An-Najah Blogs :: ArtsCollege http://blogs.najah.edu/author/emp-2014 An-Najah Blogs :: ArtsCollege en-us Fri, 22 Sep 2017 11:20:18 IDT Fri, 22 Sep 2017 11:20:18 IDT webmaster@najah.edu webmaster@najah.edu كليات الآداب بين التقليدية والحداثةhttp://blogs.najah.edu/staff/emp-2014/article/article-13Published Articlesتسعى كليات الآداب الى اختراق الرتابة والتقليد،سعيا للوصول الى مستويات جديدة في نظم التدريس وبرامج التعليم،وهذا يتطلب من كليات الآداب الخروج من النمط المألوف في عملية التدريس، وبرامج التعليم الى مستويات جديدة تواكب التطورات العلمية المتسارعة ووسائل التكنولوجيا الحديثة والاستجابة السريعة للمتغيرات المتلاحقة في سوق العمل، ومواكبة الثورة العلمية الهائلة ووسائل المعرفة الحديثة باعتبار كليات الآداب اكثر الكليات التي يقع على عاتقها عامل التطور والتغيير،لأنها ببساطة هي مصدر الفكر الانساني والوعي الذاتي القادر على استنباط اسس التغيير نحو الآفضلهوية القدس الثقافيةhttp://blogs.najah.edu/staff/emp-2014/article/article-12Published Articlesهوية القدس الثقافية موضوع الهوية موضوع شائك يتعدى حدود الزمان والمكان إلى اللغة والدين والثقافة والعادات والتقاليد، ومن يملك هذه الأشياء يملك الهوية التي تعني الانتماء والأصالة، وليس الانتساب أو التقرب، وهذا البحث يركز بشكل خاص على هوية القدس الثقافية، من حيث جذورها الأولى، وعلاقتها بالإنسان حضارة وأصالة وقد تكون نقطة الدخول إلى الموضوع من الوثيقة السياسية والدينية التي دخل فيها المسلمون مدينة القدس دخولاً حضارياً حدد معالم المستقبل لهذه المدينة، وحدد معالم الهوية الثقافية الخاصة بها وهنا تكمن خصوصية المدينة المقدسة، وخصوصية العهدة التي عرفت في التاريخ بالعهدة العمرية، والتي حددت المعالم الثقافية لمدينة القدس، من خلال الأسس التي وضعها الخليفة عمر بن الخطاب، وأرسى بها قواعد أسس الثقافة العربية والإسلامية القائمة على التسامح والمحبة والإخاء والمساواة والعدل، وإذا كنا نفهم الهوية على أنها وعاء الضمير الجمعي لأي تجمع بشري، وأنها الملكية الخاصة التي تميز حضارة شعب عن غيرها من حضارات الشعوب الأخرى، فانه يمكن تحديد الهوية الثقافية على أنها العنوان الأبرز لأي شعب من الشعوب، وهي التي تحدد جوانب التميز والخصوصية، ومن هذا التميز وهذه الخصوصية تكتسب مدينة القدس هويتها الثقافية الخاصة التي تجمع أبناء المدينة المقدسة في عدد من المعطيات والمكونات الخاصة التي تشكل في مجملها قواسم مشتركة لسكان المدينة المقدسيين، وتحدد معالم الهوية الخاصة بهم وإذا كانت الهوية الثقافية عنواناً لأي شعب من الشعوب، فان هذه الهوية لا تأخذ صفة الثبات، وإنما تخضع لمتغيرات كثيرة، غير أن الهوية الثقافية للقدس تحظى بخصوصية الثبات، لأنها تستمد محاورها الأساسية من العهدة العمرية، التي حددت معالم الهوية الثقافية لمدينة القدس، والتي تقوم أساساً على قواسم مشتركة بين سكان من ديانات مختلفة، تجمعها جميعاً ثقافة واحدة، تقوم على الجمع وليس التفريق، والاحترام وليس الاحتواء، والحرية وليس القهر، والعدل وليس الظلم، وجاءت هذه الثقافة من خلال شواهد لا يمكن لها أن تلغى، وهي عهد الله وذمة الرسول، وذمة الخلفاء، وذمة المؤمنين، وفي المقابل تشترط الهوية الثقافية إلزام الطرف الآخر بما تم الاتفاق عليه، لتكون الثقافة مشتركة بين سكان مختلفين في الدين ، ومتفقين في الهوية الثقافيةمواصفات الطالب الخريج في كلية الآدابhttp://blogs.najah.edu/staff/emp-2014/article/article-11Published Articlesتعتمد مقاييس الجودة في الجامعات على تحديد نوعية المدخلات والمخرجات في التعليم،ويتم التركيز في الغالب على المدخلات،على اعتبار أن المخرجات هي مرحلة ما بعد الجامعة، وفي اعتقادي أن التركيز على المخرجات قد يكون هو الأهم في العملية التعليمية،لأن المخرج هو المنتج، والحكم يكون على المنتج الذي تقدمه الجامعة، وهنا يبرز عامل المنافسة في مواصفات الطالب