An-Najah Blogs :: Baker Abdalhaq http://blogs.najah.edu/author/baker-abdalhaq An-Najah Blogs :: Baker Abdalhaq en-us Sun, 24 Sep 2017 01:46:09 IST Sun, 24 Sep 2017 01:46:09 IST webmaster@najah.edu webmaster@najah.edu Evolutionary Optimization Techniques on Computational Grids http://blogs.najah.edu/staff/baker-abdalhaq/article/Evolutionary-Optimization-Techniques-on-Computational-Grids-Published ArticlesOptimization of complex objective functions such as environmental models is a compute-intensive task difficult to achieve by classical optimization techniques Evolutionary techniques such as genetic algorithms present themselves as the best alternative to solving this problem We present a friendly optimization framework for complex objective function on a computational grid platform which allows easy incorporation of new optimization strategies This framework was developed using the MW library and the Condor system The framework architecture is described and a case study of a forest-fire propagation simulator is then analyzed This work was supported by the CICYT under contract TIC 98-0433 and partially supported by the DGICYT Spain Book Series Lecture Notes in Computer Science Publisher Springer Berlin Heidelberg ISSN 0302-9743 Print 1611-3349 Online Volume Volume 23292002 Book Computational Science ICCS 2002 DOI 1010073-540-46043-8 Copyright 2002 ISBN 978-3-540-43591-4 DOI 1010073-540-46043-8_52 Pages 513-522 Subject Collection Computer Science SpringerLink Date Tuesday January 01 2002 Optimization of Fire Propagation Model Inputs: A Grand Challenge Application on Metacomputers http://blogs.najah.edu/staff/baker-abdalhaq/article/Optimization-of-Fire-Propagation-Model-InputsPublished ArticlesForest fire propagation modeling has typically been included within the category of grand challenging problems due to its complexity and to the range of disciplines that it involves The high degree of uncertainty in the input parameters required by the fire modelssimulators can be approached by applying optimization techniques which typically involve a large number of simulation executions all of which usually require considerable time Distributed computing systems or metacomputers suggest themselves as a perfect platform to addressing this problem We focus on the tuning process for the ISStest fire simulator input parameters on a distributed computer environment managed by Condor This work has been supported by MCyT-Spain under contract TIC2001-2592 by the EU under contract EVG1-CT-2001-00043 and partially supported by the Generalitat de Catalunya-Grup de Recerca Consolidat 2001SGR-00218 This research is made in the frame of the EU Project SPREAD - Forest Fire Spread Prevention and Mitigation Book Series Lecture Notes in Computer Science Publisher Springer Berlin Heidelberg ISSN 0302-9743 Print 1611-3349 Online Volume Volume 24002002 Book Euro-Par 2002 Parallel Processing DOI 1010073-540-45706-2 Copyright 2002 ISBN 978-3-540-44049-9 DOI 1010073-540-45706-2_60 Pages 123-141 Subject Collection Computer Science SpringerLink Date Tuesday January 01 2002 Enhancing wildland fire prediction on cluster systems applying evolutionary optimization techniqueshttp://blogs.najah.edu/staff/baker-abdalhaq/article/Enhancing-wildland-fire-prediction-on-cluster-systems-applying-evolutionary-optimization-techniquesPublished ArticlesAbstract Classical prediction fire schemes