An-Najah Blogs :: Dr. Ali Zuhdi Corner http://blogs.najah.edu/author/alizuhdi An-Najah Blogs :: Dr. Ali Zuhdi Corner en-us Sat, 02 Jul 2022 07:39:15 IDT Sat, 02 Jul 2022 07:39:15 IDT webmaster@najah.edu webmaster@najah.edu وجدوى توظيفها في مؤسسات التعليم العالي في ضوء جودة التعليم وحرية الاستخدام (MOOCs) فلسفة المقررات الجماعية العامة المباشرة http://blogs.najah.edu/staff/alizuhdi/article/--------------MOOCs---------Published Articlesتستعرض الدراسة الحالية تقديم إحدى التوجهات الحديثة في التعليم العالي والمتمثلة في المقررات الجماعية العامة المباشرة MOOCs وجدوى توظيفها في مؤسسات التعليم العالي في ضوء جودة التعليم وحرية الاستخدام فتتناول ضرورة تفعيل دور التكنولوجيا في رفع مستوى جودة التعليم العالي والحاجة الملحة لذلك نظراً للتغيرات المجتمعية الحالية وتستعرض الأسس النظرية التي اعتمدتها هذه المقررات وانعكاساتها على جودة التعليم العالي وقد أبرزت الدراسة الحالية الجوانب المتعلقة بالملكية الفكرية لهذه المقررات بالنسبة لكل من المعلم والمتعلم والمؤسسة التعليمية وأخيرا تناولت جدوى توظيف المقررات الجماعية في مؤسسات التعليم العالي في الموطن العربي وخلصت الدراسة بالعديد من التوصيات من بينها تشجيع المؤسسات التعليمية على الانفتاح على المقررات الجماعية العامة المباشرة والاستفادة منها من خلال عقد الندوات والمحاضرات وورش العمل للتعرف عليها و التنسيق والتعاون بين مؤسسات التعليم ومؤسسات الدولة لدعم تصميم ونشر هذا النوع من المقررات وتدريب المعلمين في المؤسسات التعليمية على استراتيجيات تصميم وتطوير هذه المقررات A MODEL FOR INTEGRATING NEW TECHNOLOGIES INTO PRE-SERVICE TEACHER TRAINING PROGRAMS AJMAN UNIVERSITY (A CASE STUDY) http://blogs.najah.edu/staff/alizuhdi/article/A-MODEL-FOR-INTEGRATING-NEW-TECHNOLOGIES-INTO-PRE-SERVICE-TEACHER-TRAINING-PROGRAMS--AJMAN-UNIVERSITY-Published ArticlesDr Ali Zuhdi H Shaqour Educational Technology Dept College of Education and Basic Sciences Ajman University of Science and Technology Network Email : Zuhdi4@yahoocom The Turkish Online Journal of Educational Technology - TOJET July 2005 ISSN: 1303-6521 Volume 4 Issue 3 Article 4 ABSTRACT This study introduces a Technology Integration Model for a learning environment utilizing constructivist learning principles and integrating new technologies namely computers and the Internet into pre-service teacher training programs The technology integrated programs and learning environments may assist learners to gain experiences using technologies for purposes like constructing new knowledge and working collaboratively as these technologies provide learners with opportunities for learning characterized by flexibility discovery and reflection as well as knowledge construction Exposing these teachers to such technologies give them a chance to gain technology related skills and knowledge SK for their future careers like dealing with the Internet and desktop publishing Implementing of one of constructivist strategies namely collaboration in this environment would be beneficial for both faculty and learners as it shifts the whole teachinglearning process from teacher-centered in which the teacher is information transmitter and the learner is a passive recipient to learner-centered in which shehe becomes the main player and an active participant in the process Keywords: technology integration model Internet tools implementation in the learning process learning with technology online learning INTRODUCTION Educational technology is an evolving discipline which is strongly affected by the advancement and development of technology This discipline was remarkably influenced by thoughts of the members of The Association for Educational Communications and Technology AECT which played a vital role in the field since the sixties This organization provided a definition to the field of instructional technology Ely 1968 one of its members described educational technology as a branch of educational theory and pract ice concerned \\\\\\\primarily with the design and use of message which controls the learning process\\\\\\\ He also provided a description to Educational Technology as \\\\\\\a field involved in the facilitation of human learning through the systematic identification development organization and utilization of a full range of learning resources and through the management of these processes 1972 It is agreed among educational technologists ie Romiszowski 1997; Sharon 1995; Spencer 1991; Seigel and Davis 1986 that the development of the tools of instruction was remarkably traced back to the early 1990s the period of the audiovisual movement In that time the concern was according to Spencer 1991 on the effects of devices and procedures as a remedy to the extreme verbalism of traditional methods of teaching Davis 1986 talked about the three waves of the technology and the related know-how as follows; The first wave was associated with the new technology itself in designing and programming of computers and applications This is related to the science of computing and programming teaching about technology The second wave was associated with the advent of the cheap microcomputer and its use by a much greater number of people teaching through computers The third wave is characterised by the access of all sectors of social and professional activity to computer systems teaching with computers Today when we say educational technology we are referring largely to a vast array of computer-based technologies such as compact disc-read only memory CD-ROM interactive audio interactive videodisc local area networks hypermedia and telecommunications The advent of microcomputers in the 1980s and developments in computerized education in the 1990s concern educationalists today Questions arose by educationalists like Ellul 1981 Davis 1992 Bowers 1993 and Turkle 1997 These questions were concentrated on the role that technology will play in the educational field This probed questions like; should we teach about technology through technology or with technology? Nowadays technologies of communication and delivery systems have changed the way education can be delivered Satellite television the Internet for example have transformed the means of how education can be conducted while the World Wide Web evolved from developments of computer networking becomes the main source of information and communication THE PROBLEM First of all it is worth mentioning that according to my experience teachers are not well trained to use technology in the teachinglearning process during their pre-service study programs Solving this problem requires the treatment of all involved components of such programs which are student teachers themselves their faculty and curriculum programs Dealing with these components and finding solutions to the overall issue in a short paper like this is hard to reach So this paper is an effort to partially solve the problem as it only deals with one part of the problem which is infusing technology in the teacher preparation programs The remarkable effect that rapid technological development has had on our society is evident in virtually every aspect of our daily life Thus progress in new technologies including computers and the Internet has changed the way we live the way we do business the way we communicate with each other and the way we teach and learn This made it important for our educational establishments ie colleges and universities to prepare their graduates to use technology effectively in their future careers Specifically teachers in these establishments need to be able to use new technologies in the teachinglearning process in order to help their pupils acquire the SK relevant to and presented by these technologies According to my experience as a school teacher for eight years and a university lecturer for six years most educational establishments in the Arab world and especially in the United