نقاط الضعف باستقصاء أسبابها ووضع حلول مناسبة لها الثاني: التصنيف: من خلال إعطاء العلامة للطالب لاختزال وتلخيص نوعية تحصيله، ويتم القويم باستعمال نوعين من الاختبارات، هما: اختبارات المعايير الصفيةمعيارية المحك، واختبارات المعايير الذاتيةمحكية المرجع وتناول المقال أساليب تقويم المختبر والنشاطات العملية، وهي: التقارير المكتوبة، وفقرات الاختبار، والاختبارات العملية اختبارات التعرف، واختبارات الإبداع، والتقويم بالملاحظة، المقابلة العيادية، واختبارات الورقة والقلم، وأسلوب محاكاة الفيديو التفاعلية مجلة تعليم العلوم، العدد الرابع، شباط،1996 ، المقابلة العيادية، واختبارات الورقة والقلم، وأسلوب محاكاة الفيديو التفاعلية Science Teacher Preparation Programs in Palestine: Reality and Perspectiveshttp://blogs.najah.edu/staff/shehadeh-abdo/article/Science-Teacher-Preparation-Programs-in-Palestine-Reality-and-PerspectivesPublished ArticlesThe aim of this research paper was to demonstrate the reality of Science Teacher Preparation Programs in Palestine through defining systems disadvantages aims planning bases students characteristics technique of supervision the roles of science teacher education programs in teaching professionalism and teaching professionalization and the challenges facing science teacher finishing these programs in our society Also this research paper aims to demonstrate the perspectives for science teacher proparation programs in Palestine through defining: types advantages aims planning bases characteristics of science teacher suggested techniques of supervision on student teacher new perspectives for evaluation of students teacher the role of science teacher preparation programs in teaching professionalism teacher professionalization and retention in teaching and challenges facing science teacher finishing these programs in the futures From the analysis of the reality of the science teacher preparation programs in Palestine the researcher deduced that the weakness of science teacher preparation programs may be due to : Content and Structure of Programs techniques of evaluation the lenient procedures of the granting of teaching certification and graduate science teacher preparation programs Thus A number of suggestions for the Ministry of Higher Education and a number of suggestions for researcher were put forward to generalize and enhance the results of the study by research المختبر والنشاط العملي في تدريس العلومhttp://blogs.najah.edu/staff/shehadeh-abdo/article/article-1Published Articlesتناول المقال الافتراضات التي بني عليها استخدام المختبر في تدريس العلوم، وهي:المختبر والنشاطات العملية تحقق أهداف العلوم، والمختبر والنشاطات العملية مستقاة من الطبيعة العلمية للعلم، وأن استخدام المختبر له ما يبرره في مجالي التعليم وعلم النفس، والنشاطات العملية لها أثار متميزة على النواتج التعليمية في المجالين المعرفي والانفعالي وعرض المقال مبررات استخدام المختبر في تدريس العلوم، وهي: يقدم المختبر الخبرات الحسية، ويجعل المختبر والنشاطات العملية تعلم المبادئ والتطبيقات ذو معنى، وينمي المختبر والنشاطات العملية عند الفرد قدرات التفكير العلمي، وينمي المختبر روح المبادرة والبراعة والتعاون عند الطلبة، ويراعي المختبر والنشاطات العملية الفروق الفردية بين الطلبة، ويوفر المختبر والنشاطات العملية التنوع والمتعة والتشويق للطلبة وأظهر المقال فوائد استخدام المختبر والنشاطات العملية في تدريس العلوم، وهي: الوظيفة التوضيحية، والوظيفة الاستقصائية-الاستكشافية، والتعلم عن طريق العمل واكتساب معرفة علمية واقعية وخبرات علمية مادية مباشرة، وتساعد الطالب على الاحتفاظ بالمادة المتعلمة لأطول فترة ممكنه وانتقال أثر التعلم، واكتساب المهارات العلمية العقلية واليدوية والاجتماعية بأنواعها المختلفة، ويتيح المختبر المجال للطالب للتعلم الذاتي، وتطبيق الطريقة العلمية في استقصاء المعرفة العلمية، ومساعدة الطلبة على اكتساب الاتجاهات والميول العلمية الايجابية، والتذوق الجمالي للعلم وتقدير جهود العلماء،، ويتيح المختبر والنشاطات العملية للطالب الحصول على معلومات جديدة واكتشاف العلاقات بين الأسباب والنتائج وبين المقال معيقات استخدام المختبر والنشاطات العملية في تدريس العلوم من وجهة نظر معلمي العلوم، وقد قسمها الباحث من حيث درجة الإحساس بالمشكلة إلى ثلاثة مستويات: عال ، منها: عدم توافر الإمكانات المادية والظروف المناسبة لإجراء التجارب بأنفسهم، وعدم توفر الوقت الكافي للتحضير وإعداد التجارب والنشاطات المخبرية لكثرة الأعباء الملقاة على عاتق المعلمالخ والمتوسط، منها: عدم توفر قاعة