الخريج ولتحقيق هذا الهدف لابد من التركيز على مواصفات الطالب الخريج،بمعنى أن يكون ربط بين المدخل والمخرج وقد وضعت كلية الآداب في جامعة النجاح تصورا لمواصفات الطالب الخريج، يمكن ملاحظتها في البحث المرفقما بعد تعلم اللغة العربية لغير الناطقين بهاhttp://blogs.najah.edu/staff/emp-2014/article/article-7Published Articles لم يكن موضوع تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها حتى منتصف القرن العشرين من الموضوعات التي تحتاج إلى بحث أو دراسة، بسبب غيبة الوعي عن قيمة نشر اللغة العربية، وتعليمها للآخرين، وعن فائدة جعل اللغة العربية لغة واسعة الانتشار في مناطق مختلفة من العالم وقد بدأ الاهتمام بتعليم اللغة العربية في مراكز تعليمية غير عربية، ووضعت مناهج وخطط تدريسية في مؤسسات وجامعات غير عربية، بهدف إيجاد متعلمين قادرين على دراسة الثقافة العربية والدين الإسلامي لأغراض بحثية أكاديمية، أو لإيجاد متخصصين قادرين على دراسة الأوضاع الاجتماعية والسياسية والفكرية في العالم العربي لأغراض وغايات مختلفة وأياً كان الأمر فقد ترك للآخرين موضوع دراسة وتدريس اللغة العربية وفق مناهج دراسية تقليدية تعتمد دراسة قواعد اللغة العربية في أطر ثابتة، دون أن يكون لذلك اتصال مباشر باللغة، وظهر اتجاه يفضل غير الناطقين بالعربية على الناطقين بها في مجال تعليم اللغة العربية لغير أبنائها، وظل الأمر كذلك حتى بدايات النصف الثاني من القرن الحالي، إذ بدأ الاهتمام بإقامة المعاهد المتخصصة لتعليم اللغة العربية لغير أبنائها، فكان منها ما أنشئ في الخرطوم، والمملكة العربية السعودية، وقطر، وتونس ومصر والمغرب، ومع نهاية القرن العشرين أصبحت معاهد تعليم اللغة العربية للأجانب منتشرة في العالم العربي، بل لا تكاد تخلو جامعة من الجامعات العربية من وجود برنامج متخصص في هذا المجال، وتنوعت أساليب التدريس، وتطورت، واستفادت من وسائل التقنية المعاصرة ومع هذا الاهتمام بدأت الإرساليات في شكل مجموعات من الطلبة الأجانب لتعلم اللغة العربية في المعاهد والجامعات العربية، وساعد ذلك كثيراً في تطوير تعليم اللغة، لأن الطالب الأجنبي لا يدرس اللغة دراسة نظرية من الكتب والمناهج، وإنما يدرسها على أرض الواقع، من خلال معايشة أهل اللغة والاختلاط بهم، وربما ساعد ذلك في التعرف على الحياة العربية في مختلف جوانبها الفكرية والإنسانية والسياسية والدينية، وبذلك لا تكون حصيلة الطالب من تعليمه مجرد معرفة اللغة، وإنما تتسع لتشمل معرفة أوسع بأهل اللغة، وهذا قد يدفع به إلى دراسة أكمل تمتد إلى ما بعد تعلم اللغة العربية، وهو موضوع هذه الدراسةالطفل الفلسطيني في أدب فدوى طوقانhttp://blogs.najah.edu/staff/emp-2014/article/article-6Published Articlesلم تعد الكتابة للأطفال مجرد قصة أو حكاية أو طرفة ، ولكنها قد تتجاوز ذلك إلى سيرة ذاتية، تعكس صورة حقيقية للطفل في معاناته وألمه وفرحه، وإذا كان الطفل غير قادر على التعبير عن نفسه أو ذاته في فترة مبكرة من مراحل حياته، فإنه قد يصبح قادرا على ذلك في مرحلة متأخرة من حياته، وتأتي كتابته في هذه المرحلة أكثر نضجا للتعبير عن طفولته التي ظل يخفي معالمها ولا يستطيع الكشف عنها، إما لعدم قدرته على التعبير، أو خوفا من مواجهة الواقع الذي يضع أمامه ضوابط وحواجز لا يستطيع تخطيها، وأمام ذلك كله يختزن الطفل مراحل طفولته المبكرة في ذاكرته، ويحتفظ بها لنفسه، ويشكل منها عالما خاصا به، إذ يكون كل فرد العديد من الصور الذهنية نتيجة لتفاعله مع البيئة الحقيقية، كذا تختلف الصورة من شخص إلى آخر، لأن خبرة كل فرد لا يمكن أن تتشابه مع خبرة الآخرين، ومن ثم فإن كل فرد يشرح ويفسر خبرته في ضوء تجاربه وخبراته التي يكتسبها طوال حياته وفي كثير من الأحيان يضيع هذا المخزون، وتذهب الصور التي شكلها الطفل، والذكريات التي تجمعت لديه مع مرور الأيام، وفي حالات قليلة يستعيد الإنسان ذكريات طفولته، ويسجلها في قصص أو أشعار، وفي حالات نادرة يسجلها في سيرة ذاتية لها خصوصية، تحظى