Arab Emirates are properly equipped with new technologies computers digital cameras printers scanners etc and Internet connection In spite of the availability of such infrastructure the level of teachers benefit of being able to access and use them appropriately and skillfully is quite limited This view is agreed by researchers participated in the first annual conference of Information Technology Special Interest Group ITSIG held in March 2003 at Sharjah University in the UAE These researchers and I was among them expressed their concern regarding the lack of Information Communication Technologies ICT SK teacher trainees acquire during their college study All speakers agreed that schools must prepare students for the technology- rich jobs in the 21st century This agreement harmonizes other educators ie Clifford Friesen 2001; Jacobsen 2001 calls for a shift in teacher education who must routinely encounter the effective infusion of technology in the normal course of their learning at the university and in their practicum placements in schools So student teachers need to be technologically literate in order to excel in future jobs and should learn how to integrate technology for effective and efficient teachinglearning process how to teach with technology This might enable them to use technology to expand their instructional repertoire and thus enhance students\\\\\\\ learning Both technology literacy and learning enhancement would be difficult to reach if teachers roles remain as knowledge transmitters and students roles continued to be knowledge absorption in colleges of education So their should be a shift in the teachinglearning process and a role change of both teachers and students in these colleges This study proposes a model that could shift teachers involved in pre-service teacher training programs from the dominant didactic mode ie teacher centered teaching to a more student-centered one The importance of the proposed model of this study lies on offering instructors involved in teacher preparation programs an approach of teachinglearning process that shifts them from the dominant didactic model ie teacher centered teaching to a more student-centered one This model depends heavily on working collaboratively using internet tools ie e-mail and e-group discussion as an enhancement and supplement of collaboration occurs in classroom This learning strategy of the model is elicited from constructivism principles in order to achieve meaningful learning through the construction of new knowledge Jonassen et al 1991 So when implemented the model could help inexperienced teachers acquire proper related SK to be implemented in their future careers as teachers of tomorrows classrooms The possibilities and effectiveness of such environment are explained through reviewing related literature and research findings in order to construct an understanding of the impact of these technologies on learning among pre-service teachers educators Finally the learning environment in which this model is implemented may open the doors in front of the learners for global education Mason 1998; Mills 1999 through gaining proper ICT SK which can enable them to communicate with their peers all over the world This is of great importance for these learners to deal with global perspective on issues related to their specializations In addition this environment could overcome some cultural barriers in universities like AUSTN where gender separation is a common practice THE THEORY BEHIND THE PROPOSED MODEL Constructivism as a learning theory argues that learning is constructed as an active process in which learners construct their new ideas or concepts based on their current or past knowledge in a meaningful learning environment The key to learning in a constructivist framework is for the learner to find multiple ways to link new information to previous experience \\\\\\\learners actively construct and reconstruct knowledge out of their experiences in the world\\\\\\\ Kafai and Resnik 1996 Such thoughts contradict the practices of most instructors of teacher preparation programs in which the didactic expository teaching is the dominant method where the teacher is the information giver and the learner is a passive recipient Such method is criticized by many educators especially constructivists Oldfather Bonds and Bray 1994; Cannella Reiff 1994; Richardson1997 In this didactic memory-oriented transmission method the teacher fills students with deposits of information considered by the teacher to be true knowledge and the students store these deposits intact until needed ie exams According to Richardson 1997 when information is acquired through transmission methods it is not always well integrated with prior knowledge and is often accessed and articulated only for formal academic occasions such as exams According to Jonassen 1991 constructivism proposes that learning environments should support multiple perspectives or interpretations of reality knowledge construction context-rich and experience-based activities So constructivism focuses on knowledge construction not on knowledge reproduction Jonassen 1994 summarises the differences between constructivist learning environments and traditional instruction as follows: constructivist learning environments are a multi-dimensional and provide multiple representations of reality thereby avoiding over-simplification; b encourage learner construction of knowledge rather than rote memorization; c emphasize meaningful authentic contextualized tasks that are anchored in real-world or case-based settings; d encourage thoughtful reflection; and e emphasize collaboration instead of competition These characteristics of constructivism learning environment requires active participation among learners with the encouragement guidance and monitoring of their teacher Many educators report that useable knowledge is best gained in learning environments where learners are provided with authentic context that reflect the way this knowledge will be used in real-life authentic activities multiple roles and perspectives coaching and scaffolding at critical times They also promote reflection to enable abstractions to be formed and articulation to encourage tacit knowledge to be made explicit in addition to supporting collaborative construction of knowledge According to for example Brown Collins and Duguid 1989; Carver et al 1992; Jonassen Mayes and McAleese 1993 Cognition and Technology Group CTG at Vanderbilt 1990 Brooks and Brooks 1994 the provision of a practical context combined with authentic tasks and activities can provide a learning environment that demands higher order thinking and problem-solving to achieve a satisfactory outcome These educators discussed models of learning in their writings which promote philosophy of constructivism Examples of such models are; Reception learning model advocated by David Ausubel in 1968 in Ausubel Novak and Hanesian H;1978 This model suggests that it is the job of the teacher to structure learning to select appropriate materials for students and to present them in a well-organized fashion Scaffolding was conceptualized by Vygotsky According to Vygotsky higher mental functions such as the ability to focus attention or memory or to think in terms of symbols is unique to humans and is passed down by teaching The development of these functions in this model is tied to social context and culture In Scaffolding the teacher guides instruction so that students will internalize these higher functions Then once these functions are acquired the student will have the tools necessary for self-guided learning According to the North Central Regional Educational Laboratory NCREL authentic instruction developed