خاصة بالمختبر، واستعارة الأدوات والأجهزة بين المدارس المتجاورة، ومعرفة تشغيل الأجهزة المخبرية، ومدى كفاية إعداد المعلم لتدريس العلوم،، وتنظيم أسلوب العمل في المختبرالخ والمنخفض ويشتمل مشكلات عديدة، منها: كيفية إجراء التجارب، ومراعاة أصول السلامة العامة في المختبر، ومعرفة كيفية المحافظة على الأدوات والأجهزة العلمية العلمية وصيانتهاالخ تطور استخدام المختبر والنشاطات العملية في تدريس العلومhttp://blogs.najah.edu/staff/shehadeh-abdo/article/articlePublished Articlesتناول هذا البحث نبذة تاريخية عن تطور استخدام المختبر في تدريس العلوم منذ بداية القرن التاسع عشر وحتى نهاية القرن العشرين وتضمن دراسة تحليلية ناقدة للدراسات والبحوث السابقة حول أثر استخدام المختبر في تدريس العلوم وأظهرت نتائج البحوث السابقة الآتي: 1 أيدت 16 من البحوث والدراسات التربوية السابقة تفوق استخدام طريقة المختبر على طرق التدريس الأخرى، ويعزون ذلك لأسباب عديدة، منها: مساعدة الطالب على اكتساب المهارات والقدرات العلمية وتطويرهما، وتنمية تفكيره العلمي بأنواعه المختلفة، وتنمية اتجاهات وميول العلمية ايجابية لدى الطالب، وتمكينه من تعلم المحتوى العلمي تعلما ذي معنى، وتمرسه بالطرق العلمية، وتغرس فيه حب الاستطلاع و تغرس فيه القيم والأخلاق 2 3 من البحوث والدراسات السابقة تفوق طرق التدريس الأخرى على طريقة المختبر في تدريس العلوم ويعزو معارضو استخدام المختبر في تدريس العلوم ذلك لأسباب عديدة، منها: أنه مكلفا في تجهيزاته وصيانته، ويرتب استخدام المختبر على كل من المعلم والطالب أعباء جساما، ويسبب مشكلة في الوقت والجهد المبذول في التحضير والصيانة وإدارة الصفوف، وصعوبة في توفير المال اللازم لذلك، واقتصار دور المختبر على التحقق من صحة القوانين والنظريات العلمية 3 أظهرت 73 من البحوث والدراسات السابقة أنه لا يوجد فرق بين طريقة المختبر وطرق التدريس الأخرى في تدريس العلومDevelopment of Abilities of Metaphorical Thinking of Students in Basic and Secondary Education in Jordanhttp://blogs.najah.edu/staff/shehadeh-abdo/article/Development-of-Abilities-of-Metaphorical-Thinking-of-Students-in-Basic-and-Secondary-Education-in-JordanPublished ArticlesAbstract of PhD The study aimed to investigate the development of metaphorical thinking abilities of grades 7th 9th and first secondary scientific and defining the relation between the development of these abilities with students gender achievement level in science and the academic levelgrade The study attempted to get acquainted with the metaphorical thinking abilities differ among the students due to their grade due to their gender and achievement level in science A samle of 144 students 72 males 72 females was chosen randomly from 20 schools in Amman area according to their achievement level in science and academic levelsgrades A 10 tasks test was administered to investigate the development of metaphorical thinking abilities The test was validated by judges and reliability by two technique reliability through time and reliability through persons Three types of metaphors were used: physical chemical and biological metaphor Subjects were interviewed individually each interview was held in two steps Students answers to questions and their thinking aloud were tape-recorded Interview protocols were analyzed using categorization table written by the researcher Three abilities were depicted which were : presented analogies self-generated analogies determination of similarities and determination of differences abilities Results showed that38 of the subjects in pre-concrete metaphorical thinking stage and the results showed that 25 of the subjects concrete metaphorical thinking stage subjects presented simple metaphors determined concrete similarities and determined concrete differences Results also showed that 37 of the subjects in formal metaphorical thinking stage subjects presented elaboratecomplex metaphors determined formal similarities and determined formal differences The results of Chi Square 2 analysis showed that there was a significant association between the ability and achievement level in science and academic levelgrade No significant correlation was detected between the Metaphorical thinking abilities and gender The analysis also showed that there was a significant association between types of Metaphors presented and types of similarities determined and types of differences determined and academic levelgrade for males and females It was