باهتمام الآخرين ونحن في هذا البحث أمام نموذج من النماذج القليلة التي استطاعت فيها كاتبة وشاعرة فلسطينية، هي فدوى طوقان ، أن ترصد مراحل طفولتها المبكرة في عمل أدبي متميز في رحلتها التي أسمتها جبلية صعبة رصدت فيها مراحل حياتها المختلفة، وهي مراحل على قدر كبير من التميز والخصوصية، لما فيها من تجارب تستحق الرصد والمتابعة، وما يعنينا في هذه الرحلة الجيلية الصعبة، التي لخصت تجربة حياة فدوى طوقان هو كتابتها عن طفولتها، وهنا يمكن تلخيص هذه التجربة في مرحلتين: - مرحلة الطفولة المبكرة - مرحلة الطفولة المتأخرة تحليل الخطاب السياسي في نشرات الأخبار الالكترونيةhttp://blogs.najah.edu/staff/emp-2014/article/article-4Published Articles يتناول البحث موضوعاً على قدر كبير من الأهمية ، وهو الخطاب السياسي في نشرات الأخبار الالكترونية، وهنا نتعامل مع الخطاب المكتوب، وليس المسموع، وهو أسرع في التلقي والتأثير، لأن وسائل الإعلام المكتوبة موجودة في كل وقت ومكان، للمقيم والمسافر على حد سواء، فالمقيم يمكنه عبر النت تصفح الأخبار في مكتبه، ومكان عمله، والطالب في جامعته والموظف في وظيفته، وكذلك المسافر يمكنه الاطلاع على الأخبار من خلال هاتفه النقال وقد يستغني معظم الناس عن الأخبار المرئية أو المسموعة، ويستعينون بالأخبار المكتوبة، والتحليلات، والتعليقات المصاحبة لها على شبكات الانترنت لسرعة الوصول إليها، وقدرتها على إيصال الخبر بطريقة موجزة ومؤثرة ففي نشرات الأخبار الالكترونية خطاب إعلامي واسع إلى كل فئات المجتمع دون تمييز أو تخصيص، والخبر المقروء خبر سريع ومؤثر لأنه يعتمد على السرعة في الوصول، والتركيز على جوهر الخبر، من خلال أسلوب لغوي متقن، ومعد بشكل محكم للتأثير في المتلقي وفق الهدف الذي من أجله تم صياغة الخبر وتقديمه وعملية الخطاب لها ثلاثة عناصر رئيسية هي:- - المتلقي: وهو الذي يوجه إليه الخطاب - الفكرة: الرسالة التي يراد إيصالها للمتلقي - الأداة: وهي وسيلة الخطاب، وهنا نقصد نشرات الأخبار الالكترونية بشكل خاصتكامل برامج الدراسات العليا في الجامعات الفلسطينيةhttp://blogs.najah.edu/staff/emp-2014/article/article-3Published Articles تعد برامج الدراسات العليا في الجامعات الفلسطينية من البرامج الحديثة نسبياً، مقارنة مع برامج البكالوريوس، وهي خطوة طموحة وجريئة ورائدة في الجامعات الفلسطينية، لأنها تلبي حاجات المجتمع الفلسطيني في توفير كوادر علمية مؤهلة في مختلف مجالات المعرفة، وهي في هذا المجال توفر الجهد والمال والوقت على الطالب الفلسطيني، الذي كان يجوب أقطار الوطن العربي وغير العربي بحثاً عن فرصة تعليم تؤهله للحصول على درجة الماجستير أو الدكتوراه وأمام هذا التحدي تتسابق الجامعات الفلسطينية في طرح برامج الدراسات العليا، ولا بأس في ذلك، ولكن المشكلة تكمن في تحول السباق من مجرد منافسة علمية إلى منافسة اقتصادية، ومن تحقيق طموحات إلى تحقيق مكاسب، الأمر الذي يدعونا بشكل جدي إلى التفكير السريع في تحقيق التكامل في برامج الدراسات العليا في الجامعات الفلسطينية، وليس التنافس ومن أجل تحقيق هذا التكامل يمكن التركيز على عدة نقاط أهمها:- 1 موضوعات برامج الدراسات العليا 2 التوزيع الجغرافي بين الجامعات 3 أعضاء هيئة التدريس 4 الإمكانات المتوافرة في كل جامعة 5 توحيد الخطط التدريسية 6 حاجة المجتمع الفلسطيني إلى موضوع التخصص 7 مستوى البحث العلمي 8 إنشاء جمعية عمداء كليات الدراسات العلياCritical Terminology In Contemporary Arabic Studies: Originality And Modernism –Stylistics as an Example http://blogs.najah.edu/staff/emp-2014/article/Critical-Terminology-In-Contemporary-Arabic-Studies--Originality-And-Modernism-ndashStylistics-as-an-Example--1Published ArticlesThis paper examines critical terminology between traditional and experimentation and takes up stylistics as an example in an attempt to locate modernization in this area comparing