do not match the real fire propagation basically because of the complexity of the physical models involved the need for a great amount of computation and the difficulties of providing accurate input parameters We describe an enhanced prediction scheme which uses recent fire history and optimization techniques to predict near future propagation The proposed method takes advantage of the computational power offered by distributed systems to accelerate the optimization process at real time Future Generation Computer Systems Volume 21 Issue 1 1 January 2005 Pages 61-67Between classical and ideal: enhancing wildland fire prediction using cluster computing http://blogs.najah.edu/staff/baker-abdalhaq/article/Between-classical-and-idealPublished ArticlesAbstract One of the challenges still open to wildland fire simulators is the capacity of working under real-time constrains with the aim of providing fire spread predictions that could be useful in fire mitigation interventions We propose going one step beyond the classical wildland fire prediction by linking evolutionary optimization strategies to the traditional scheme with the aim of emulating an “ideal” fire propagation model as much as possible In order to accelerate the fire prediction this enhanced prediction scheme has been developed in a fashion on a Linux cluster using MPI Furthermore a sensitivity analysis has been carried out to determine the input parameters that we can fix to their typical values in order to reduce the search-space involved in the optimization process and therefore accelerates the whole prediction strategy Journal Cluster Computing Publisher Springer Netherlands ISSN 1386-7857 Print 1573-7543 Online Issue Volume 9 Number 3 July 2006 DOI 101007s10586-006-9745-4 Pages 329-343 Subject Collection Computer Science SpringerLink Date Tuesday September 19 2006ليس دائما واحد زائد واحد يساوي اثنانhttp://blogs.najah.edu/staff/baker-abdalhaq/article/article-1General Postsليس دائماً 11=2 منذ نعومة أظافرنا ننشأ على فكرة الحقيقة المطلقة التي يلقنها لنا الأب أو الأم أو الأكبر سناً أو معلم المدرسة ولكن مع تقدم العمر، تثار العديد من التساؤلات ونغوص في العديد من التجارب، لنكتشف ما يناقض ما تمّ بناءه في عقلنا بطريقة تبدو وكأنه قطعة مركبة في دماغنا مع اللحم والعظم والشرايين ومن أبرز التجارب العملية التي أود الاستشهاد بها هو البحث الذي قدمته لنيل درجة الدكتوراة والذي كان بشأن المشكلات التي ليس لها حلاً تحليلياً بسيطاً ولا يمكن تمثيلها باستخدام نماذج رياضية، ولكن يمكن أن نضع لها نماذج حاسوبية رياضية لحلها هذا النوع من المسائل يتعامل مع الكميات الفيزيائية أو الاقتصادية أو غيرها من الكميات الموجودة في الحياة وقد أفردت جانباً من بحثي حول تمثيل تلك البيانات في الحاسوب متناولاً قدرة الحاسوب في تمثيل الحياة هل يمكن أن نمثل الحياة باستخدام الحاسوب الذي لا يوجد به إلا رقمين 0 أو 1؟ وقد تبين لي أنّه لا يمكننا تمثيل الحياة بالدقة المطلقة في الحاسوب لأن الحياة لا تخضع للتبسيط المطلوب في أرقام الحاسوب ولهذا كان الحل عندي أن لا نبحث عن الدقة المطلقة لأنها مثل السراب فإمّا غير موجودة أو ليس من السهولة أن نجدها أو من المستحيل الوصول إليها ضمن المعطيات ومستوى التكنولوجيا المتوفر لنا في الوقت الراهن كما استخلصت في بحثي أنه لا بأس من أن نقلل من الدقة لكي نصل إلى حلّ معقول وليس حلّ مطلق او الامثل وقد تستغرب أنّ الحاسوب ليس وحده القاصر عن وصف الحياة بالدقة المطلقة بحكم بنائه الثنائي 0، 1، فنظرية المجموعاتset theory في الرياضيات لا يمكنها أن تصف الحياة بأكملها، حيث لا يمكننا أن نصنف جميع العناصر إما أن تنتمي