by Fred Newmann 1993 consists of; learning situations that are connected with the context of the learners world and is a model for high-quality instruction Newmann lists five major components of the teaching process These components which are included in his article Crafting Authentic Instruction are; higher-order thinking depth of knowledge connectedness to the world beyond the classroom substantive conversation social support for student achievement The 5Es Learning Cycle developed by Biological Sciences Curriculum 1993 is another model which promotes the philosophy of Constructivism The 5Es of this model includes; 1 Engage the learner with an event or question 2 Explore the concept skill or behavior with hands-on experiences 3 Explain the concept skill or behavior 4 Elaborate on the concept skill or behavior by applying it to other situations and 5 Evaluate students understanding of the concept When comparing the components of the above models with the components of the proposed model in this paper which are; knowledge construction learner-centered reflection discovery flexibility one finds that they all sought to achieve effective learning which is most meaningful and therefore is transferable Jonassen et al 1994 They also move learners beyond teacher-centeredness mode of teaching and memorization by creating learning experiences that demand sustained disciplined and critical thinking on topics that have relevance to life outside classrooms This form of learning is case-based and involves meaningful real-world tasks In addition the instruction provides contextually-based environments that are meaningful to the learners In spite of the similarities of the mentioned models with the proposed model of this paper it is worth saying that the latter model depends heavily on the collaboration among learners to achieve meaningful learning This collaboration could be established; within a class with learners using the computer in groups and online by the use of Internet tools such as; e-mail mailing lists list servers electronic bulletin boards newsgroups online electronic chat rooms online seminars and desktop video-conferencing Using software applications like; Word processing spreadsheet presentation programs database desktop publishing These applications could be used to stimulate students in synthesizing their own learning into projects So in this model a significant amount of learning is moved online making it possible to reduce the amount of time spent in class In addition the model attempts to combine the best elements of traditional face-to-face instruction with the best aspects of distance learning This makes students spend more time working individually and collaboratively on assignments projects and activities And teachers spend less time lecturing and more time reviewing and evaluating student work and guiding and interacting with students At the end of a course implementing this model it is expected that the objectives of that course would be met by learners and ICT SK would also be gained by learners THE MODEL The model proposed in this paper Shaqour Model below is developed on the basis of some principles of constructivism and its collaboration learning strategy In this model content related ICT SK related objectives are expected to be achieved through students collaboration under the monitoring guidance facilitation and directions of the instructor Collaboration sessions of this model are carried out in face-to-face F2F and virtually ie email and e-groups modes Meaningful learning offered by this model is reached through several strategies practiced by learners like negotiation reflection exchanging ideas These strategies lead to knowledge construction Jonassen 1991 through providing learning environments that encourage critical dialogue and hence understanding Vygotsky 1978; Cuseo 1997 Shaqour Model for integrating new technologies into pre-service teachers\\\\\\\ programs It is my feeling that implementing this model in a learning environment looks promising as it could achieve different types of pedagogical goals such as: o providing knowledge construction o providing multiple perspectives o providing authentic tasks and social contexts o providing space of participation o encouraging the use of multiple modes of representation The learning process of the environment becomes active and engages learners in working on tasks and activities that are authentic to their future careers It focuses on thinking skills rather than working for the exam In addition learners work for defining problems and finding out solutions through reflection And lastly learning involves social negotiation as learners are able to challenge their thoughts perceptions and existing knowledge by collaborating with others thus assisting their cognitive development process more learning understanding and retention Brooks and Brooks 1993 more interaction and discussion Hein 1993 more engagement by learners Jonasson 1994 more ways of learning BrooksBrooks 1993: more accountability for learners own learning Harasim 1995; Jonasson 1994 more active learning and less listening Harasim 1995; more meaningful learning Jonasson 1994 more use of existing knowledge Jonasson 1994; Hein 1993 more active knowledge construction Wilson B 1995 more revision of multiple perspectives Jonasson 1994 ;Cunningham1993 more creative and flexible problem solving Perkins 1992 In this integrated model learners would practice and experience different ICT skills and gain related knowledge These SK could be summarized in the following; word processing telecommunications accessing web resources desktop publishing Internet applications email software browsers listserv applications Dealing with ICT tools like computers and the Internet affects learners\\\\\\\ learning in many ways Email for example provides learners with clarification of ambiguous issues easily and fast and it gives the time to reflect on issues they are dealing with The WWW provides learners with different resources in different formats which help in considering learners differences Listserv enables learners to discuss things freely and openly without the limitations of class boundaries The following table describes the function of teachinglearning process components of the environment implementing the proposed model Components Description Virtual activities Learner-centered collaborative interactive Teacher Role Collaborator; guide facilitator director coordinator Student Role Collaborator expert investigators Instruction Inquiry negotiation invention Knowledge construction Technology Communication information access information retrieval collaboration expression CONCLUSION The advert of new technologies ie computers and the Internet paved the road towards quality higher education especially when used in the teachinglearning process Teaching with these technologies is still in its beginning stages in Arab Educational establishments so the need for studies dealing with the integration of such technologies in higher education should be a priority for Arab scholars This paper is an attempt to present a model for integrating new technologies that could assist educators in teacher preparation programs in their teachinglearning process REFERENCES Allison Rossett Felicia Douglis and Rebecca V Frazee Strategies for Building Blended Learning http:wwwlearningcircuitsorg2003jul2003rossetthtm Ausubel D P Novak J P Hanesian H 1978 Educational psychology: A cognitive view 2nd ed New York: Holt Rinehart and Winston Biological Sciences Curriculum Study 1993 Developing biological literacy: A guide to developing secondary and post-secondary biology curricula Colorado Springs CO Bowers C A 1993 June Childhood and the cultural