it to terminology in the critical heritage Such terminology in its modern contexts perhaps approximates that in the critical heritage especially in Arabic semantics which treats language problems in text and its rhetorical implicationsالمصطلح النقدي في الدراسات العربية المعاصرة بين الأصالة والتجديد: الأسلوبية أنموذجاًhttp://blogs.najah.edu/staff/emp-2014/article/article-10Published Articlesالمصطلح النقدي في الدراسات العربية المعاصرة بين الأصالة والتجديد: الأسلوبية أنموذجاًنموذج في ضبط معايير الجودة في التعليم الأكاديميhttp://blogs.najah.edu/staff/emp-2014/article/article-8Published Articlesتسعى جامعة النجاح الوطنية بشكل عام وكلية الآداب بشكل خاص إلى ضبط معايير الجودة في التعليم الأكاديمي، ولتحقيق هذا الهدف فقد أسست الجامعة وحدة الجودة والنوعية التي تقوم بمهام متابعة وتنظيم عمل لجان الجودة والنوعية في كليات الجامعة المختلفة، بهدف تمكين الجامعة من تحقيق رسالتها الأكاديمية بشكل متميز محليا وعربيا ودولياContemporary Rhetorical Studies between Vagueness and Dullness “Kinaya as a Model”‎http://blogs.najah.edu/staff/emp-2014/article/Contemporary-Rhetorical-Studies-between-Vagueness-and-Dullness-ldquoKinaya-as-a-ModelrdquolrmPublished ArticlesThe present paper on the one hand considers the contemporary rhetorical studies which almost entirely depend on ancient rhetorical studies in determining the concept the rhetorical term and the practical models on this term by considering them as indisputable models which should not be exceeded or overlooked but only in cases explanation clarification or summarization This led to the dullness of the rhetorical research and to putting it within repeated models memorized by the researchers and their students as a summary for the rhetorical lesson On the other hand the research tackles contemporary rhetorical studies which try to benefit from new Western ideas in critical and rhetorical studies They ended up by putting forward rhetorical publications based on incomprehensible theories for those who translated these publications or those who read them they also ended up by putting forward unclear publications in determining the rhetorical terms or comprehending them properly in the contemporary rhetorical studies The research applies all this on Kinaya as an example of the studies based on the ancient rhetorical heritage or which try to benefit from modern rhetorical studies هجاء المرأة في الشعر العربي حتى نهاية العصر الأمويhttp://blogs.najah.edu/staff/emp-2014/article/articlePublished Articlesيشكل حضور المرأة في الشعر العربي مرتكزاً رئيساً من المرتكزات الفنية التي تقوم عليها القصيدة العربية، فقد شكل حضورها تقليداً فنياً فرض نفسه على الشاعر العربي وشعره فترة طويلة من الزمن، وألزمه مقاييس أخذت-مع مرور الوقت-صفة الأصول التي لا يجرؤ على تجاوزها أو الترفع عنها، ذلك لأن المرأة شريك الرجل في حياته، وتحتل جزءاً من تفكيره وشعوره الإنساني وعاطفته، وهي الطرف المطلوب الذي يسعى إليه، ويخطب وده، ويتقرب إليه، ولا يمكن لهذه المرأة التي تحتل هذه المكانة بالنسبة للرجل العربي، إلا أن تكون صاحبة الحظ الأوفر في فنه على مستوى القصيدة وعلى مستوى موضوعات شعره أيضاً فإذا كانت الحياة قيثارة، وإذا كان الأدب-والشعر منه خاصة- وتراً في قيثارة الحياة، فان الغزل في بعض صوره، وفي بعض ألحانه، في مثالية هذه الصور والألحان أو في واقعيتها المادية، أقرب أوتار هذه القيثارة إلى الحس والقلب والفكر، واليها جميعاً حين تتعانق، وحين تتمازج وحين يكون في تعانقها وتمازجها الوجود الإنساني في شكل من أشكاله