noted that the high percentage of subjects in pre-concrete metaphorical thinking stage and concrete metaphorical thinking stage was due to the nature of the texts in the students book of science and due to teachers roles in the classrooms and their evaluation methods Thus a number of suggestions for the authorities of education and researchers were put forward Compression Behaviour of Kevlar 49 Fibreshttp://blogs.najah.edu/staff/shehadeh-abdo/article/Compression-Behaviour-of-Kevlar-49-FibresPublished ArticlesCompression Behaviour of Kevlar 49 Fibres The research study the end of the fibre after tensile tension fracture in the longitudinal direction the micrograph reveals the tendency of Kevlar 49 to fibrillate The loop test was performed to study the occurrence of cracks or Kinks in compression The research also study the effect of compression was observed after performing the elastic loop test The micrograph reveals deformation kinks without crack of the surface of the untreated fibres Here the loop was stressed beyond its elastic limit at which many buckles have appeared on the compression side of the loop these buckles represent plastic deformation This shows the fibres to be permanently kinked and the deformation is very large For very large loop stress the permanent nature of the deformation is apparent from observing the buckles themselves The micrograph reveals deformation kinks and some separation of surface layer of the untreated fibre The micrograph reveals also fibrillation after cracking the surface of the fibre and also a presence of internal cracks crack propagation can readily occur parallel to the fibre longitudinal axis because this only requires rupture of H bonds The micrograph reveals a light knot tied in Kevlar 49 fibre annealed annealed at 150C No tensile fracture occurs but there is an extensive buckling on the inside surface of the loop The deformation kinks clearly appeared on the surface of the fibre the degree of bulcking is very large after stressing the fibres Fibrillation and separation of surface layers appear The micrograph reveals also irregular deformation kinks on the stained surface of the fibre heated at 400C for very large loop stresses the permanent nature of the deformation is apparent from observing the buckles themselves The micrograph reveals also more separation of surface layer of Kevlar 49 fibre heated at 400C this is caused by the rupture of more H bond at high annealing temperatures Relationship between crystalline structure and mechanical properties in Kevlar 49 fibreshttp://blogs.najah.edu/staff/shehadeh-abdo/article/Relationship-between-crystalline-structure-and-mechanical-properties-in-Kevlar-49-fibresPublished ArticlesKevlar 49 fibres were annealed in the temperature range150-500C in nitrogen gas atmosphere or thermally aged at 150C in static air Their fine structure was determined in terms of the crystallinity and microparacrystallite lateral sizes using wide-angle X-ray diffraction techniques Their mechanical properties were measured in terms of initial Youngs modulustensile strength and elongation at break Relationships between the crystalline and mechanical properties have been pointed out A significant results in the empirical equation relating to the initial Youngs modulusM and the crystallinity C M = 327C 133 which leads to a modulus of 194GPa for a 100 crystalline Kevlar 49 supporting the theoretical modulus values 180-200GPa for poly p-phenylene terephthalamide PPTA fibres and modulus value 218GPa for Kevlar 49 fibres if they had no paracrytalline lattice distortionEffects of annealing on the crystallinity and microparacrystallite size of Kevlar 49 fibreshttp://blogs.najah.edu/staff/shehadeh-abdo/article/Effects-of-annealing-on-the-crystallinity-and-microparacrystallite-size-of-Kevlar-49-fibresPublished ArticlesThe effects of annealing in the range 20-500C on the crystallinity and microparacrystallite mPC size of Kevlar 49 fibres were studied by X-ray diffraction techniques The crystallinity 755 remained constant until 350C at 400C it reached its maximum value 81 and at 500C it decreased to 51 The mPC size D110 = 423nm and D200 = 385nm remained constant until 