amplification characteristics of computers: Some critical concerns Holistic Education 6 2 35-44 Ellul Jacques 1981 Perspectives on our age: Jacques Ellul speaks on his life and work translated by Joachim Neugroschel New York: The Seabury Press Turkle Sherry 1997 March-April Seeing through computers: Education in a culture of simulation The American Prospect 31 76-82 http:epnorgprospect3131turkfhtml Brooks J G and M G Brooks 1994 In search of understanding: The case for constructivist classrooms Alexandria VA Association for Supervision and Curriculum Development ASCD Browns JS Collins A and Duguid P 1989 Situated Cognition and the Culture of Learning Educational Researcher 18 1 32-42 Cannella G S Reiff J C 1994 Individual constructivist teacher education: Teachers as empowered learners TEACHER EDUCATION QUARTERLY 213 27-38 EJ 498 429 Carver S M et al 1992 Learning by hypermedia design: Issues of assessment and implementation Educational Psychologist 273: 385-404 Clifford P Friesen S 2001 The Galileo educational network: Bringing learning to learners Proceedings of ED-MEDIA World Conference on Multimedia Hypermedia and Telecommunications Tampere Finland June 25-30 Cognition and Technology Group - Vanderbilt University 1991 Technology and Cuseo J 1997 Cooperative learning vs small-group discussions and group projects: The critical differences http:eminfoemcmaricopaeduinnovationcclmodelsdifferenceshtml Davis N 1992 Information Technology in United Kingdom initial teacher education 1982-92 Journal of Information Technology for Teacher Education 11: 8-21 Duffy T Jonassen D Eds Constructivism and the technology of instruction: A conversation Hillsdale NJ: Lawrence Erlbaum Ely D P Foley A Freeman W and Scheel N 1995 Trends in Educational Technology In Instructional Technology Past Present and Future ed by Anglin G USA Libraries Unlimited Heim M 1993 The Metaphysics of Virtual Reality New York: Oxford University Press Jacobsen DM 2001 April Building different bridges: Technology integration engaged student learning and new approaches to professional development Paper presented at AERA 2001: the 82nd Annual Meeting of the American Educational Research Association Seattle WA http:wwwucalgaryca~dmjacobsaerabuilding_bridgeshtml Johnson D W R T Johnson and K Smith 1991 Active learning: Cooperation in the Classroom Edina MN Interaction Book Company Jonassen D T Mayes and R McAleese 1993 A manifesto for a constructivist approach to uses of technology in higher education in T Duffy J Lowyck and D Jonassen eds Designing Environments for Constructivist Learning Berlin and Heidelberg Springer-Verlag Jonassen DH 1994 Thinking technology: Toward a constructivist design model Educational Technology 344 34-37 Mason Robin 1998 Globalising Education: Trends and Applications Routledge London Mills Roger 1999 Diversity convergence and the evolution of student support in higher education in the UK in Tait Alan and Mills Roger eds The Convergence of Distance and Conventional Education Routledge Great Britain pp71-85 Newmann F 1993 Crafting Authentic Instruction Educational Leadership 507 8-12 Oldfather P Bonds S Bray T 1994 Drawing the circle: Collaborative mind mapping as a process for developing a constructivist teacher education program TEACHER EDUCATION QUARTERLY 213 5-13 EJ 492 137 Perkins D 1992 Technology meets constructivism: Do they make a marriage In T Duffy D Jonassen Constructivism and the technology of instruction: A conversationpp45-56 New Jersey: Lawrence Erlbaum Associates Publishers Richardson V 1997 Constructivist teaching and teacher education: Theory and practice In V Richardson Ed CONSTRUCTIVIST TEACHER EDUCATION: BUILDING NEW UNDERSTANDINGS pp 3-14 Washington DC: Falmer Press Romiszowski A 1997 The use of telecommunication in education In S Dijkstra N Seel F Schott and R D Tennyson Eds Instructional design: International perspectives Volume 2: Solving instructional design problems pp 183-220 Mahwah NJ: Erlbaum Seigel MA and Davis DM 1986 Understanding Computer-Based Education New York Random House Spencer K A 1991 Modes media and methods: the search for educational effectiveness British Journal of Educational Technology 22 1 12-22 Technology May: 34-40 Valiathan P 2002 \\\\\\\Blended Learning Models\\\\\\\ Learning Circuits wwwlearningcircuitsorg2002aug2002valiathanhtml Vygotsky L S 1978 Mind in Society: The development of higher psychological processes edited and translated by M Cole et al Cambridge MA: Harvard University Press معايير تصميم مواقع المدارس العربية على الشبكة العنكبوتيةhttp://blogs.najah.edu/staff/alizuhdi/article/articlePublished Articlesتهدف الدراسة إلى محاولة وضع إطار نظري لتقييم مواقع المدارس العربية على الشبكة العالمية Internet من خلال استخلاص معايير من الأدب النظري يتم اتباعها عند إنشاء وتقييم تلك المواقع بحيث تستند هذه المعايير على أسس ومباديء إنشاء وتقييم مواقع الشبكة العنكبوتية مجلة جامعة النجاح للأبحاث، المجلد21 1، حزيران 20071البيئة الافتراضية والتعليمhttp://blogs.najah.edu/staff/alizuhdi/article/article-1General Postsالبيئة الافتراضية والتعليمVirtual environment and Education مقدمة:يجد المتتبع للتطورات المتسارعة والمتلاحقة في مجال استخدام الحاسوب في التعليم أن قطاع التعليم لم يشهد وسيلة تعليمية قدمت لعملية التعليم ما قدمه الحاسوب وفي فترة زمنية لم تتجاوز العقدين من الزمن فالإمكانات التي يقدمها الحاسوب في هذا المجال تتطور على الدوام ويعود ذلك إلى التقدم الذي تشهده هذه التكنولوجيا سواء كان ذلك في سرعة الأداء أم مساحة التخزين أو غيرها فبعد تقديم الأقراص الممغنطة CDs لم يعد يقتصر استخدام الحاسوب على أنماط تعليمية معينة كالتدريب لاكتساب المهارة Drill and Practice مثلاَ وإنما أنماط جديده أدخل فيها الصوت والصورة الثابتة والمتحركة كما هو الحال في المحاكاة Simulationوغيرها والتي كانت نواة لخلق البيئة الافتراضيةتعريفها:البيئة الافتراضيةVirtual Environment أو البيئة الواقعية Virtual Reality كما يسميها البعض هي امتداد منطقي للتقدم التكنولوجي للحاسوب فهي بيئة يتم إنتاجها من خلال الحاسوب بحيث تمكن المستخدم من التفاعل معها سواء كان ذلك بتفحص ما تحتويه هذه البيئة من خلال حاستي البصر والسمع أو بالمشاركة والتأثير فيها بالقيام بعمليات تعديل وتطوير فهي عملية محاكاة Simulation لبيئة واقعية أو خيالية يتم تصورها وبنائها من خلال الإمكانات التي توفرها التكنولوجيا الحديثة باستخدام الصوت والصورة ثلاثية الأبعاد والرسومات لإنتاج مواقف حياتية تشد من يتفاعل معها وتدخله في عالمهاتتفاوت درجات التفاعل الذي ينتج عن معايشة البيئة الافتراضية إن صح التعبير من مجرد تأمل ما حولك مما تحتويه هذه البيئة إلى تفاعل يمكنك من التأثير على هذه المحتويات سواء بالتغيير أو التعديل كما ذكرناإمكاناتها:تقدم البيئة الافتراضية صورة حية للأشكال والمناظر ممزوجة بالصوت والحركة فتكون نظاماَ للبيئة المطلوبة حيث تمكننا من المشاركة في تفاعلات حسية متنوعة مرئية ومسموعة إضافة للتفاعلات الحركية فإمكانية عرض الأشياء بأبعادها الثلاث تساعد المستخدم في التعرف عن كثب على العلاقة التي تربط هذه الأشياء وأيضا أجزاءها مع بعضها البعض إضافة لعملية تفاعلهافمن السهل عليك وضع تصور ما لمصنع وبناء بيئته الافتراضية لتنظر إليه من الخارج وتدخله من الزاوية التي تريد لتتعرف على الوضع الطبيعي لهذا المصنع وتقوم بالتعديل والإضافة بما يتناسب مع ما تصبو إليه وقد تقوم بتشغيله لترى كيف ستتم عملية الإنتاج تستطيع فعل كل ذلك قبل أن تضع حجراَ واحداَ في أساس هذا المصنع ومن الممكن أيضا استكشاف بيئة بنفس الطريقة السابقة يصعب بل ربما يستحيل على المرء دخولها بشكلها الطبيعي وإجراء تجاربه عليها لتحسين ظروفه لمواجه مثل هذه البيئات بوضعها الطبيعي كإجراء تجارب على ملابس واقية لارتدائها والاقتراب من فوهة بركان مثلاَ استخدام البيئة الافتراضية في التعليم:أثبتت الدراسات أن الفرصة التي تقدمها هذه البيئة عظيمة بالنسبة للطلاب في تمكينهم من التعايش في بيئتهم الافتراضية التعليمية والاستفادة قدر الإمكان من طريقة الاستجابة الجسمانية الكلية TPR Total Physical Response Method في التعليم والتي تعتمد بالدرجة الأساس على مبدأ الاستماع والملاحظة قبل الممارسةتستطيع البيئة الافتراضية ومن خلال المؤثرات المصاحبة لها خلق جو تعليمي