An-Najah Blogs :: http://blogs.najah.edu/author/emp_2284 An-Najah Blogs :: en-us Sat, 25 Nov 2017 09:52:39 IST Sat, 25 Nov 2017 09:52:39 IST webmaster@najah.edu webmaster@najah.edu كتاب علوم ماليه ومصرفيه للصف الثاني ثانوي تجاري/توجيهيhttp://blogs.najah.edu/staff/emp_2284/article/article-7Published Articlesتناول الكتاب 6 فصول اساسيه هي 1- اسواق الاوراق الماليه 2- العائد والمخاطره 3- تقييم الاوراق الماليه 4- تقييم الاستثمارات طويلة الاجل 5- تخطيط اللربحيه 6- التحليل الماليكتاب علوم ماليه ومصرفيه للصف الاول ثانوي تجاريhttp://blogs.najah.edu/staff/emp_2284/article/article-6Published Articlesتناول الكتاب 4 وحدات اساسيه هي- 1- تعريف شامل بالنظام المالي 2- تعريف شامل بالفائده البسيطه وطرق حسابها 3-كيفية حساب الفائده المركبه وتطبيقاتها 4- تعريف شامل بالخطر والتاميناثر قرار توزيع الارباح على سعر السهم السوقيhttp://blogs.najah.edu/staff/emp_2284/article/article-5Published Articlesهدفت الدراسه الى معرفة اثر قرار التوزيع في القيمه السوقيه وحجم التداول لاسهم الشركات المتداوله في سوق فلسطين للاوراق الماليه ولتحقيق ذلك اجريت الدراسه على 11 شركه مدرجه في السوق ، وقد توصلت الدراسه الى نتائج تبين وجود دلاله احصائيه للعلاقه بين قرار التوزيع وحجم التداول وعلاقه غير داله احصائيا مع اسعار الاسهم السوقيهاثر انتفاضة الاقصى في القرار الاستثماري لدى المستثمرين في سوق فلسطين للاوراق الماليهhttp://blogs.najah.edu/staff/emp_2284/article/article-4Published Articlesهدفت الدراسه التعرف الى اثر انتفاضة الاقصى على القرار الاستثماري لدى المستثمرين في سوق فلسطين للاوراق الماليه ولتحقيق ذلك اجريت الدراسه على عينه من 110مستثمر وقد توصلت الدراسه الى وجود اثر لانتفاضة الاقصى على زيادة اهمية الاشاعه على اتخاذ القرار الاستثماري لدى الافراد بينما زاد اهتمام المؤسسات الاستثماريه على البيانات الماليه كما اظهرت الدراسه فروق داله احصائيا في اتخاذ القرار الاستثماري تعزى لمتغير رأس المالكتاب مدخل الى علم التمويلhttp://blogs.najah.edu/staff/emp_2284/article/article-3Published Articlesيحتوي الكتاب 7 فصول تناول الفصل الاول البيئه التشغيليه للتمويل والفصل الثاني ناقش موضوع القيمه الزمنيه للنقود ومصادر التمويل اما الفصل اللرابع تناول موضوع الاسواق الماليه بشكل مختصر اماالفصل الخامس تحدث عن تكلفة راس المال والفصل السادس والسابع عن الاستثمار وقياس العائد والمخاطرهسياسة توزيع الارباح واثرها على سعر السهم السوقيhttp://blogs.najah.edu/staff/emp_2284/article/article-2Published Articlesهدفت هذه الدراسه الى اختبار اثر سياسة توزيع الارباح على سعر السهم السوقي وقد توصلت الدراسه الى النتائج التاليه 1- وجود علاقه ذات دلاله احصائيه بين توزيع الارباح وسعر السهم السوقي 2- وجود علاقه ذات دلاله احصائيه بين احتجاز الارباح وسعر السهم السوقي 3- توزيع الارباح له اثر اكبر من الاحتجاز كما قدمت الدراسه عدة توصياتمن اهمهااعددة هذه الدراسه على قطاعات اخرى مع متغيرات اضافيهتصورات متكامله لاعادة هيكلة القطاع المالي الفلسطينيhttp://blogs.najah.edu/staff/emp_2284/article/article-1Published Articlesهدفت هذه الدراسه الى معرفة مصادر التمويل التي تعتمد عليها الشركات الفلسطينيه في تمويل استثماراتها وقد توصلت الدراسه الى النتائج التاليه 1- اول مصدر تمويل تعتمد عليه الشركات هو اصدار اسهم جديده 2- الاعتماد على الارباح المحجوزه كمصدر للتمويل جاء في المرتبه الثانيه بعد الاسهم 3- الاقتراض من البنوك كمصدر للتمويل في المرتبه الثالثه والاخيره 4- الشركات الفلسطينيه لا تعتمد نهائيا على السندات او الاسهم الممتازه كمصدر للتمويل وقد خلصت الدراسه الى عدد من التوصياتالعوامل المحددة لتعثر التسهيلات المصرفية في المصارف الفلسطينيةhttp://blogs.najah.edu/staff/emp_2284/article/articlePublished Articlesاستهدفت هذه الدراسة التعرف على أهم أسباب تعثر الديون في المصارف الفلسطينية، إضافة إلى تحديد الأهمية النسبية لهذه الأسباب لتمكين المصارف من التركيز على طرق علاجها استخدمت هذه الدراسة المنهج الوصفي وقد تم جمع البيانات من خلال استبانة وزعت على مجموعة من مسؤولي قسم التسهيلات في المصارف العاملة في فلسطين ومجموعة من العملاء الذين يواجهون حالة تعثر وقد حاولت هذه الدراسة الإجابة عن التساؤل حول أسباب التعثر حيث تم تقسيم أسباب التعثر إلى ثلاثة مجالات رئيسية هي: السياسة الإئتمانية للمصرف، ظروف السوق، وسلوك العملاء وقد أبرزت الدراسة الأسباب الأكثر أهمية داخل كل مجموعة، حيث أوضحت نتائج الدراسة أن قصور نتائج الدراسة الإئتمانية ونقص معلوماتها، وانخفاض متابعة العملاء بعد منح التسهيلات هي أهم أسباب التعثر المتعلقة بالسياسة الإئتمانية، أما فيما يتعلق بظروف السوق فقد كانت أهم العوامل المسببة للتعثر: سياسة الإغلاق والحواجز العسكرية، وفقدان الأسواق نتيجة لذلك، الركود الإقتصادي، الإنفلات الأمني وضعف القضاء، أما فيما يخص العوامل المتعلقة بسلوك العملاء فقد وجدت الدراسة أن عدم استخدام القرض في الغرض الذي منح من أجله، التوسع غير المدروس في الإستثمار، زيادة المديونية، والتغير في سلوك ومصداقية العملاء كانت أهم أسباب التعثر وقد وجدت الدراسة فرقاً إحصائيا في اجابات المبحوثين حول أهمية العوامل المتعلقة بالسياسة الإئتمانية وبسلوك العملاء حسب الجهة التي أجابت عن الإستبانة، بينما لم يكن هناك اختلافا إحصائياً فيما يتعلق بأهمية ظروف السوق في حدوث التعثر أخيرا قدم الباحثون توصيات كان من أهمها دعوة المصارف العاملة في أراضي السلطة الفلسطينية إلى زيادة إهتمامها بالدراسات الإئتمانية والإعتماد على معلومات صحيحة وموثوق بها في هذه الدراسات