250C then reached the maximum valuesD110 = 489nm and D200 = 422nm at 400C after which they decreased The netplane spacings were not affected until 400C but the relative peak intensities of the 200 and 110 reflections increased by 10 at 400C The TGA thermogram indicated a weight loss 1 below 350C 39 at 450C 55 at 500C and 204 at 657C The DTA curve showed a peak melting point at 5367C and six transition temperatures The shrinkage of Kevlar 49 fibres is about 1 in effect the constant length annealing and the free-length annealing produced similar results for crystallinity Thermal ageing in static air at 150C for periods ranging between 1- 150days showed no change in the crystallinity within the first 7days but an increase in the lateral mPC sizes occurred X-Ray Diffraction and Mechanical Properties Studies on Kevlar 49 Fibreshttp://blogs.najah.edu/staff/shehadeh-abdo/article/X-Ray-Diffraction-and-Mechanical-Properties-Studies-on-Kevlar-49-FibresPublished Articles Kevlar 49 fibres are aromatic polyamide fibres spun from the polymer polyp-phenylene terephalamide They have linear chain molecules They are classified as high strength high modulus fibres and are useful for a wide range of applications such as cables tire cord sporting goods such as skiis golf clubs surfacing board etc circuit boards fan blades low weight panels for the air craft interiors clothes of the firemen in rigid composites where glass fibres have limited utility and for forming new types of fibre reinforced composites Composites are often subjected to thermal-atmoshere applications The present study has dealt with the effect of annealing in the temperature range 150-500C and long term ageing 1-150days at 150C on the structure and mechanical properties of the Kevlar 49 fibres Wide-angle X-ray diffraction techniques were used to characterize quantitatively the structure in terms of crystallinity crystallite size and orientation The mechanical properties were characterized in terms of initial Youngs modulus tensile strength and elongation at break Thermogravimetric analysis was performed to determine the loss in weight after annealing Differential thermal analysis scan was performed to determine the Peak melting point of the untreated Kevalr 49 fibres The surface topography fracture behaviour and microfibrillar character of Kevlar 49 fibres were studied in the scanning electron microscope Kevlar 49 fibres have a high crystallinity 755 as determined by X-ray techniques good orientation width at half amplitude equal 123 and the orientation parameter sin2 = 0020 medium crystallite sizes D110 =423nm and D200= 385 nm They have ahigh initial Youngs modulus 1127Gnm-2 high tensile strength 175 Gnm-2 and small elongation at break 27 The Humidity absorption is low 28 and the Peak melting point is high 5367C as determined by DTA The constant-length annealing as well as the free length annealing of Kevlar 49 fibres in the temperature range 150-350C did not cause any change in the crystallinity At 400C the maximum crystallinity 810 was obtained for constant-length annealing and 770 for free length annealing The microparacrystallite size D110 increased from 423nm to 489nm at 400 C and D200 increased from 385nm to 427nm for constant-length annealing while D110 increased from 423nm to 530nm at 400 C and D200 increased from 385nm to 503nm for free-length annealing There is a linear relation between the crystallinity and the initial Youngs modulus The tensile strength and elongation at break are inversely proportional to the annealing temperature due to degradation affects at high temperature The crystallinity of Kevlar 49 fibres was practically unaffected by thermal ageing up to 7days at 150 C which make Kevlar 49 suitable for use in composites at this temperature level for several days The surface of Kevlar 49 as seen as in the stereoscan Electron Microscope is smooth but become rough at high temperatures Elastica loop test indicated that kinks and cracks occur on the surface in compression The fibrillar structure at Kevlar 49 was observed after cracking the surface Thermogravimetric analysis has shown that until 300 C there was no appreciable loss in weight for Kevlar 49 fibres