An-Najah Blogs :: http://blogs.najah.edu/author/emp_2132 An-Najah Blogs :: en-us Sat, 13 Aug 2022 14:16:59 IDT Sat, 13 Aug 2022 14:16:59 IDT webmaster@najah.edu webmaster@najah.edu اتجاهات المعلمين والمعلمات نحو المنهاج الجديد للصف الحادي عشر في محافظة الخليلhttp://blogs.najah.edu/staff/emp_2132/article/article-2Published Articlesهدف هذا البحث التعرف على اتجاهات المعلمين والمعلمات نحو المنهاج الجديد للصف الحادي عشر في محافظة الخليل ،بحسب متغيرات الجنس ،المؤهل العلمي ،الخبرة والتخصص ومن أجل تحقيق هذا الهدف قام الباحثان بتصميم أداة البحث والتي تشتمل على 30فقرة وزعت على ست مجالات هي المفاهيم العلمية والمعلومات العامة وطريقة عرض المحتوى والتوثيق الداخلي في المحتوى والنشاطات والتقويم ،وقد تأكد الباحثان من صدق الأداة وثباتها وكانت نتائج البحث على النحو الآتي :أن اتجاهات المعلمين والمعلمات نحو المنهاج الجديد كانت متوسطة بشكل عام وعالية في المجالات التالية :المفاهيم العلمية والتوثيق الداخلي والتقويم ومتوسطة في المجالات التالية:عرض المحتوى والمعلومات العامة والنشاطاتعدم وجود فروق في اتجاهات المعلمين والمعلمات نحو المنهاج الجديد للصف الحادي عشر حسب سنوات الخبرة والجنس والمؤهل العلمي ،وجود فروق في الاتجاهات حسب التخصص ،وعلى ضوء هذه النتائج التي توصل إليها الباحثان قدما مجموعة من التوصيات واقع البيئة المدرسية في مدارس محافظة نابلس من وجهة نظر المعلمينhttp://blogs.najah.edu/staff/emp_2132/article/article-1Published Articlesهدفت الدراسة الحالية التعرف على واقع البيئة المدرسية في مدارس محافظة نابلس من وجهة نظر المعلمين ، كما هدفت معرفة اثر بعض المتغيرات المستقلة : الجنس ، ونوع المدرسة ،وموقع المدرسة ، ومكان سكن المعلم في درجة تقديرات المعلمين لها ، ولتحقيق هذا الغرض قام الباحث باختيار عينة عشوائية تكونت من 87 معلما ومعلمة كما قام الباحث ببناء اداة الدراسة اعتمادا على الادب التربوي حيث تكونت من 30 فقرة تقيس خصائص البيئة المدرسية موزعة على بعدين : البيئة المادية ، البيئة النفسية الاجتماعية وتاكد الباحث من صدق الاداة من خلال عرضها على عدد من المحكمين من ذوي الخبرة والاختصاص اما الثبات فتم احتسابه باستخدام معادلة كرونباخ الفا حيث بلغ معامل الثبات 76 وبعد المعالجة الحصائية اظهرت الدراسة النتائج التالية : 1 بلغ المتوسط الحسابي لتقدير المعلمين لواقع البيئة المدرسية 374 اما البئة المادية فقد كانت 380 والبيئة النفسية والاجتماعية ف كانت 368 2 هناك فروق ذات دلالة احصائية عند مستوى الدلالةa= 005 في متوسطات تقديرات المعلمين لواقع البيئة المدرسية تعزى لمتغير الجنس ولصالح المعلمات 3 لم يؤثر كل من متغيرات نوع المدرسة ، وموقع المدرسة ، ومكان سكن المعلم في تقديرات المعلمين لواقع البيئة المدرسية وفي ضوء نتائج الدراسة فقد تم عرض بعد التوصياتالتوافق الجامعي لدى طلبة جامعة النجاح الوطنية في ضوء بعض المتغيراتhttp://blogs.najah.edu/staff/emp_2132/article/articlePublished Articlesهدفت هذه الدراسة إلي معرفة واقع التوافق بمجالاته الأربعة الاجتماعي، والدراسي، والانضباطي، والانفعالي لدى طلبة جامعة النجاح، كما هدفت إلى معرفة الفروق في واقع التوافق تبعا للمتغيرات موضع الدراسة والتفاعل فيما بينها الكلية، و الجنس، و تغيير التخصص،والإقامة في مكان وجود الجامعة ولتحقيق أهداف الدراسة استخدم الباحثان مقياس التوافق الجامعي أعده جمل الليل 1993 وتألفت العينة من 845 طالبا وطالبة منهم 346 طالبا و 499 طالبة في الفصل الدراسي الثانى2007 وأسفرت النتائج عن أن واقع التوافق بجميع أبعاده الأربعة ايجابية لدى أفراد العينة، إذ جاء في المرتبة الأولى المجال الاجتماعي بنسبة 748، يليه الانفعالي 5647، ثم الانضباطي 5480 ، وأخيرا الدراسي 5153، كما أسفرت الدراسة عن عدم وجود فروق دالة