تفاعلي يجذب الطالب بل ويغمره في هذا الجو ليتعامل مع الأشياء الموجودة فيها بطريقة طبيعية ومما يسهل هذه العملية تزويد الطالب بإرشادات صوتية أو على شكل رسوم متحركة تسهل عليه الانخراط في هذه البيئة فإذا ما تم الإعداد لها بطريقة مناسبة وتم استغلال الإمكانات المتاحة بطريقة سليمة وبالتالي بناءها بالشكل المطلوب فسيحصل الطالب على فرصة تعليمية عظيمة من شأنها تعزيز و صقل قدراته الاستكشافية Exploration فتبني لديه مفاهيم وإجراءات تساعده في تعلم وتنمية المهارات المطلوبةوفي ما يلي لمحة موجزة لبعض مما تستطيع البيئة الافتراضية تقديمه للطالب:أولاَ:إذا ما نظرنا إلى واقع التعليم اليوم خاصة في منطقتنا العربية نجد أن الطالب يعتمد أساساَ على اكتساب معظم معارفه نظرياَ ولا يتاح له من الممارسة والتجريب لهذه المعارف على أرض الواقع إلا القليل ويعود ذلك لعدة أسباب منها افتقار مؤسسته التعليمية للأجهزة المخبرية المناسبة أو للمخاطر التي ربما ينتج عنها إجراء بعض التجارب وارتفاع تكلفة موادها وأياَ كانت الأسباب فالطالب هو الضحية فعند إنهاء مرحلته الدراسية سيجد الهوة كبيرة بين ما تعلمه نظرياَ وما هو موجود في الواقع وهذه مسألة يحاول العديد من ذوي الاختصاص إيجاد مخارج لها منذ زمن بعيد تستطيع البيئة الافتراضية التي يتم بنائها بشكل جيد وعلى أسس علمية ربط ما يجري داخل غرفة الصف من اكتساب للمهارات مع الواقع الحقيقي خارج المدرسة فهي تستطيع:تدريب الطالب على استخدام المعدات المعقدة والحساسة كالموجودة في أبراج المراقبة في المطارات دون المخاطرة في إعطاء تعليمات مغلوطة قد تؤدي إلى كارثة تدريب الطالب على مواجه الأخطار المحتمل وقوعها وإعداده الإعداد الجيد في مثل هذه الظروف وكيفية التصرف معها كما هو الحال عند حدوث الزلازل والبراكينتدريب الطالب على ممارسة مهارات لا يمكن ممارستها على أرض الواقع أو يصعب توفير مستلزمات ممارستها كإجراء عملية جراحية خطيرة لا تحتمل التجربةتوفير إمكانية تعريض الطالب للعديد من الاحتمالات أثناء معايشته لبيئة معينة ليقوم برد الفعل المناسب لكل احتمال يتعرض له كتحضير مركب كيماويتعميق قيم ومفاهيم ترتبط بثقافة ومعتقدات الطالب يصعب تأصيلها في هذا الطالب بالطرق التقليدية من خلال سرد القصص والروايات كمعايشة أحداث لواقعة حدثت في الماضي تبرز ما يجب أن يتحلى به المسلم من قيم وأخلاق ثانياَ: تستطيع البيئة الافتراضية تقديم مكتبة افتراضية للطالب مشابهة للمكتبة الحقيقية تشمل فهارس الكتب وتصنيفاتها يستطيع الطالب تصفح أرفف هذه المكتبة وتحديد الموضوع المطلوب ليتم الوصول إليه لا تتوقف إمكانات هذه المكتبة إلى هذا الحد وإنما سيكون هناك أمناء المكتبة في خدمة الطالب مهيأين للرد على أي استفسار أو استيضاح قد يحتاجه بالضبط كما يفعله الأمناء المكتبة الحقيقيةولهذه المكتبة العديد من الميزات التي تميزها عن المكتبة الحقيقية ومن هذه المميزات:توفر جميع ما تحتويه المكتبة على الدوام فلا يوجد كتاب لا يستطيع الطالب الحصول علية بسبب التلف أو الاستعارة من قبل طالب آخر أو غير ذلكتمكن الطالب من الوصول إلى الكتاب المطلوب بعدة طرق وهذا يوفر الجهد ليس على الطالب وحده وإنما على الآخرينتمكن الطالب من الدخول إليها بالطريقة التي تناسبهثالثا: تمتلك التكنولوجيا الحديثة من الإمكانات ما يجعل إنشاء غرفة الصف الافتراضية Virtual Classroom ليس مستحيلاَ حيث تشمل مقوماتها الإذاعة الحية والفيديو المتفاعل والبريد الإلكتروني إضافة إلى الشبكة العالمية وبذلك تعطي الفرصة للطالب التعلم أينما يشاء وقتما يشاء إن العديد من المؤسسات التعليمية وخاصة التي تتبنى فكرة التعليم عن بعد تستخدم مثل هذه الإمكانات وخير مثال الجامعة المفتوحة في بريطانياومن مميزاتها:يستطيع الطالب الوصول إلى كم هائل من المصادر في مختلف أنحاء العالم من خلال الشبكة العالميةيستطيع الطالب الاتصال من خلال البريد الإلكتروني بمن يريد زملائه، معلميه، المشرفين بيسر وسهولة وسرعة كبيرةيستطيع الطالب التحاور وجهاَ لوجه مع معلمه من خلال الفيديو المتفاعلأضف إلى ذلك أن فرصة التعليم ستتاح إلى أعداد أكبر لاسيما وأن الرسوم الدراسية تكون منخفضة فتتيح هذه الإمكانية الفرصة لذوي الدخل المحدود بالالتحاق بالجامعة وتحقيق طموحاتهمإمكانية تصميم بيئة تعليم افتراضية في مؤسسات التعليم العربية: لا تختلف الإجراءات والترتيبات اللازمة لبناء بيئة تعليم افتراضية عن تلك الترتيبات والإجراءات المتبعة عند تصميم برنامج الوسائط المتعددة التعليمية Educational Multimedia من حيث المبدأ إلا أن بيئة التعليم الافتراضية تتطلب جهداَ وإمكانات أكبر بكثير ويعود السبب في ذلك إلى كونها تشمل مساحة أوسع من المعلومات وخاصية التفاعل فيها أكبر بكثير مما تقدمه الوسائط المتعددة ناهيك عن كون البيئة الافتراضية وباستخدامها البعد الثالث تحيل المخرجات إلى نماذج شبيهة بالواقع فتجعل الطالب يندمج تماماَ بل وينغمس في بيئة الواقع ذاته يجمع المتخصصون في تصميم بيئات التعليم الافتراضية على أن هناك أربعة مراحل يتم فيها تطوير البيئة الافتراضية وكما يلي : التخطيط والبناء والبرمجة والتجربة وهذه المراحل لا تختلف كثيراَ عن مراحل تطوير البرامج التعليمية إلا أنها تحتاج الى جهد أكبر وتعمق أكثر سواء كان ذلك على مستوى إعداد المادة العلمية أو على مستوى البناء والبرمجةهناك العديد من المحاولات الناجحة في استخدام الحاسوب كوسيلة تعليمية Computer Assisted Instruction CAI فإذا ما قمنا بتطوير هذه المحاولات بشكل جيد فسيكون ذلك البداية المناسبة نحو استغلال الإمكانات المتاحة نحو تصميم بيئة تعليم افتراضية وكما هو الحال في وجود برمجيات تأليف Authoring Packages تم تطوير برمجيات تساعد في تصميم بيئة تعليم افتراضيةكلمة أخيرة:على الرغم من كل الإمكانات المتوفرة في البيئة الافتراضية والتي تم التطرق إليها في هذه العجالة وغيرها الكثير إلا أنه لا زالت هناك بعض العوائق التي تقف في طريق استخدامها في مؤسساتنا التعليمية والتي من الممكن وبتظافر الجهود التغلب عليها ففيما يلي بعض من هذه العوائق وكيفة تذليلها:لا زال الكثير من الطلبة يعانون من الأمية الحاسوبية لذلك لا بد من وضع خطط شاملة يتضمنها المنهج المدرسي لإزالة هذه الأمية لدى الطلبة والاستفادة من التقدم التكنولوجي الذي يشهده عصرهمهناك العديد ممن يتمسكون بطرق التعليم التقليدية سواء أكانوا معلمين أو من صانعي القرار فلا بد من مواجهتهم بالواقع واطلاعهم على ما تم الوصول إليه من تسخير للتكنولوجيا لخدمة التعليم لتقليل نفقات التكلفة الباهضة لتصميم بيئة التعليم الافتراضية لا بد من تعاون مؤسسات التعليم العربية فيما بينها فبدلا من أن تقوم كل مؤسسة بإنتاج فلم تاريخي يصور بطولات صلاح الدين الأيوبي مثلا، يكون العمل مشتركا بين المؤسسات التعليمية وتتقاسم تكلفة الإنتاج فيما بينها وبالتالي لا يتم اللجوء إلى إنتاج أفلام الرسوم المتحركة واستخدامها في البيئة الافتراضيةقد تتوجه بعض المؤسسات التعليمية باستيراد بيئات تعليم افتراضية من الخارج ولكن لا بد من التنبيه لخطورة ذلك فلا بد من تصميم هذه البيئات لتتماشى والثقافة الإسلامية والعادات والتقاليد العربية لتنشئة الطالب العربي التنشئة السليمة الملكية الفكرية وحقوق الغيرhttp://blogs.najah.edu/staff/alizuhdi/article/article-2General Postsحظيت حقوق الانسان اهتمام الكثير من الدول والمنظمات منذ زمن فقد عملت العديد من الجهات الرسمسة والغير رسمية على حماية حقوق الأفراد وتوفير مناخ يمكنهم من التمتع بهذه الحقوق ومن ضمن هذه الحقوق حق التعبير عن الرأي التعليم والعمل والتنقل والرعاية الصحية والأمن و الملكية وغيرها جعلت الفروق الفردية بين بني البشر تمايزا بين ما يقوموا به من أعمال وأنشطة حياتية متنوعة فهناك من وهبه الله تعالى نعمة التفكير المبدع الذي يوصله إلى إختراع أو إبتكار أو إبداع فكري إن تشجيع المجتمعات لإفراد يمتلكون مثل هذه الهبة الإهية يتمثل في عدة صور وأشكال من بينها تأمين البيئات المناسبة لتنمية وتطوير المهارات والمعارف لأفراد المجتمع بشكل عام وتبني من يبرز مواهب وإمكانات واعدة منهم إضافة إلى إتاحة الفرص للمبدعين منهم لترجمة أفكارهم بشكل ملموس ومن صور تشجيعهم أيضا الحفاظ على حقوقهم التي تتعلق بإبتكاراتهم واختراعاتهم وإبداعاتهم فقد لجأت أغلب الدول إلى سن القوانين والتشريعات التي تعمل على حفظ هذه الحقوق وملاحقة كل من يعتدي عليها من خلال وضع ضوابط يلتزم بها الجميع إن عدم توفير مثل هذه الحماية لهؤلاء المبدعين يقلل من عزيمتهم ويحد من عملهم وبحثهم وبالتالي يقلل من نتاجهم أو يوقفه مما يؤثر على تقدم ورقي وازدهار المجتمع الذي يعيشون فيه هناك العديد من المصطلحات ترد على مسامعنا باستمرار من ضمنها حقوق الابتكار والحقوق الأدبية و حقوق الطبع وحقوق النشر وحقوق الغير وغيرها والتي تنطوي تحت لواء الملكية الفكرية ولكي نضمن حقوقنا ونحافظ على حقوق غيرنا وكذلك من أجل عدم تعريض أنفسنا لمساءلات وملاحقات قانونية لابد من الإلمام بما تعنيه مثل هذه المصطلحات والتعرف على اللوائح والقوانين ذات الصلة الملكية الفكرية يمكن تعريف الملكية الفكرية بأنها تلك الأفكار الخاصة بالأفراد التي ينتجونها بطريقة مبتكرة ومبدعة وتتشكل في قوالب ملموسة وتتمثل في الإبداعات الفكرية والعقلية كالروايات والشعر والمسرحيات، والابتكارات، والاختراعات