إلى المجموعة أو لا تنتمي فهناك أشياء تنتمي إلى مجموعة ما إلى حد ما بينما لا تنتمي إليها بشكل مطلق، وتنتمي إلى مجموعة أخرى رغم انها تعتبر مكملة، أيضاً إلى حد ما ولكن ليس بشكل مطلق وقاطع فمثلاً إذا قلنا أن فلاناً طويلاً؛ أي ينتمي إلى مجموعة أصحاب القامة الطويلة، فهذا لا يعني أنه يخلو تماماً من القصر فهناك أناس أطول منه، وهناك أناس أقصر منه، وكل منهم ينتمي إلى مجموعة أصحاب القامات الطويلة بدرجة ما، وهناك أناس ينتمون إلى المنطقة الوسطى بين الطرفين ففلان الذي قلنا عنه أنه طويل، يمكن أن ينعته بعض الناس أنّه صاحب قامة طويلة ولكن قد يكون هناك أناس آخرين يعتبرونه متوسط أو قصير القامة من هنا جاءت النظرية المسماة نظرية المجموعات الضبابية fuzzy sets ويصاحبها علم المنطق الضبابي fuzzy logic لتقول أنّه لا يوجد هناك صح مطلق أو خطأ مطلق فعبارة فلان طويل، التي تشير إلى أنه ينتمي إلى مجموعة أصحاب القامات الطويلة، لا تعتبر خطأ أو صح، بل هي بين الصحة والخطأ تحمل شيء من الصح و شيء من الخطأ ما أكثر الأمور في حياتنا التي نتعامل معها كمسلمات مطلقة، فلا نختلف فيها أبداً، ونتعامل معها بالمنطق الثنائي صح أو خطأ فمثلاً لا يمكن أن يكون شيء في مكانين في الوقت ذاته هل منّا من يختلف مع هذه الحقيقة المطلقة؟ واستناداً إلى هذه المسلمة، نقوم ببناء برمجيات لكشف تضارب المواعيد مثلاً فالمدرس لا يمكن أن يدرّس طلبة شعبتين في الوقت نفسه وعلى هذا الأساس نبني برامج التدريس قبيل كل فصل ولكن، حتى هذه المسلمة، التي تبدو بديهية وحقيقة مطلقة، هي ليست صحيحة بشكل مطلق، بل فيها شيء من الصحة وفيها كذلك شيء من الخطأ منذ ثمانين عاماً، أثبت العلماء أنه يمكن أن تكون الأشياء في مكانين في الوقت ذاته على الأقل بالنسبة للذرات والأجسام تحت الذرية فهناك تجارب تثبت أن الإلكترون يكون في ذرتين في آن واحد ، وأنه يستطيع المرور من فتحتين في الوقت ذاتهdouble slit experiment وتحكم هذه الأجسام الصغيرة قوانين الفيزياء الكمية والتي لا تعترف بكثير مما نراه كمسلمات من واقع ما سلف أعلاه، يمكن القول أنّه لا أحد يمتلك الحقيقة مهما ادّعى بامتلاكها، ولا توجد مسلمات في العلم، كما لا توجد المسلمات في الشؤون الحياتية اليومية والسياسية والإدارية وغيرها من مناحي الحياة؛ أجل لا توجد حقائق مطلقة فكل شيء قابل للنقد والنقض والبحث والتحري لا يوجد شيء صحيح كلياً وشيء خطأ كلياً، فالأمور قد تحتمل الخطأ والصواب في آن واحد فحتى أغرب الأفكار يمكنها أن تكون صحيحة، وحتى الأفكار التي تخرج عن المألوف وعن المعتاد أيضاً يمكن أن تكون صحيحة في عملية تدريسنا لطلبة الجامعة، يمكننا أن نتبنى هذه الفكرة، إذ يجب أن نقر دوماً أن الأمور قد تحتمل الصواب كما تحتمل الخطأ، وأنه لا يوجد صح مطلق وخطأ مطلق فيجب أن نترك المجال للطالب ليفكر بطريقة خلاقة في فضاء واسع، وأن يبدي رأيه دون رهبة دون أن نفرض عليه ما نراه نحن صواب كأنه صواب مطلق وما يخالف رأينا هو الخطأ المطلق علينا أن نبحث عن الصواب والخطأ في الإجابة في آن واحد، وعلينا أن نطرح المادة الدراسية والأفكار والمعلومات للطالب بطريقة يستطيع أن يرى من خلالها تعدد وجهات النظر وتعدد أطياف الإجابة، وأن نمكنه من أن ينقد تلك الوجهات ليتمكن من بناء وجهة النظر الخاصة به، لنرسخ هنا ثقافة تعددية حقيقية في التفكير وفي طرح وجهات النظر لتكون بديلاً عن الثقافة المتصلبة الجامدة المقيدة للإبداع والخطرة أحياناً هناك نظريات في علم النفس تقول أنّ الدماغ البشري يتكون من نصفين أيمن وأيسر؛ فالنصف الأيسر يتعامل مع الأمور بشكل منطقي جداً المنطق الثنائي ومتسلسل جداً مرتب للغاية، لكن النصف الأيمن يفكر بطريقة شمولية إبداعية والناس تستخدم كلا النصفين لكي تقوم بحل المشكلات اليومية، لكن هناك عادتا ميل الى استخدام أحد النصفين أكثر من غيره، وربما يفسر هذا أن بعض الناس يرفض المنطق غير الثنائي في الحياة نحن نحتاج الى ان يعمل كلا نصفي ادمغتنا نحتاج الى التفكير المنطقي المتسلسل للقيام ببعض الامور و نحتاج الى الشمولية والابداع ايضا يقع على عاتقنا