إحصائيا في واقع التوافق في كل من المجال الاجتماعي، والدراسي، والانضباطي في متغير الكلية، وتبين وجود فروق في المجال الانفعالي لصالح الكليات الإنسانية، وكذلك عدم وجود فروق في المجالين الاجتماعي والانفعالي في متغير الجنس في حين تبين وجود فروق في المجالين الدراسي، والانضباطي في متغير الجنس لصالح الذكور في المجال الانضباطي ولصالح الإناث في المجال الدراسي، كما أسفرت الدراسة عن عدم وجود فروق في المجال الانضباطي في متغير تغيير التخصص، بينما تبين وجود فروق دالة إحصائيا في المجالات الاجتماعي، والدراسي، والانفعالي وفقا لمتغير تغيير التخصص، لصالح الطلبة الذين لم يغيروا تخصصهم في المجالين الاجتماعي والدراسي، والدرجة الكلية للتوافق كما أشارت النتائج إلى عدم وجود فروق في متغير الإقامة في مكان تواجد الجامعة في المجالين الانضباطي، والانفعالي في حين كانت الفروق في المجالين الاجتماعي، والدراسي لصالح الطلبة الذين يقيمون في مكان وجود الجامعة، وفى ضوء نتائج الدراسة تم ذكر بعض التوصياتالعوامل التي تحول دون تحقيق الواجبات البيتية أهدافها لدى طلبة صفوف المرحلة الأساسية الدنيا كما يراها معلموهذه المرحلة في محافظة نابلسhttp://blogs.najah.edu/staff/emp_2132/article/article-4Published Articlesهدفت هذه الدراسة الى التعرف على أهم العوامل التي تحول دون تحقيق الواجبات البيتية أهدافها لدى طلبة صفوف المرحلة الأساسية الدنيا كما يراها معلموهذه المرحلة في محافظة نابلس وذلك حسب متغيرات : الجنس ، ومكان السكن ، والمؤهل العلمي ، والخبرة التدريسية ولتحقيق الأهداف أجريت الدراسة على عينة مكونة من 47 معلما و51 معلمةاستخدم الباحث استبانة مكونة من 62 فقرة مستخدما مقياس ليكرت وموزعة على الأبعاد التالية : العوامل المتعلقة بالطالب ، والعوامل المتعلقة بالمعلم ، والعوامل المتعلقة بالأسرة والمجتمعوأظهرت نتائج الدراسة أن مستوى تقدير المعلمين للعوامل التي تحول دون تحقيق الواجبات البيتية أهدافها لدى طلبة صفوف المرحلة الأساسية الدنيا كان متوسطا بشكل عام وقد كان المتوسط على البعد الأول المتعلق بالطالب مرتفعا 379 أما متوسط البعد الثاني المتعلق بالمعلم فقد كان تقديره متوسطا 278 كذلك فان البعد الثالث المتعلق بالأسرة والمجتمع فقد كان تقديره متوسطا أيضا 340 كما أظهرت النتئج وجود فروق ذات دلالة احصائية عند مستوى الدلالة = 005 تبعا لمتغيرات الجنس ، ومكان السكن ، والخبرة التدريسية للمعلم على البعد الأول والبعد الثاني من أبعاد الدراسة بينما لم تكن هناك فروق ذات دلالة احصائية على البعد الثالث أما بالنسبة لمتغير المؤهل العلمي فقد أظهرت النتائج وجود فروق ذات دلالة احصائية عند مستوى الدلالة = 005 على البعدين الثاني والثالث لصالح حملة الماجستير وأوصت الدراسة بضرورة العمل على التقليل من العوامل التي تحد من فاعلية الواجبات البيتية خاصة تلك التي تتعلق بالطالب وبضرورة الأهتمام بالواجبات البيتية باعتبارها وسيلة هامة تساعد في زيادة تحصيل الطلبة كذلك أوصت الدراسة باجراء المزيد من الدراسات التي تعنى بالتغلب على الصعوبات والعقبات التي تحول دون تحقيق الواجبات البيتية من وجهة نظر الطلبة أنفسهم ومن وجهة نظر الأسرة وأولياء الأمور صعوبات التربية العملية كما يدركها طلبة كليات العلوم التربوية في الجامعات الفلسطينيةhttp://blogs.najah.edu/staff/emp_2132/article/article-3Published Articles هدفت الدراسة الحالية إلى التعرّف على صعوبات التربية العملية التي يواجهها طلبة كليات العلوم التربوية في جامعات النجاح وبيت لحم وكلية العلوم التربوية وكالة الغوث، من وجهة نظر الطلبة أنفسهم؟، وبالتحديد سعت الدراسة إلى الإجابة عن السؤالين الرئيسين الآتيين: - ما صعوبات التربية العملية التي يواجهها طلبة كليات العلوم التربوية في جامعات النجاح وبيت لحم وكلية العلوم التربوية وكالة الغوث، من وجهة نظر الطلبة أنفسهم؟ - هل توجد فروق جوهرية على مستوى دلالة إحصائية 005 بين متوسطات وجهات نظر طلبة كليات العلوم التربوية في جامعات النجاح وبيت لحم وكلية العلوم التربوية وكالة الغوث حول صعوبات التربية العملية المتعلقة بمجال تنفيذ عمليات التدريس، ومجال المشرف التربوي، ومجال المعلم المتعاون، ومجال المدرسة المتعاونة، ومجال تنظيم البرنامج التدريبي للتربية العملية ؟ وللإجابة عن هذين السؤالين، تمّ اختيار عينة الدراسة بالطريقة العشوائية الطبقية ، حيث تكونـّت العينة من 207 طالباً وطالبة، من طلبة السنة الرابعة الملتحقين في كليات العلوم التربوية للعام الدراسي 20062007 الفصل الدراسي الثاني في كل من جامعة النجاح ، وجامعة بيت لحم ، وكلية العلوم التربوية التابعة لوكالة الغوث وتم تطبيق استبانة على عينة الدراسة مكونة من 73 فقرة توزعت على مجالات الدراسة الخمسة، حيث تم التأكد من صدق الأداة وثباتها بالطرق الاحصائية والتربوية المناسبة، حيث بلغت قيمة معامل الثبات للدرجة الكلية 093 وبعد تطبيق إجراءات الدراسة على أفراد العينة، تمّ استخراج المتوسطات الحسابية، والانحرافات المعيارية لاستجاباتهم على فقرات الاستبانة التي أعدّها الباحثان، كما تم استخدام تحليل التباين الأحادي واختبار شيفيه عند مستوى الدلالــة 005 من اجل الوقوف على الفروق بين متوسطات استجابات أفراد الدراسة على مجالات أداتها تبعا ً لمتغير الجامعة وكشفت نتائج التحليل عن وجود صعوبات حادة أثناء تطبيق برنامج التربية العملية في بعض مجالات كل من: تنفيذ عمليات التدريس، والإشراف التربوي، والمعلم المتعاون، والمدرسة المتعاونة، وتنظيم البرنامج التدريبي، كما أظهرت نتائج الدراسة وجود فروق جوهرية على مستوى دلالة 005 بين وجهات نظر طلبة كلية العلوم التربوية وبين وجهات نظر طلبة جامعة النجاح، وجامعة بيت لحم حول الصعوبات المتعلقة بالمشرف التربوي، والمعلم المتعاون، والمدرسة المتعاونة، لصالح جامعتي النجاح وبيت لحم مقارنة بكلية العلوم التربويةوكالة الغوث وفي ضوء هذه النتائج أوصى الباحثان بعدد من التوصيات من أهمها التعاون والتنسيق المستمر بين المسؤولين عن تنظيم ومتابعة تنفيذ برنامج التربية العملية لتحقيق أهدافها بكفاية وكفاءة، وضرورة توحيد التوجهات التربوية التي يتبناها القائمون على برنامج التربية العملية، مع تلك المتبناة في المدارس من خلال عقد اللقاءات المستمرة بين المشرف التربوي والمعلم المتعاون وإدارة المدرسة المتعاونةTeachers' Opinions about Inclusion: a pilot study in a Palestinian contexthttp://blogs.najah.edu/staff/emp_2132/article/Teachers-Opinions-about-Inclusion-a-pilot-study-in-a-Palestinian-contextPublished ArticlesThe present study explored teachers opinions about the inclusion of students with disabilities and special needs in regular primary schools in a Palestinian context and factors that influenced such opinions The sample consisted of 90 teachers at six schools Eighty-seven 97 of them had students with disabilities or special needs in their classes Fifty-four 60 of the teachers were of the opinion that students with disabilities and special needs should have an opportunity to attend public schools Opinion-related factors were identified and compared to results of previous studies Eighty-one 90 of the teachers expressed a need for changes in the public schools in order to meet the needs of students with disabilities and special needs Their focus of interest for building their own competence was on knowledge and skills that could empower them as teachers not on knowledge about the students disabling impairments International Journal of Disability Development and Education Volume 48 Number 2 1 June 2001 pp 143-16220