والمؤلفات الموسيقية والبرامج الحاسوبية وما شاكلها إن التقدم الهائل الذي يشهده هذا العصر فيما يتعلق بثورة الاتصالات والمعلوماتية جعل الاقتصاد العالمي يتحول من اقتصاد يعتمد على الصناعة إلى اقتصاد يعتمد على المعلومات وما ينتجه العقل البشري من معارف أدى هذا التحول إلى تغيير وتطور مفهوم الملكية الفكرية الذي لم يعد يقتصر على حقوق الطبع والنشر للمطبوعات التقليدية كالكتب والمجلات وبراءآت الاختراع المعروفة وإنما ازداد الأمر توسعا وتعقيدا مع ظهور أنماط جديدة من المعارف تمثل أعمال وابتكارات توصل إليها المبدعون يتم تداول العديد منها من خلال تكنولوجيا الاتصال الحديثة فطبيعة المعلومات التي تتكون من البيانات الرقمية وسهولة نقلها واستخدامها وإعادة صياغتها مثلا تعتبر من المشاكل التي تواجه أصحاب تلك المعلومات أضف إلى ذلك أن البرامج الحاسوبية متعددة الوسائط هي أيضا متعددة المصادر وهذا التعدد يسهم في تعقيد الأمور حيث لابد من موافقة مسبقة من قبل جميع أصحاب المصادر المستخدمة في هذه البرامج فبرنامجا حاسوبيا يحتوي على نصوص مقتبسة من كتب معينة وموسيقى لمؤلفين موسيقيين وصور لمصورين آخرين ولقطات فيديو مأخوذة من أفلام مصدرها شركات إنتاج معينة، يلزم منتجهه أخذ موافقات من جميع هذه الجهات لكي يصبح برنامجه قانونيا لذلك كان لابد من إعادة النظر في القوانين والتشريعات المتعلقة بالملكية الفكرية والتي كانت سارية قبل ظهور هذا التقدم المعلوماتي الملكية الفكرية وتكنولوجيا الاتصال التعليمي زاد استخدام التكنولوجيا الحديثة في التعليم الجدل الدائر حول الملكية الفكرية وحقوق الآخرين فقد أدى انتشار استخدام الحاسب والشبكة العالمية من قبل المؤسسات التعليمية إلى ظهور العديد من الأسئلة التي طرحت نفسها والتي تعني بتحديد الجهة التي لها أحقية امتلاك المادة التعليمية بأشكالها الجديدة إن تعدد الأطراف التي تقوم بإنتاج برنامج ربما يتكون كل طرف منها منفردا أو مجموعة أفراد وسائط متعددة مثلا والتي تشمل مصمم البرنامج والتربوي والفني والمنتج الخ يتطلب وضع ضوابط تحدد الجهة التي لها حق التصرف دون غيرها من هذه الجهات التي تساهم في إنتاج هذا البرنامج والمؤسسة التعليمية التي يقوم فيها المعلم بتطوير دورة تدريبية أو برنامج تعليمي عبر الشبكة العنكبوتية لابد من أن يكون هناك تبيان مسبق لمن سيكون له الحق في محتوى المادة التدريبية أو التعليمية من هذين الطرفين وفي أغلب الأحيان تكون المواد الموجودة على الشبكة من ضمن ممتلكات المؤسسة التعليمية التي لها حق التصرف في طريقة استخدامها من قبل الآخرين ولكن هذا لا يمنع من أن تكون الأمور واضحة لمن يعمل على تطوير هذه المواد من قبل المؤسسة التي يعملوا بها حتى يمنع المنازعات مستقبلا بين الطرفين وخاصة في حالة استغناء المؤسسة التعليمية عن خدمات موظفيها الذين قاموا بتطوير هذه المواد إن الميزات التي تحظى بها الشبكة العنكبوتية والمتمثلة بسهولة الاستخدام وسهولة الوصول إلى المعلومات جعلت إمكانية وصول الآخرين لها لايتطلب منهم جهدا كبيرا مما يساعد في تعريض هذه المعلومات لسوء الاستخدام وعدم الالتزام بالضوابط التي وضعها أصحاب الموقع الذي يتضمن هذه المعلومات فمن السهل نسخ الملفات الموجوده في مواقع الشبكة سواء كانت نصوص أو صور أو فيديو أو صوت بسهولة ووضعها في حاسب المستخدم لذلك فمن الواجب على المؤسسات التعليمية توفير الوعي للمستخدمين من معلمين وطلبة فيما يتعلق بالحفاظ على حقوق الآخرين والإلتزام بالضوابط والإرشادات التي توفرها المواقع حول طريقة الاستخدام والحقوق والواجبات التي يجب على هؤلاء المستخدمين مراعاتها وعلى هذه المؤسسات تحذيرهم بشكل مستمر من العواقب التي قد تطال المخالفين والذين لايلتزمون بالمحافظة على حقوق الآخرين الجهود العالمية لضمان الملكية الفكرية هناك العديد من القوانين التي قامت الدول في جميع أنحاء العالم بسنها من أجل ضمان الملكية الفكرية وحقوق الغيرفقد كانت أول اتفاقية دولية أُبرمت من أجل هذا الضمان في مدينة برن في المانيا عام 1886م وقد أخذت هذه الاتفاقية اسم هذه المدينة عنيت اتفاقية برن بالأعمال الفنية والأدبية بقوالبها التقليدية إلا أن ظهور الشبكات العالمية وتسهيل تناقل البيانات من خلالها وكذلك توسع المعلومات والإنفجار المعرفي وإنشاء قواعد البيانات أدى ذلك إلى الحاجة لسن قوانين جديدة تنسجم والتطورات الراهنة من أجل الحفاظ على حقوق أصحابها والحد من الاستخدام الغير قانوني لها تم مراجعة اتفاقية برن على مستوى عالمي وتم التوصل إلى ضرورة تطوير هذه الاتفاقية بما يتلائم وممتطلبات العصر حيث وجدت العديد من الجهات أن هذه الاتفاقية تتعامل مع حقوق الطبع للمواد المتعلقة بالمطبوعات وبالتالي فهي لم تعد تلبي المتطلبات الراهنة وأشكال المعلومات الحديثة فارتأت ضرورة تطويرها لتشمل هذه الأشكال وخاصة الإلكترونية كقواعد البيانات بحيث يكون مبدأ الحماية لهذه الأشكال هو نفس المبدأ الذي يعتمد عليه حماية المطبوعات على أن تتسم المعلومات التي ينطبق عليها مبدأ الحماية بمواصفات الإبداع الفكري كانت هناك العديد من الاجتماعات على مدى القرن المنصرم ضمت دول عدة تمخضت عنها إبرام العديد من الاتفاقيات الدولية الخاصة بحقوق الملكية الفكرية المتخصصة في مجالات معينة ومن ضمن هذه الاتفاقيات اتفاقية روما الخاصة بالفنون الأدائية في العام 1961 وكذلك معاهدة بودابست المتعلقة ببراءات الاختراع الخاصة بالكائنات الحيّة المجهرية عام 1977 ومعاهدة واشنطن حول الدوائر التكاملية في العام 1989 قامت الأمم المتحدة بعملية إدارة ومراقبة وتنسيق أعمال هذه الاتفاقيات من خلال تأسيس منظمة تابعة لها تدعى المنظمة العالمية للملكية الفكرية WIPO ومقرها جنيف في سويسرا أهمية ضمان حقوق الملكية الفكرية إن ضمان حقوق الملكية الفكرية من الواجبات الملقاه على عاتق حكومات الدول التي يعيش فيها الأفراد المبدعون فهذا الضمان يجب أن يكون من أولويات هذه الحكومات مثله مثل ضمان الأمن والعيش الكريم للشعوب وتنبع أهمية ضمان حقوق المبدعين كونها المفناح لتقدم وتطور ورقي وازدهار الشعوب كيف لا وهؤلاء المبدعون هم من يمتلكون المواهب والأفكار التي من خلالها تتجلى إبداعاتهم وينقلوها إلى الآخرين ليستفيدوا منها يشير سالم 2004 إلى العديد من النتائج الخطيرة التي قد تنجم عن استباحة حقوق المؤلف في مجتمع ما والتي يمكن تلخيص أهم هذه النتائج في النقاط التالية: 1ً-عوز الإبداع: حرمان المبدع من استثمار إبداعه، يثبطه ويجعله عاجزاً عن متابعة إبداعه إذا كان يعرف أن القراصنة يقفون له بالمرصاد 2ً- هجرة الأدمغة: عدم توفر المناخ الملائم للمواهب والكفايات والقدرات الفكرية يجعلها تهاجر باحثة عن متنفس لها في جو تستمتع فيه بعبق الحرية والحماية والاحترام 3ً-حرمان الدخل القومي من مورد سيكون الأهم في الميزان التجاري للدول: المادة الأولية في اقتصاد المعرفة هي الفكر، والفكر مشاع بين الشعوب، موزع بينها بالسوية، مما يضع الجميع على عتبة سباق واحدة، أمام فرص متكافئة، يحوز قصب السبق فيها كل من كان الأسرع لاغتنامها يقول بيل غيتس صاحب شركة مايكروسوفت، الذي ارتقى مرتبة الرجل الأغنى في العالم:لست أخشى منافسة أي شركة نظيرة في العالم، إنما أخاف أن تنقدح فكرة في ذهن ميكانيكي في مرآب في زاوية مهملة من العالم؛ تتجاوز أفكاري وتتفوق عليها 4ً- إضعاف الوازع الأخلاقي لدى الفرد والمجتمع: إن إغضاء المجتمع، وعجز القانون، وصمت أولي النهى، وتشجيع المؤسسات المعنية كل أولئك يشكل ثقافةً تساعد الفرد على إسكات ضميره كلما استيقظ فاستنكر، وعلى انتحال الأعذار الشرعية واستخدام الحيل الفقهية،وليِّ أعناقها لتناسب الحال: فالضرورات تبيح المحظورات،والمحظورات تباح عند عموم البلوى، فما مصير القيم إذا كان لدى المجتمع لكل محظور فتوى؟ 5ً-زعزعة ثقة العالم بنا، ونحن في عصر العولمة: لم يعد العالم جزراً منعزلة لم يعد بوسع أمة أو شعب أن يضرب حوله ستاراً حديدياً ويعيش منغلقاً على نفسهوإذا كان الاكتفاء الذاتي يمكن تصورُّه في السلع المادية- على الرغم من أن هذا التصور قد تجاوزه الزمن - فإنه لا يمكن أن يُتصوَّر في مجال الفكر والثقافة والمعرفة عندما يعمد مؤلف غربي على التأليف في نصرة قضيتنا الكبرى فلسطين وفضح أحابيل اليهود المعتدين معرِّضاً نفسه لمكرهم ونقمتهم، ثم يتعاقد مع ناشر عربي على ترجمته ونشره باللغة العربية، فلا يلبث أن يرى مؤسسة رسمية مرموقة في الوطن العربي قد ترجمته وطبعته على خمسين ألف نسخة من غير إذن ولا مجرد إخبار، وزعتها في أرجاء الوطن العربي قبل أن تصدر الطبعة الشرعية المأذونة، فيما أسمح لنفسي أن أسميه قرصنة الكبار، يزدهون بقرصنتهم ويمنون على الناس أنهم يرتادون لهم آفاق المعرفة؛ يقدمونها لهم بثمن بخس، ويكافئون الأجنبي الذي انتصر لقضيتهم بأكل حقوقه فبئست المكافأة وعندما يتسابق صغار الناشرين على إصدار عشرين ترجمة لنعوم تشومسكي وتيري ماسان مؤلف الخديعة الكبرى وباولوكولو وسبوزيتو وكارين أرمسترونغ وفاطمة المرنيسي وروجيه جارودي وماركيز، ثم يكتبون في صفحة المعلومات في الكتاب أن حقوق الطبع محفوظة لهم أي إنها محفوظة لمن سبق للسطو عليها، شأن إحياء الأرض الموات أليس لدينا من الإبداع ما نخاف عليه، إذا خطر في بال أحد أن يعاملنا بالمثل؟ 