كمدرسين في الجامعات ان نطلق ابداعات الطلاب بافساح المجال لهم ان يفكروا بطريقتهم هم وليس بطريقتنا نحن يجب ان نفسح المجال لهم بان يختلفوا عنا يجب ان نتركهم يفكروا خارج القوالب الجاهزة المعدة سلفا يجب ان لا نحول طلابنا الى الات تعمل ضمن قواعد ثابتة لا تتغير يجب ان لا نحول ابنائنا الى حواسيب لديها قدرة كبيرة على تخزين واسترجاع المعلومات دون فهم محتواها و دون القدرة على انتاج ما هوجديد و خلاق و مبدع يجب ان لا نعلمهم ان واحد زائد واحد دائما و ابدا تساوي اثنين وان من يخالف البديهيات والقواعد الثابتة يعتبر سفيه او مجنون يجب ان لانمارس على ادمغتهم سلطة تحدد لهم كيف يفكرون احتياجات اخصائيي تكنولوجيا المعلوماتhttp://blogs.najah.edu/staff/baker-abdalhaq/article/articleGeneral Posts تخصص تكنولوجيا المعلومات يختلف عن غيره من التخصصان من عدة اوجه في معظمها لها تأثير على حقوق اصحاب هذه المهنة من المعروف ان هذا التخصص يتغير و يتطور بوتيرة عالية السرعة، مع اشراقة ومغيب كل شمس هنالك ماهو جديد في عالم تكنولوجيا المعلومات هذه التبدلات تغير من بيئة العمل وطرائقه مما يجعل المهارات والخبرات المكتسبة لدى اصحاب هذه المهنة قديمة خلال زمن قصير خلال فترات زمنية صغيرة تظهر تخصصات ومهن جديدة ضمن هذا التخصص وتأفل مهن وتخصصات اخرى كان لها المجد كله كل يوم نسمع عن لغات برمجة و ادوات تطوير جديدة هذه البيئة المتغيرة تخلق ضغط شديد على اصحاب المهنة وتتطلب منهم ان يتجددوا دائمة للمحافظة على اماكنهم الوظيفية وفي بعض الاحيان يجعل الخريج الجديد افضل في بعض الامور من صاحب الخبرة هذا اذا لم يقم بتطوير معلوماته وتجديد ادواته هذا الامر يدفع بعض الشركات التي تعتمد على تكنولوجيات معينة الى تجديد موظفيها بمعدل عال مع المحافظة على شخص او اثنين لضمان الاستمرارية والتواصل من ناحية اخرى تكنولوجيا المعلومات مهنة عالية التخصص وبحاجة الى معارف عالية للتعامل معها واتقانها هذه المهنة بحاجة الى قاعدة معرفية ليست بالبسيطة لكي يكون المرء قادر على ان يحدد جودة المنتجات والفرق بين منتج معلوماتي وآخر فتحديد جودة المنتج سواء كان سلعة او خدمة وبالتالي السعر المناسب له امر يحتاج الى خبرة الضبابية في هذا الموضوع عادتا ما تخلق مشاكل بين المنتج او مقدم الخدمة والمستهلك اومتلقي الخدمة فتقدير الجهد المبذول في عمل ما اوالجهد المناسب الذي يتطلبه عمل ما صعب وبحاجة الى تخصص تعتبر مهنة تكنولوجيا المعلومات مهنة الابداع والابداع لا يعيش مع الضوابط والقيود فوضع معايير وضوابط لهذ المهنة امر غاية في الصعوبة فنحن لا نحتاج لضوابط تقيدنا و في نفس الوقت نحن بحاجة الى ما ينظم عملنا و يرفع من جودتة و يقلل منازعات العمل و يزيد من الشفافية لمصلحة جميع الاطراف والابداع يصعب قياسه، و بالتالي يصعب المكافئة عليه وفي بعض الاحيان يصعب فهم الانجاز المتحقق ويصعب لمسه بشكل مادي مما يولد ظلم في بعض الاحيان لبعض الاطراف Computational Scince and Engineeringhttp://blogs.najah.edu/staff/baker-abdalhaq/article/Computational-Scince-and-EngineeringGeneral PostsThe power and availability of modern computers have made numerical calculations computer simulations and other use of high performance computers to an important tool in almost all disciplines of science and engineering Many researchers claim that computing has become a third main method for doing investigations besides theory and experiments Computing may be used insted of theory and experiments by providing insight in many phenomena that are too complex to be handled by analytical methods too expensive too dangerous or impossible to study through experiments computing may also be asupplement to theory and experimentation resulting in an interplay among the three main methods A very short informal definition of computational science is given by DE Stevenson in his article Science