والى جانب صورة المرأة النموذج في الشعر العربي، تحدث الشعراء عن المرأة الواقع التي تجمع بين الحسن والقبح في صورتها الحسية والمعنوية، وتعكس صورة المرأة الإنسانة التي يتعامل معها الشاعر من زاوية علاقاته الحقيقية بها، وليس من خلال علاقاته الفنية، أو حاجات الشعر التي تفرض عليه مقاييس محددة في شكل القصيدة ومضمونها في بعض الأحيان وصورة المرأة الواقع لم يكثر الشعراء العرب من الحديث عنها، لأنهم ببساطة- أرادوا أن يعيشوا مع المرأة المثال متجاوزين بذلك علاقتهم الحقيقية بالمرأة، ومع ذلك كانت لهم بعض المواقف التي دفعتهم للحديث عن الوجه السلبي للمرأة في شعرهم، وهو حديث قليل من حيث الكم، إذا قيس بحديثهم عن صورة المرأة المثال التي ألحوا عليها، وكرروها كثيراً في شعرهمThe Jew in Samih al-Qasim's Novel, The Last Picture in the Album"http://blogs.najah.edu/staff/emp-2014/article/The-Jew-in-Samih-al-Qasims-Novel-The-Last-Picture-in-the-AlbumquotPublished Articles This Paper undertakesto exqmine the image of the Jew in Samih al-Qasims novel The Last Picture in the Album Part of the examination is a highlighting of the nature of Jewish-Jewish and Jewish-Arab relations For in the context of Jewish-Jewish relations the novel demonstrates the intenstty of the conflict between Oriental Jews {Sephardim and accidental ones Aschkenazi and how each side sees the other The novel also shows the dominance of the military elite in Israeli society and their snobbish attitude to Jews who do not serve in the military machine Critical Terminology in Contemporary Arabic Studies between Originality- and Modernization: Stylistics as a Modelhttp://blogs.najah.edu/staff/emp-2014/article/Critical-Terminology-in-Contemporary-Arabic-Studies-between-Originality--and-Modernization-Stylistics-as-a-ModelPublished Articles This paper examines issue of contemporary critical terminology in an attempt to show its originality which goes back to heritage or modernization which depends on imported critical studies Since there are many terms used in contemporary critical studies this study will take stylistics as a model for application The study also reveals the concept of stylistics its relation to linguistic studies and deficiencies in adopting it as a critical method in the study of literary texts On the other hand the study attempts to reveal the origins of stylistics in the ancient critical and rhetorical studies in order to come up with a clear understanding of the relationship between the term and these studies in terms of convergence and divergence in theory and practical application التراث العربي في مواجهة المتغيرات الفكرية في القرن الحادي والعشرينhttp://blogs.najah.edu/staff/emp-2014/article/article-1Published Articles يتناول موضوع البحث موضوع التراث العربي باعتباره يشكل رابطاً فكرياً وثقافياً بين إبداعات الماضي بكل ما فيه من بساطة وعمق، وتعقيدات العصر بما فيه من وسائل التقدم العلمي والرقي الفكري ويركز البحث على فكرة أن قيمة التراث لا تقاس بالمعطيات الموجودة في الوقت الحاضر ولكنها تأتي من أصالة التجربة التي أبدعها الأوائل، ومهدوا من خلالها لإبداعات الحاضر، وبقدر ما يكون التواصل بين القديم والجديد على مستوى التراث والمعاصرة، تأتي قيمة التراث في رفد الحركة الفكرية وانطلاقها نحو آفاق جديدة من المعرفة والإبداعLicense in Arabic Rhyme Poetryhttp://blogs.najah.edu/staff/emp-2014/article/License-in-Arabic-Rhyme-PoetryPublished ArticlesThis research paper undertakes the poetic license as it is dealt with in the use of the mechanics of Arabic