6ً- الهبوط بمستوى الإنتاج: حتى عندما يحاول القرصان تقليد كتابٍ، فلن يستطيع أن يحاكيه بنسبة تفوق 85 منه من الوجهة الفنية أما على صعيد المواد المستخدمة في الإنتاج، فإن الغرض الربحي لديه وحرصه على تحقيق أرباح سريعة يملأ بها جيوبه على حساب الجودة، سيدفعه إلى استخدام الأردأ والأدنى والأقل جودة، لتحقيق ما يستطيع من وفر في تكاليف الإنتاج من حيث نوع الورق والتجليد والتغليف سالم، 2004 مهام اللجنة العربية لحماية الملكية الفكرية تم تشكيل اللجنة العربية لحماية الملكية الفكرية بقرار من مجلس الاتحاد العام للناشرين العرب عام 1995 وتألفت من سبعة أعضاء من مختلف البلاد العربية يجدد انتخابهم كل ثلاث سنوات وقد أنيط بهذه اللجنة المهام التالية: 1-إعداد ببليوغرافيا خاصة بالحق الفكري ما صدر من كتب وقوانين واتفاقيات وندوات حول الملكية الفكرية 2-تكوين مكتبة مرجعية 3-إعداد دراسات مقارنة للاتفاقيات العربية والدولية لحماية الحق الفكري 4- إعداد دراسات مقارنة للقوانين العربية لحماية الحق الفكري تمهيداً لاقتراح قانون موحد، ووضع قائمة بالدول التي لم تصدر قوانينها بعد 5-إعداد عقود نموذجية لتنظيم العلاقة بين الناشر والمؤلف 6-تعيين مندوبين في البلدان العربية لرصد أعمال التزوير والإبلاغ عنها مع التوثيق ما أمكن لمعلوماتهم 7-إعداد تقرير سنوي عن واقع الحق الفكري في كل بلد عربي، وتوجيه الملاحظات على طريقة لجان حقوق الإنسان 8- فتح سجل لشكاوى التزوير والإجراءات المتخذة بشأنها 9-تعميم المعلومات والمقترحات الواردة 10-إعداد قوائم بأسماء المتعاملين بالتزوير متعهدين ومنتجين ومروجين 11-التواصل مع أطراف صناعة الكتاب اتحادات الكتاب العرب، المطابع، معامل التجليد، تجار الورق 12-العمل على إنشاء إدارة عربية خاصة لتسجيل عقود النشر وتوثيقها 13-اقتراح العقوبات المهنية بحق من تثبت إدانته بجرائم التزوير والعمل على رفع فعالية هذه العقوبات بديلاً عن التعقيد القضائي 14-تعميم التجارب المحلية الناجحة مثل حق وزارة الثقافة في الحجز الإداري بموجب القانون 2519990 في اليمن 15-رصد المناقصات الرسمية المطروحة لشراء الكتب ومناشدة المسؤولين اشتراط موافقة الناشر الأصلي 16-اقتراح السبل الكفيلة بالحد من ظاهرة التزوير وفي مقدمتها تنمية ثقافة احترام الحق الفكري لدى الجماهير العربية بكل الطرق المتاحة 17-اقتراح إنشاء سجل لحصر الموردين للكتب بمن تتوافر فيهم الشروط الكافية وحسن السمعة كوسيلة لإقصاء المزورين عن مجال التعامل بالكتاب المزور ثالثاً: أقر مجلس الاتحاد العام النظام الداخلي للجنة رابعاً: تتابع اللجنة إصدار نشرة خاصة بها تسمى بالمرصاد تتناول الأخبار المتصلة بالملكية الفكرية وحقوق المؤلف في الوطن العربي صدر العدد التجريبي منها في حزيران يونيو 1996 خامساً: تتابع اللجنة كذلك القيام بمهماتها المذكورة في البند ثانياً كالنظر في شكاوى التزوير، وحضور الندوات المتصلة بموضوع عملها، والتعريف بالكتب المهتمة بالملكية الفكرية وشراء الكتب الصادرة في هذا المجال، والاتصال بالهيئات المعنية بالدفاع عن حقوق المؤلفين، والاتصال كذلك بوسائل الإعلام للتعريف بوظيفتها سادساً: تتطلع اللجنة دوماً إلى تطوير أعمالها بحيث تقدم المفيد في مجال تخصصها نفس المصدر السابق أنموذج لقانون حماية الملكية الفنية والأدبية هذا الأنموذج هو قانون رقم 75 - صادر في 341999 اللبناني الذي يرمي الى حماية الملكية الادبية والفنية تنص المادة الثانية في هذا القانون على ما يلي: يحمي هذا القانون جميع انتاجات العقل البشري سواء كانت كتابية أو تصويرية أو نحتية أو خطية أو شفهية مهما كانت قيمتها وأهميتها وغايتها ومهما كانت طريقة أو شكل التعبير عنها وتعتبر الاعمال الآتية المذكورة على سبيل المثال لا الحصر مشمولة بالحماية: الكتب والمحفوظات والكتيبات والمنشورات والمطبوعات وكافة الاعمال الأدبية والفنية والعلمية الكتابية الاخرى المحاضرات والخطب والاعمال الشفهية الاخرى الاعمال السمعية والبصرية والصور الفوتوغرافية الاعمال الموسيقية سواء كانت مصحوبة أو غير مصحوبة بكلام الاعمال المسرحية والمسرحيات الموسيقية الاعمال التي تؤدى بحركات أو بخطوات فنية والتمثيليات الإيمائية أعمال الرسم والنحت والحفر والزخرفة والنسج والليثوغرافيا الرسوم والصور المختصة بفن العمارة برامج الحاسب الآلي مهما كانت لغاتها، بما في ذلك الاعمال التحضيرية الخرائط والتصاميم والمخططات والمجسمات الجغرافية والطوبوغرافية والهندسية والعلمية أعمال الفن البلاستيكي من أي نوع كانت سواء أكانت مخصصة للصناعة أو غير مخصصة لها نفس المصدر السابق المراجع سالم، محمد عدنان 2004 السعر الأرخص أم الإبداع والجودة http:wwwarabpiporg Alessi S and Trollip S 2001 Multimedia for Learning Methods and development Allyn and Bacon Massachusetts CASTELLS M 1997 The Information Age: Economy Society and Culture Vol 3: The Power of Identity Blackwell Oxford KAHIN B; NESSON C eds 1997 Borders in Cyberspace MIT Press Cambridge Massachusetts Revesz J 1999 Trade-Related Aspects of Intellectual Property Rights Productivity Commission Staff Research Paper AGPS Canberra Simonson Michael et al 2003 Teaching and Learning at a Distance Foundation of distance education 2nd Edition Pearson Education New Jersey أنظمة إدارة التعليم ودورها في التعليم عن بعدhttp://blogs.najah.edu/staff/alizuhdi/article/article-3General Postsهناك العديد من الإمكانيات التي قدمتها تكنولوجيا الحاسب والشبكات في شتى مناحي الحياة ومن ضمنها التعليم بشكل عام والتعليم عن بعد بشكل خاص صاحبت هذه الإمكانيات تطورات كبيرة في البرمجة أدت إلى تعدد استخدامات الحاسب وشبكاته فعلى صعيد البرامج الحاسوبية و بالتحديد برامج الشبكات فلقد شهدت تقدما كبيرا أدى إلى تمكنها من تقديم خدمات متميزة وذات فاعلية كبيرة ففي مجال الاتصالات فتحت هذه البرامج الباب أمام المستخدمين ومكنتهم من إجراء عمليات الاتصال بمختلف الأشكال كالمرئية والمسموعة والمكتوبه إضافة إلى عمليات الاتصال هذه فقد ساهمت هذه البرامج في إمكانية تبادل المعلومات على شكل ملفات بمختلف أنواعها من نص وصوت وأفلام وغيرها من الأشكال من ضمن البرامج الحاسوبية المستخدمة في الشبكات ما يعرف باسم أنظمة إدارة التعليم Learning Management System LMS أوLearning Management Platforms والتي أصبحت ضمن التكنولوجيا المستخدمة في أغلب الجامعات العالمية وفي حقيقة الأمر فإن أنظمة إدارة التعليم هذه تعتبر امتداد للتعليم المباشرOnline Education وواحدة من التطورات التي طرأت عليه والذي يمكن تعريفه بتلك الطريقة من التعليم التي تستخدم تكنولوجيا الإنترنت لإجراء عمليات الاتصال والعمل التعاوني التي تتعلق في عمليتي التعليم والتعلم فهي تقدم خدماتها وتسهيلاتها لكل من المتعلم والمعلم والإدارة التعليمية وتشمل هذه الخدمات والتسهيلات ضبط عملية الدخول إلى هذه الأنظمة وتوفير طريقة تعلّم مناسبة للمادة التعليمية وكذلك توفير وسائل الاتصال وتنظيم عمل المجموعات من هنا نجد أن أنظمة إدارة التعليم هي برامج تطبيقية الغرض منها تخطيط وتنفيذ وتقييم عمليات تعلّم محددة إضافة إلى توفير فرص التواصل بين المتعلم المتعلمين من جهة وبين المادة التعليمية والمعلم وكذلك المؤسسة التعليمية من جهة أخرى وبالتالي فإن هذه الأنظمة تمثل النافذة التي يطل عليها المتعلم على مؤسسته التعليمية التي تزوده بالمعلم والمادة التعليمية إضافة إلى ما يحتاجه من أمور إدارية تتعلق بالتسجيل والمتابعة وغيرها حيث تشكل حلقة الوصل التي من خلالها يتمكن هذا المتعلم من التواصل مع جميع أطراف عمليتي التعليم والتعلم ولكي تتضح فكرة أنظمة إدارة التعليم LMS وطريقة عملها لابد لنا من أن نلقي الضوء على ماهية البرامج التطبيقية بشكل عام كون هذه الأنظمة تعتبر برامج تطبيقية كما أسلفنا البرنامج التطبيقي هو عبارة عن برنامج حاسوبي يتم تصميمه ليستخدمه المستخدم العادي لغرض معين حيث لا يتطلب من هذا المستخدم أيا من مهارات تصميم البرامج أو البرمجة الحاسوبية فهذه البرامج تختلف عن البرامج الأخرى كتلك التي تتحكم في الحاسب كبرامج النظم أو تلك التي يستخدمها المبرمجين لغرض تصميم البرامج يمكن تصنيف البرامج التطبيقية إلى نوعين الأول عام يمكن استخدامها لأغراض متعددة مثل تطبيقات مايكروسوفت Microsoft Applications أم النوع الثاني فيتم تصميمه لأغراض خاصة حيث تخدم هدف محدد كالبرامج المحاسبية في الشركات والبنوك تصنف أنظمة إدارة التعليم كبرامج تطبيقية خاصة تخدم هدف محدد وهو عمليتي التعليم والتعلم فهي تهدف إلى توصيل المادة التعليمية للمتعلم بأشكال مختلفة وتساعده في تخطيط عملية تعلمه بالطريقة التي تناسبه فتمكن هذه الأنظمة المتعلم من استعراض المادة التعليمية والتعامل معها من خلال الصورة الثابته Still images والمتحركة Animation و لقطات الفيديو Video Clips والمحاضرات على شكل عروض توضيحية PowerPoint Presentations وكذلك الإجابة على أسئلة واختبارات إضافة إلى إتاحة الفرصة له للتواصل والتعاون مع معلميه وزملائه فتوفر أنظمة إدارة التعليم عدة طرائق تتيح الفرصة للمتعلم للتفاعل مع كل من المعلم وزملائه ومن بين هذه الطرائق المنتديات Forums والمجموعات الإخبارية Newsgroups لتبادل المناقشات حول موضوع معيّن وكذلك التسامر عن بعد Video Conferencing أما بالنسبة للمعلم فتوفر هذه الأنظمة الأدوات والطرائق اللازمة