Computational scince and Computer Science: At a Crossroads: We describe computational science as an interdisciplinary approach to doing scicne on computers Golub and Ortega give the following working definition of scientific computing: Scientific computing is the collection of tools techniques and theories required to solve on a computer mathematical models of problems in science and engineering Gloub and Ortega describe the difference in the following way: The technique used to obtain such solutions [of mathematical models that represent some physical situation] are part of the general area called scientific computing and the use of these techniques to elicit insight into scientific or engineering problems is called computational science or computeational engineering The difference expressed in the second part of this quotation may become a bit clearer when another difinition is considered use of HPC technology to advance the state of knowledge in a particular applications discipline Information technology in palestinehttp://blogs.najah.edu/staff/baker-abdalhaq/article/Information-technology-in-palestineGeneral Postsواقع تكنولجيا المعلومات في فلسطين 7 شباط 2009 قاعة المعهد الكوري - الفلسطيني الحرم الجديد الوقت المتحدث العنوان 10:00- 10:10 عميد كلية تكنولوجيا المعلومات كلمة الافتتاح والترحيب 10:10- 10:30 خالد برهم مهنة تكنولوجيا المعلومات في فلسطين 10:30- 10:50 أد باسم مكحول تكنولوجيا المعلومات في فلسطين: خلق ديناميكية التنمية 10:50- 11:10 ايهاب جعبري قطاع تكنولوجيا المعلومات و الاتصالات و تاثيره على الاقتصاد الوطني 11:10-11:30 ماجد عياد وعي و انتشار تكنولوجيا المعلومات في المجتمع الفلسطيني 11:30-11:45 استراحة 11:45-12:00 نسرين ابوالهدى قطاع تكنولوجياالمعلومات حقائق وارقام 12:00- 12:20 احسام نجيب ما تنتجه الجامعة و ما تريده الشركات 12:20-12:40 امية ابوشنب تكنولوجيا المعلومات في وزارة الصحة 12:40-1:00 حسام دويكات تجربة شركة اسراء 1:00-1:20 محمد ناجح ابوصفية تجربة مركز الكمبوتر جامعة النجاح الوطنية 1:20-1:35 استراحة 1:35-2:00 نقاش وتوصيات دعوة تتشرف كلية تكنولوجيا المعلومات في جامعة النجاح الوطنبية بنابلس بدعوتكم لحضور ورشة عمل بعنوان واقع تكنولجيا المعلومات في فلسطين والتي ستعقد في المعهد الكوري الفلسطيني في حرم الجامعة الجديد وذلك يوم السبت الموافق 7\2\2009 الساعة العاشرة صباحا، يتخلل الورشة عدة محاور تتناول واقع مهنة تكنولوجيا المعلومات في فلسطين والصعوبات التي تواجه تطور المهنة ، بالاضافة الى عدة محاور اخرى ستناقش سبل تنظيم وتطوير والارتقاء بمهنة تكنولجيا المعلومات كقطاع حيوي في فلسطين حضوركم دعم لمسيرة تكنولوجيا المعلومات في فلسطين التاريخ: 722009 المكان: المعهد الكوري الفلسطيني المحاور: 1 وعيّ المجتمع لاهمية تكنولوجيا المعلومات مدى إدراك للدور الحيوي الذي تلعبه تكنولوجيا المعلومات في إنجاح المؤسسات الخاصة والعامة والاهلية الرسمية وغير الرسمية 2 واقع الجهات المنتجة لمتخصصين في مجال تكنولوجيا المعلومات - واقع الخريجين من خارج الوطن - واقع الخريجين من الجامعات والمعاهد المحلية - واقع التدريب الغير اكاديمي من خلال المؤسسات التدريبية المتخصصة والمنتشرة في البلاد، ومن خلال الشركات والمؤسسات المشغلة للمتخصصين في مهنة تكنولوجيا المعلومات 3 واقع الشركات المنتجة لتكنولوجيا المعلومات - تنوع المنتجات المنتجة محلياً - جودة المنتجات المنتجة محلياً - القدرة التنافسية للمنتجات المنتجة محلياً - التوزيع الجغرافي للشركات واحصائيات عن الشركات - معايير قبول الخريجين - الرواتب والدخل المترتب عن العمل في مجال تكنولوجيا المعلومات واقع الحاضنات التكنولوجية وتأسيس ونمو المشاريع الصغيرة في مجال تكنولوجيا المعلومات لتاكيد الحضور الاتصال ب د بكر عبد الحق baker@najahedu