poetry Arab critics considered the poetic license as a drawback of the rhyme; the poet deviates from the consistent rhyme The study also undertakes the poetic license as it appears in poetic texts It is seen as a measure that tests the poets ability to improvise with careful attention to meter rhyme and meaningA Study Of Sami Al-Keelani’s Volume Of Short Stories “Three Minus One”http://blogs.najah.edu/staff/emp-2014/article/A-Study-Of-Sami-Al-Keelanirsquos-Volume-Of-Short-Stories-ldquoThree-Minus-OnerdquoPublished ArticlesThe research paper studies Sami Al-Keelanis short stories collection Three minus one The collection includes twenty-three short stories and deals with a prominent period of Palestinian history under occupation I have tried to clarify the relation between the author and the collection justification for the choice of topics and the relationship between these topics and the Socio-Political reality under which the author lives Also I have studied certain technical aspects of the collection as exposition characters language and style I have also explored certain aspects of the short story in the occupied territories aspects which can shed light on the nature of Palestinian literature under occupation المستوى الدلالي للون في شعر عنترةhttp://blogs.najah.edu/staff/emp-2014/article/article-9Published Articles ملخص: يتناول البحث دراسة موضوع الألوان في شعر عنترة، وعلاقة هذه الألوان بذات الشاعر، وقد تبين من خلال البحث أن أكثر الألوان استخداما في شعره الأسود فالأبيض، وقد يتبادر إلى الذهن أن الشاعر لإعتبارات ذاتيه كان يمكن أن يتغاضي عن ذكر هاذين اللونين في شعره ولكنه على عكس ما يتوقع القارئ ، فقد أكثر من ذكرهما والحديث عنهما، وهو بذلك لا يهرب من المشكلة الأساسية التي تواجهه في حياته، وهي عقدة اللون، وإنما يحاول أن يتصدى لها ويواجهها للتغلب عليها من خلال طرحها وفق معايير اجتماعية ، وقيم خلقية تجعل من اللون الأسود كما الأبيض أمرا مقبولا على المستويين الشخصي والإجتماعي وهو يعتمد في ذلك كله أسلوب الحوار والإقناع ، ويلجأ إلى فلسفة الأمور وفق مفاهيم منطقية ، تجعل له قدرة على امتلاك زمام الأمور والوصول إلى النتائج التي يريدها ، فالسواد لا يعيب صاحبه لأنه لا يتنافى بذاته مع القيم والأخلاق ، كما أن البياض لا يعطي أفضلية لصاحبه لأنه يتوافق بذاته مع القيم والأخلاق والأفضلية في ذلك كله تعود إلى أفعال الشخص ومعاملته وسلوكه، والشاعر بذلك يعطي مفارقة زاضحة بين الشكل والجوهر ، وهي مفارقة غير مطروحة على المستوى الإجتماعي، ولكنه حاول من خلال أسلوبه الشعري ، وحسن استغلاله للون أن يعدل الموازين القائمة بين فهمه وفهم مجتمعه للعلاقات الإنسانية المتبادلة وفق مبادئ إنسانية ، وليس وفق مظاهر شكلية يؤمن بها المجتمع ، ويعطيها شيئا من القداسة The Connotation Of Color In The Poetry Of Antara http://blogs.najah.edu/staff/emp-2014/article/The-Connotation-Of-Color-In-The-Poetry-Of-Antara-Published ArticlesThis research undertakes the subjects of color in the poetry of Antara and are the relationship between colors and tteop ehs inner self The poet develops a psychological complex related to those colors The mere color of the face decides a persons position in his society; the notion disgusted our poets and brought him to the verge of rebellion The poet distinguished between two issues; appearance and essence through his logical and convincing style Mans value is determined by how much be offers to humanity and not by standards and measures related to his apparent and seeming aspects Such aspects took scared preference