له والتي تمكنه من إنشاء وتوصيل المادة التعليمية بأشكال مختلفة وما يتعلق بها كالجداول الزمنية والخطة الدراسية والأسئلة وغيرها فهي تمكن المعلم من الإعلان عن مواعيد الامتحانات ومواعيد تسليم التعيينات وتوزيع الملاحظات الخاصة بالمواد التعليمية وعقد المناقشات المباشرة سواء كانت نصية أو مسموعة أو مرئية ناهيك عن تمكين هذا المعلم من مراقبة مشاركات المتعلمين في عملية التعلم وتقييم أدائهم تمكن هذه الأنظمة كذلك إدارة المؤسسة التعليمية من التعرف على مجريات الأمور فتساعدها على رصد وتحليل والحصول على المعلومات المتعلقة بسير عمليتي التعليم والتعلم وكذلك تمكين المتعلم من الحصول على المساعدة سواء كانت فنية تتعلق باستخدام النظام أو إدارية تتعلق بأمور التسجيل وما شاكلها هناك أمور إدارية أخرى أساسية توفرها أنظمة إدارة التعليم من بينها تحديد المجموعات من المتعلمين وعمل الترتيبات اللازمة لمشاركتهم في عملية التعلم كتزويدهما باسم المستخدم Username وكلمة السر Password وكذلك ما يتعلق بإضافة وتسجيل مجموعات جديدة وتسجيل الطلبة فيها وتحديد الفترات الزمنية التي تخوّل المستخدمين من الطلبة استخدام النظام ومن الأمور المهمة أيضا التي تناط بالأمور الإدارية لهذه الأنظمة تحديد المواعيد الخاصة بالأنشطة المصاحبة لعملية التعلم والتي عادة ما يكون مصدرها المعلم كتحديد مواعيد دخول المتعلمين على اختبار معيّن للمادة التعليمية وتحديد مواعيد تسليم المتعلمين لتعيينات أو واجبات معينّة من خلال هذه الأنظمة تتم جميع هذه الأمور الإدارية من خلال القائم على نظام إدارة التعليم في المؤسسة التعليمية ويدعى الرقيب Moderator يقوم هذا الرقيب بمهام أخرى تتمثل في عقد ورش عمل للمعلمين والمتعلمين تهدف إلى تعريفهم بإمكانيات النظام وطريقة استخدامه وكذلك محدودياته إن معظم أنظمة إدارة التعليم في الوقت الراهن تحتوي على واجهة المستخدم User Interface التي تمتاز بيسر التعامل User Friendly من قبل المستخدمين وهذه الميزة ساعدت في انتشار هذه الأنظمة بين المؤسسات التعليمية بشكل عام ومؤسسات التعليم عن بعد بشكل خاص فأصبح استخدام هذه الأنظمة لا يتطلب من أي من المعلم أو المتعلم لأن يكون لديهما مهارات متقدمة في استخدام الحاسب إلا أن الحد الأدنى من المهارات المطلوب توفرها لديهما من أجل أن يتمكن من استخدام هذه الأنظمة تتمثل في أن يستطيع كل منهما استخدام متصفح الإنترنت وتنزيل Download وتحميل Upload الملفات من وإلى الإنترنت وكذلك إنشاء الملفات وحفظها باستخدام تطبيقات مايكروسوفت أوفس مثل برنامج العروض البوربوينت PowerPoint و معالج النصوص MS Word وكذلك إرسال الرسائل واستلامها باستخدام البريد الإلكتروني Email وإلحاق الملفات بالبريد الإلكتروني وفتحها وحفظها من هنا نجد أن استخدام مثل هذه الأنظمة ليس بالأمر المعقد أو الذي يتطلب دورات تدريبية متخصصة في استخدامها في العادة تحصل المؤسسات التعليمية على خدمات أنظمة إدارة التعلم هذه من خلال ثلاث طرق أولاها أن تقوم المؤسسة التعليمية نفسها بتصميم نظام يلبي احتياجاتها وفي هذه الحالة لابد أن يكون لدى هذه المؤسسة الأجهزة والمعدات اللازمة وكذلك الكادر الفني من المتخصصين القادرين على القيام بعملية التصميم ومتابعة الصيانة وهذه الطريقة مكلفة وليست عملية في أغلب الأحيان أم الطريقة الثانية فهي اشتراك أكثر من مؤسسة تعليمية وتسخير إمكانات كل منها من التجهيزات والمعدات وكذلك الكوادر الفنية وتصميم نظام يخدمها ويلبي احتياجاتها ومن ميزات هذه الطريقة تبادل الخبرات في هذا الصدد بين المؤسسات التعليمية وربما تكون تكلفة النظام المادية أقل أما الطريقة الثالثة فهي اشتراك المؤسسة التعليمية بإحدى أنظمة إدارة التعلم الموجودة مقابل مبالغ مادية قد تلبي هذه الطريقة احتياجات المؤسسة التعليمية لكن ربما تكون رسوم الاشتراك عالية بعض الشيء وكذلك لن يكون بمقدور المؤسسة التدخل في تصميم هذه الأنظمة بما يناسبها لكونها جاهزة وعليها القبول بما هو متوفر من خدمات بصورته الحالية هناك العديد من أنظمة إدارة التعلم التي تتيح للمؤسسات التعليمية الاشتراك في خدماتها مقابل رسوم تدفعها هذه المؤسسات من بين هذه الأنظمة ما ذاع سيطه عالميا ومنها ما بقي في نطاقه المحلي ومن بين هذه الأنظمة نذكر FirstClass و Lotus Learning Space و Blackboard و WebCT يعتبر النظامين الأخيرين من أكثر الأنظمة شيوعا بين مؤسسات التعليم عن بعد وكذلك مؤسسات التعليم والتدريب الأخرى وعلى المستوى العالمي فهذان النظامان معتمدان على الشبكة العالمية WWW وما على المدرس الذي تشترك مؤسسته التعليمية مع إحدى هذين النظامين سوى الدخول إلى الموقع الخاص بالنظام وتحرير المساق الذي يقوم بتدريسه ووضع ما يشاء من أنواع الملفات المتعلقة بالمساق وكذلك تحديد طريقة أو طرق الاتصال مع طلابه وغيرها من التسهيلات المتوفرةوتوفر مثل هذه الأنظمة كلمة السر واسم المستخدم لكل من المعلم والمتعلمين وبالتالي فهي أنظمة آمنةالتكنولوجيا وتحسين المخرجات التعليميةhttp://blogs.najah.edu/staff/alizuhdi/article/article-4General Posts إن الهدف الأساس من العملية التعليمية يتمثل في الطالب وتحصيله العلمي الذي يترجم المخرجات التعليمية التي تسعى جميع المؤسسات التعليمية وعلى اختلاف مستوياتها تحقيقها وتعمل جاهدة على تحسينها وهذا لا يتأتى دون وجود معلّم قادر على الإسهام وبشكل فعّال في تحقيق هذا الهدف وقد أصبح مألوفا لدينا ما يتوجب على هذا المعلم القيام به كي يكون قادرا وما الدور الذي لابد له أن يلعبه كي يساير متطلبات القرن الذي يعيش فيه إننا كتربويين نرتبط إرتباطا وثيقا بما ينتج عن الدراسات والأبحاث من نتائج وتوصيات نسترشد بها في ممارساتنا التعليمية ونستفيد منها في تعديل بعض مفاهيمنا التربوية ونستعين بها لمعالجة بعض القضايا الطارئة التي تصادفنا ورغم أن هناك العديد من هذه الدراسات والأبحاث التي أثبتت جدوى دمج التكنولوجيا في العملية التعليمية وأوصت بضرورة الاستفادة من إمكانات هذه التكنولوجيا إلا أن البعض لازات لديه الشكوك في جدوى دمج التكنولوجيا ومستحدثاتها في هذه العملية التعليمية قد يكون مرد هذه الشكوك يعود لقلة الدراسات العربية المتعلقة بعملية الدمج هذه وعدم الاطلاع على الأدبيات الأجنبية ذات الصلة والتي اثبتت وفي مجملها دور هذه التكنولوجيا في تطوير وتحسين المخرجات التعليمية إن السؤال المطروح الآن هو هل نستطيع كمعلمين أن نقوم بعملنا بالشكل الصحيح دون استخدام التكنولوجيا؟ وقبل الإجابة على هذا السؤال لابد لنا من النظر لما يجري حولنا، فمن ناحية لابد أن نستطلع ما توصلت إليه الدراسات المتعلقة بكيفية حدوث التعلّم وخاصة تلك الدراسات التي تتبنى مباديء وأسس المدرسة المعرفية و المدرسة البنائية ودور العقل والعلاقات الإجتماعية في عملية التعلّم هذه أما الناحية الثانية فعلينا أن نمعن النظر في طبيعة الأعمال ومتطلبات سوق العمل في والوقت الراهن ونظرة المجتمع لمواصفات الفرد المتعلم وهناك أمر آخر لا يقل أهمية عما سبق هو طبيعة المتعلم المنفتح على هذه التكنولوجيا وما ترتب على هذا الانفتاح من تحولات في شخصيته كمتلق للعلم هناك العديد من الأبحاث التي عنيت ببيئات التعلّم المدعّمة بالتكنولوجيا Technology-enriched learning environments لتطوير مهارات التفكير العليا Higher-order thinking skills لدى المتعلّم والتي أجمعت على أن بيئة التعلّم التي تستخدم التطبيقات التكنولوجية تساعد المتعلّم في عمليات التنظيم والتحليل والتفسير والتقييم الخاصة بتعلّمه فالتعلم من خلال الإنترنت إن صمّم بصورة مناسبة يحسّن مهارات التفكير الناقد ومهارات الكتابة لدى المتعلّم على حد قول ماير 2003 أما هوبسون وزملائه 2002، فيؤكدون على أن التكنولوجيا أداة تساعد المتعلّم على التحول من مكتسب للمعرفة إلى مطبق لها يعتبر التعلّم من خلال المشاريع أو التعلّم المعتمد على المشاريع project-based learning مثلا واحدا من أساليب التعليم التي تساعد في تعزيز مهارات العمل التعاوني لدى المتعلمين عند دمج التكنولوجيا في العملية التعليمية والاستفادة من إمكاناتها وهذا يؤدي إلى خلق فرص تعزّز العلاقات الاجتماعية بين هؤلاء المتعلمين فمن خلال تقنيات الاتصال المتزامن واللامتزامن Synchronous and Asynchronous Communication يستطيع المتعلمون تبادل الآراء والخبرات والتعبير عن أنفسهم بحرية وأريحية ليس فقط داخل حجرة الدراسة وإنما خارجها أيضا ناهيك عن توفير فرص تشكيل المجموعات لتضم شرائح مختلفة من المتعلمين من بيئات تعلّم متنوعة في بقاع جغرافية متعددة وهذا من شأنه إثراء العملية التعليمية وتعدد مصادرها ولهذا فائدة تربوية عظيمة تتمثل في إكساب المتعلمين خبرات واقعية تنبثق من نماذج حياتية يعايشونها في حياتهم اليومية يشير آدمز وزميله 1999، إلى أن دمج هذه التكنولوجيا في العملية التعليمية يساعد المتعلمين في جمع المعلومات الواقعية وعرض نتائجهم لزملائهم خارج نطاق مدارسهم ومقارنة هذه النتائج بنتائج ممتاثلة لزملائهم مما يتيح لهم فرص النقد والتحليل والمقارنة وكذلك الحصول على التغذية الراجعة لأعمالهم إن الفائدة الحقيقية لعملية الدمج هذه تكمن في الإسهام في إعداد المتعلمين لسوق العمل من خلال إكسابهم المهارات والمعارف التي يتطلبها هذا السوق المليء بالمستحدثات التكنولوجية وخلق الألفة بين هؤلاء المتعلمين وهذه المستحدثات