in the Jahilya society the black color as Antara understood it is not a physical defect in itself the white color consequently is not a surplus Mans value therefore lies in his virtuous and humanistic principlesThe Semiotics of Comparative Article http://blogs.najah.edu/staff/emp-2014/article/The-Semiotics-of-Comparative-Article-Published ArticlesThis paper discusses the denotation of the comparative article in a smile It tries through representation of the points of view of the old and modern researchers to state relationships between the comparative articles to the total meaning This is to be taken in addition to the role it plays in the simile itself Various studies have shown different roles of the comparative article in two respects: one is its identity and the second is the relationship of the comparative article to the constitutesPeace Calls In The poetry of Jahilia periodhttp://blogs.najah.edu/staff/emp-2014/article/Peace-Calls-In-The-poetry-of-Jahilia-periodPublished ArticlesThis research studies the theme of peace in pre -Islamic poetry AI JahiU poetry It specifically tackles the Arab attitude towards peace and war The study shows that the Arabs In this period were never war advocates; on the contrary they were advocates of peace Furthermore they were antagonists to war in most cases They would exend every effort towards the achievement or peace Stlistics In The Study Of Literary Text http://blogs.najah.edu/staff/emp-2014/article/Stlistics-In-The-Study-Of-Literary-Text-Published ArticlesThis paper through the study of sty1istics endeavors to introduce the means by which this methodology can be exploited in the study of a literary text in line with the criteria of modern criticism This will be in terms of discovering the existing linguistic relationships in the text and the distinction linguistic phenomena which form special characteristics in the text itself It is also associated with The psychological and emotional situation of the creator This study tackles the text from within rather from without: study about the text and its surroundings الجوانب الفنية في شعر إسعاف النشاشيبيhttp://blogs.najah.edu/staff/emp-2014/article/article-2Published Articles يتناول موضوع البحث دراسة مفصلة عن شعر إسعاف النشاشيبي من حيث المؤثرات الخاصة والعامة في شعره، وعلاقة شعره بأحداث عصره، ثم طبقة الشاعرية التي تحلى بها إسعاف النشاشيبي، ويركز البحث بشكل خاص على السمات العامة في شعره من حيث نزعة الحزن والبكاء، والتشكيلات الفنية من مجاز وتشبيه واستعاره، وينتهي البحث إلى رصد بعض المآخذ العامة على شعرهلماذا مؤتمر يوم القدس الحادي عشر؟http://blogs.najah.edu/staff/emp-2014/article/article-15General Postsعندما تتصدى كلية الآداب في جامعة النجاح الوطنية لعقد مؤتمر يوم القدس فهذا يعني الكثير على مستوى الجامعة أولا،والكلية ثانيا،فكلية الآداب التي عقدت النية والعزم على على عقد مؤتمر يوم القدس في كل عام تضع المدينة المقدسة على سلم الأولويات في نشاطاتها اللامنهجية،وتضع للقدسفي بؤرة الاهتمام بالنسبة للأكاديمين الفلسطينين والعرب،وقد تناولتمؤتمرات يوم القدس العشر التي عقدت في الكلية عدة مواضيع على قدر كبير من الأهمية،فقد تناولت تاريخ المدينة المقدسة قديما وحديثا،والآثار الاسلامية فيها،وقبة الصخرة،والمسجد الأقصى،والفتح الاسلامي والوضع القانوني للمدينة تحت الاحتلال والهيكل المزعوم والاستيطان،الى غير ذلك من الموضوعاتالتي تخص المدينة والتي تناولها الباحثون الفلسطينيون والعرب في أبحاثهم التي قدموها في هذه المؤتمرات